1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

تنسيق هجرة

الموضوع في 'قصيدة النثر' بواسطة نبيل محمود, بتاريخ ‏3/7/14.

  1. (إحدى قصائد ديوان المفارقات.. إلى كلّ مَن تحوّل وطنه إلى ذكرى وحقيبة سفر...)

    أوطانٌ تكنس أبناءها كالغبار
    وتقيئهم من أحشائها
    ما أنْ يتعلّموا اشعال سيجارة أو حريق
    الغيوم تقود خطاى على الطريق
    تتلبّد الذكريات
    وينزل المطرْ
    من يعصر السماء
    في هذا الشتاء؟
    وفي قلبي
    يرتعش عصفورٌ مبلّل
    يقطر منه الأسى..
    أيتها الروح المرتجفة
    لِمَ لمْ تجلبي معطفكِ؟
    قارسٌ هذا الزمن
    ألسنا في عزّ الثلج؟
    وتعرفين جيداً
    كم هي باردة وموحشة دروب السفر..
    أهو المعطف فقط
    ما تركناه هناك
    أم سنوات منطفئة في أزقّة موحلة؟
    لا بأس يا قلبي
    فعصفور مرتعش
    خير من حياة حبيسة
    في قفص
    وأنتِ أيتها الروح
    تدثّري بأغنية قديمة
    لمْ يكنْ لدينا وقت
    لترتيب الحقيبة
    فالفجر أوشك أن يدركنا
    أصوات الليل وشوشة وصرير وفحيح
    وأضواء النهار جناية والظلال وشاية
    علاقتنا بالوطن كانت مريبة
    للحيطان آذان وللخوف عينان..
    ***
    زيت الناسك قد نضب
    اِنطفأ وحيداً في صحراء الروح
    لم يعدْ يبصر بعدما جفّف ينابيع الجسد
    والصوفيّ لم يجدْ
    في الحقل زرعاً ولا حطب
    اِقتات بالحروف وتدفّأ بالخِرَق
    كم من حلاّج دخل المدينه
    ونجا من الصلْب
    ما أنْ افصح قلبُه دِينَه؟
    لكل مدينة أسوارها وأسرارها
    سجونها وجلاّدها..
    ***
    بأيّ حقلٍ تينع الثمار
    فلن تسقط إلاّ في مدينة!
    الفلاحون نزلوا المدينة
    واحتطبوا كلّ حديقة
    وحدّقوا بذهول في القُبَل
    لم يبقَ شجرٌ يواري الشفاه
    ذُعرَ العشّاق
    وانطفأت الشعلة
    في قلب ثوريٍّ عابس
    لم يوفّرْ غير رغيف يابس
    معامل لم تنتج غير الصفيح
    ووطن لم يبدع إلاّ مدن الصفيح
    كان الوطن يصغر
    وكنّا نكبر ونكبر ونكبر..
    قال مهرّج المدينة العابث
    - لنؤجّر الأوطان ونهاجر..
    مسكين مهرّج المدينة
    لم يعرف أنّ الأوطان
    قد رُهنتْ منذ زمن بعيد
    بسبب صفقة بيع مجحفة!
    ***
    الحشود تقطفني من نفسي..
    أنا لست أنا
    إمّا مجرمة
    أو محرّمة
    هذه الأنا..
    كم تولّهْنا بالإثم
    وكم سحرتنا الخطيئة
    فانبرى الحجاب لحجب الحقيقة
    تشاغلنا بالعري عن العهر
    انتحب الصوت وشحب الصدى
    ولمْ يلُح الطيرُ في المدى؟
    بين الماضي والمستقبل
    حاضر من الشطط !
    جرح مفتوح
    على امتداد الروح..
    بين الوطن والغربة
    حبلٌ سرّيٌّ طويل كالمتاهة..
    من يضبط إيقاع الخطى؟
    والدرب إمّا رملٌ أو حصى
    إمّا وحلٌ أو ...
    إلى كل الجهات
    أمدّ البصر
    فينكشف عالم واسعٌ
    آه كم أنت شاسعٌ
    أيها الوجع..!
    ***
    كيف لي أن أغنّي الجمال الرفيع
    وكلّ هذا الانحطاط يحاصرني؟
    حتى الإلاهات الفاتنات الغابرات
    رأيتهنّ يعْبرن الشارع
    ويحملن تفّاحاتهن الحمر
    تدحرجتْ إحداهنّ
    واستقرّت عند حافة الرصيف
    نصفها مغمور بمياه الصرف الصحي
    تحت عمود الإنارة ذي المصباح المعطوب
    النوم قريب والحلم بعيد..
    أغمضت عينيَّ عند الرحيل
    وجررتُ قلبي
    إلى البحر
    والقصد ما وراء البحر
    بسط عصفور القلب جناحيه
    ولامس حرير السماء
    نقر الغيم
    وانسكبت شلالات ماء
    القارب نصلٌ صدئ
    يجرح جسد البحر
    والحمولة آهات مكتومة
    تعبر خط استواء الألم
    إلى شمال الحلم
    تهرب من هذيان الأوطان
    (اُهربْ يا ولدي فالوطن قادم..
    هذا ما قالته الفلاحة لابنها)*
    ***
    لا مكان للفقراء في الطائرات
    لا مكان للفقراء في القطارات
    قوارب الموت
    سرَتْ بنا بصمت
    فالبحر قدرنا..
    كم بلّلَنا البحرُ؟
    وكم موّه ملامحَنا الضباب؟
    لكنّ سُمرتنا وغبارنا القديم
    ظلاّ عالقين بأجسامنا كالقار
    أرهبنا انخفاض درجة انجماد الحقيقة
    وأرعبنا ارتفاع درجة حرارة الجنوب
    تحت ضغط الجنون
    نيراننا كانت صديقة..!
    ***
    بعضنا سكن الأعماق
    ونام في تابوت رمادي
    يشرب الزرقة الأبدية..
    والأحلام المتفسّخة
    تُدهش العيون المعدنيّة لأسماكٍ غبيّة
    تنتف أجساداً مكفّنةً ببرودة العمق المعتم..
    مَن يسمع صوت النحيب
    وسْط هدير الأمواج؟
    مَن يعثر على دمع الضياع
    بين لزوجة الطحالب الخضر
    في قاع البحر؟
    عند الشاطئ الآخر
    وللمرة الأخيرة
    اِلتفتنا إلى البحر
    كانت تتكسّر، على سطحه، بقعةُ حزن طافية..
    ***

    ما جدوى الرحيل؟
    وخيباتنا تملأ الحقيبة
    والأحزان فوق الأحزان
    تسيل منها الأوطان
    نغسل الوجوه من بقايا الكوابيس
    ونمحو تجاعيد الخوف من طيّات الحروف
    الكلمات أصوات الغياب
    توقظ فينا ما يتوارى..
    ما أحوج الإنسان للنسيان
    عند اكتظاظ الذاكرة بالآلام..
    لا سلام عند إطباق الجفون
    فمنذ الميلاد وحروب الأشباح
    دائرة في الأرواح
    ما الذي يتخلّف من الحيوات؟
    غير أغانٍ وحكايات
    تعزفها أنغامٌ
    وتسردها كلمات..

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ​
    (*) إيريك هوبزباوم، عصرالإمبراطورية، المنظمة العربية للترجمة، بيروت 2011، ص 279. . (Scappa, che arriva la patria )(عليك بالهرب، فالوطن قادم) أمّ فلاحة إيطالية لابنها. منقول عن (الكاتب الإيطالي جوفين 1904-1950)(F. Jovine).
     
  2. هذا فيديو للقصيدة (هجرة)، هذه الظاهرة المأساوية لعصرنا، حاولت الاستفادة من اللوحات التشكيلية والموسيقى لتقديمها للمتلقي بشكل يضفي على النص المطبوع جماليات أضافية..
     
    سعاد بني أخي و نقوس المهدي معجبون بهذا.
  3. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    من اجمل النصوص صياغة وبيانا ولغة وتصويرا اخي نبيل محمود .. هكذا عودتنا بنصوصك الرصينة والجادة
     
    سعاد بني أخي و نبيل محمود معجبون بهذا.
  4. تحياتي أستاذ نقوس المهدي.. ماذا عساني أقول أمام كرم مرورك وجمال تقييمك.. أرجو أن أكون بمستوى هذا الثناء الكبير.. أعتز كثيراً برأي مبدع موسوعي كبير كحضرتك.. كل المحبة والتقدير.
     
    أعجب بهذه المشاركة نقوس المهدي
  5. سميرة البراكة

    سميرة البراكة بنت الحرف

    لوحة مخملية تحمل كل معاني الرقي
    هكذا كنت ارى الألوان ها هنا .. رغم لفحة السواد
    سلمت اناملك سيدي
    و دمت بخير
     
    نبيل محمود و نقوس المهدي معجبون بهذا.
  6. تحياتي أستاذة سميرة البراكة.. في البدء أرحب بك في منتدى مطر، وأشكر مرورك الكريم وكلماتك الرقيقة.. أما لفحة السواد فهل يسلم منها من يسكن (أرض السواد)؟!.. أحترامي وتقديري..
     
  7. سالم العامري

    سالم العامري مشرف شعريات

    ما جدوى الرحيل؟
    وخيباتنا تملأ الحقيبة
    والأحزان فوق الأحزان
    تسيل منها الأوطان

    !!

    فماهو البديل يا سيدي،
    ولعله قدر وملحمة كُتبت على بني الإنسان!
    أثبت النص أحتفاء بالشعر والأنسان..
    أو الأوطان
    محبتي وتقديري أخي الشاعر نبيل محمود
     
    نبيل محمود و سعاد بني أخي معجبون بهذا.
  8. تحياتي أستاذ سالم العامري.. وهل لضحايا القهر والقسر من بديل؟! صدقتَ فلعله قدر وملحمة كُتبت على إنسان أوطاننا!... أشكر مرورك وكلماتك الكريمة.. دُم بألق وابداع.
     
    أعجب بهذه المشاركة سالم العامري
  9. هههه
    والله انت جي بالبلم
    اخوك مر بنفس التجربة ولي في ذلك قصائد
    جميل ماكتبت ولمحت انزياحات رائعة
    ولكن الست معي بانه يمكن ضغط القصيدة اكثر من ذلك مع فتح مساحة للتاويل
    اشاطرك الالم والتجربة واشكرك
     
    أعجب بهذه المشاركة نبيل محمود
  10. عزف مؤلم شامخ في سرده أوجاع الجنوب بتفاصيلها الحزينة كلها.
    نص كبير كبر الجرح.
    سلمت سيدي الكبير
     
    أعجب بهذه المشاركة نبيل محمود
  11. تحياتي أستاذة سعاد بني أخي.. ليست الحصافة بغريبة عن قلمك الكريم، فقد أوضحتِ ما كنتُ أود قوله للأستاذ عامر حسين البكري حول طول النص.. فعلاً هو طويل لأن الظاهرة كبيرة وموجعة، فلا يكاد يمر شهر أو أسبوع حتى نسمع عن غرق العشرات من المهاجرين الهاربين من أوطان سكنتهم ولكنها أسلمتهم إلى مخاطر الطرق المجهولة.. كل التقدير والاحترام.
     
    أعجب بهذه المشاركة سعاد بني أخي
تم حفظ المسودة تم حذف المسودة

مشاركة هذه الصفحة