1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

موقع الأنطولوجيا في عامه الثاني

الموضوع في 'تقديم كتاب' بواسطة نقوس المهدي, بتاريخ ‏27/6/17.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    01.gif
    يطفئ موقع الأنطولوجيا شمعته الثانية .. مدشنا سنته الثالثة و هو أكثر إصرارا على مواصلة الدرب ، و أشد نشاطا للرقي و المضي قدما إلى المستوى المأمول ، منذ انطلاقه بتاريخ 2015/06/26 ، في هذا الحلم الذي يصبو لخلق فسحة فكرية استثنائية تجمع المثقفين من كافة الأهواء و الإهتمامات ، و المهتمين بكافة توجهاتهم و مشاربهم ، و أهل الإختصاص على السواء ، فيجد كل منهم المتعة الأدبية و الإستراحة الذهنية و الفائدة المعرفية ، هنا في هذا الفضاء البهيج ، نفتح معا كوة على الجمال ، و قد اتسعت الدائرة بانضمام العديد من الرفاق الرائعين مفكرين و شعراء و قصاصين ، رفدوا الموقع بإمداداتهم البديعة ، و آخرين رافقونا بالمواكبة و القراءة و المشاهدة .. فيما تم حذف جميع الأسماء المستعارة لأنها لا تعني شيئا على الإطلاق ، بل لعدم قبول التعامل مع أنبياء و قساوسة مقنعين ، و لا مع أشباح وهميين مرعوبين من الحداثة و الآدب الرفيع ، لإيماننا العميق بأننا لسنا في ماخور ، و لأننا ثانيا بصراحة واضحون .. لا نتداول في المحظور و الممنوع و المحرم ، دون التورط في إثارة حفيظة و سخط أي كان ، أو الإساءة لأحد من المحافظين و رجالات الدين ، متفادين قدر المستطاع ما يحايث ذلك من محاذير و مساجلات و مجابهات و مواجهات لا تغني و لا تجدي ، امتثالا بالمثل السائر : " ناقل الكفر ليس بكافر " ، و لأننا ثالثا لسنا أكثر تحررا من شعراء وفقهاء وأئمة مسلمين تناولوا هذا الصنف من الأدب منذ مئات السنين بكثير من الجرأة .. ذلك أن أقصى غاياتنا هو إثراء الساحة الأدبية و الفكرية بكل مفيد و نفيس ، و نشر قيم الخير و التسامح ، و إرضاء فضول كافة الزوار ، و تطلعات كافة القناعات و الحساسيات الفكرية ، و مدهم بكل ما هو جديد و طريف ، و تجميع مواد تعنى بالثقافة الإيروسية الصرفة من نصوص شعرية و قصصية و دراسات فكرية عميقة ، و التعامل معها بانتقائية مكينة ، و بحذر شديد دون السقوط في البورنوغرافية الفجة ، و الانفلات الليبيدي و الإثارة الجنسية المجانية ، و المباشرة في التناول ، و الابتذال في الطرح ، و الإسفاف في المعنى ، و الحذلقة على مستوى اللغة ، منتقين الأجدر ، مراعين جمالية المضمون و عمق الفكرة و نفسية المتلقي .. معيدين نشرها تعميما للفائدة و تيسيرا للبحث ، متطلعين لفكر متفتح حداثي و تنويري يسعى لهدم المفاهيم السائدة و التصورات النمطية و المعايير الجزافية التي يكونها البعض حول أدب رفيع تناوله الأسلاف بكثير من الجرأة و الحرية و الابتكار و أبدعوا فيه .. و هدم الأسوار المصطنعة بين الفكر الحداثي المتنور ، و توهمات القداسة المصطنعة ، و الثوابت الثقافية التي فرضتها السلط الدينية و الاجتماعية و السياسية المدججة بعيون المكارثيين ، و حراس الأحاسيس السحيقة و الغرائز الدفينة ، و طوطمية التقاليد الأخلاقية المتوارثة ، و استغلالها استغلالا سطحيا و هجينا ، حتى أضحى فعل الكتابة الإبداعية مهما تسامى أدبا وعظيا في حوهره ، جافا في مضامينه ، سلطويا في توجهاته ، رهين الجمود ، مشروطا بالعديد من الموانع و الموجبات و النواقض ، لا يطوله التغيير و لا يتطور و لا يتقدم و لا يتجدد ..

    خلال هذه السنة قمنا بدمج أنطولوجيا الإيروتيكا العربية " رسالة حب " بشقها الثاني المتمثل في " أنطولوجيا السرد العربي " ، بعد أن كان نشاطنا منقسما بينهما بقليل من التفاوت و التساوي .. و أضفنا إليهما أبوابا موازية ، أدرجنا العديد من النداءات و المواقف الإنسانية و الحملات التآزرية المتضامنة مع ضحايا الاعتقال و التعذيب و حرية التعبير من الكتاب و الشعراء و المفكرين .. أغنينا المكتبة بالعديد من المصنفات العتيقة و الروايات و السرود القصصية التي تزخر بها المكتبة العربية ، و أدرجنا العديد من القصائد و الأراجيز الأصيلة النادرة المجتزأة من بطون أسفار التراث العربي المنسي ، و مزيدا من الدراسات الأكاديمية المنتقاة بعناية تيسر أمور الباحثين بكافة اهتماماتهم ، كما يجد القارئ ملفات شاملة غاية في أهميتها ، و غنية في مادتها حول العديد من المواضيع الأدبية و الفكرية التي من شأنها إرضاء فضول طلاب المعرفة حيثما كانوا و أينما تواجدوا

    مع تحيات أسرة الأتطولوجيا
    محبات
    الإثنين 2017/06/26

    http://alantologia.com/portal/




    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة