1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

هل تقبلين؟

الموضوع في 'القصيدة العمودية' بواسطة عبد السلام لشهب, بتاريخ ‏26/6/17.

  1. عَاشِقٌ رُوحَ مَحْبُوبَتِي *** وَاسْمُهَا فِي فَمِي كُلَّ حِينْ

    زَانَهَا رَبُّنَا فَسَمَتْ *** بِجَمَــالٍ وَطَبْعٍ رَزِيـــنْ

    أَدْخَلَتْنِي هَوَى بَحْرِهَا*** وَأَنَا مَرْكَبِي لَا يُعِينْ

    فَغَدَتْ هِيَ بَوْصَلَتِي *** بِهُدَى قَلْبِهَا أَسْتَعِيـــنْ

    خِلْتُ مَرْفَأَ عِشْقِي دَنَا *** فَإِذَا بِي مِنَ الْحَالِمِينْ

    فَحِمَى الْحُبِّ وَعْرٌ وَقَدْ *** كُنْتُ قَبْلُ بِهِ أَسْتَهِينْ

    قَدْ رَجَوْتُكِ يَا قَمَرِي *** بَشَّرِي مُغْرَمًا بِالْيَقِينْ

    بِـلِـقَــــــاءٍ تَـمَـنَّــيْــتُــهُ *** بَيْنَنَا مُفْرِحًا لِلْحَنِينْ

    مُنْيَتِي، أَنْتِ لِي بَلْسَمٌ *** وَشِفَاءٌ لِحَالِي الْحَزِينْ

    فَأَجِيبِي حَبِيبًا هَوَى *** قُرْبَ وُدِّكِ، هَلْ تَقْبَلِينْ؟

     
    أعجب بهذه المشاركة محمد اليعقابي
  2. محمد فري

    محمد فري المدير العام طاقم الإدارة

    نص شعري ركب البساطة الممتعة
    واللغة المنسابة الرقيقة
    والجرس المتزن الراقص
    والموضوع الوجداني الجذاب ...
    مرحبا بالشاعر السي عبدالسلام لشهب
    مع المودة
     
  3. أسعدني مرورك البهي وردك الذي أعتز به أستاذ محمد فري
    خالص مودتي وتقديري لك
     

مشاركة هذه الصفحة