1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

حول النتائج الأولية للبكالوريا

الموضوع في 'تربويات' بواسطة عبد اللطيف شعيب, بتاريخ ‏21/6/17.

  1. عبد اللطيف شعيب

    عبد اللطيف شعيب مشرف تربويات طاقم الإدارة

    بعدما تم نشر النتائج الأولية لبكالوريا هذه السنة الممكن تلخيصها في ما يلي:
    بلغت نسبة النجاح في الشعب العلمية والتقنية 52.78%.
    أما في الشعب الأدبية والأصيلة فقد بلغت 46.33%.
    في حين بلغت هذه النسبة 97.09% بالنسبة للمسالك الدولية للبكالوريا المغربية .
    أما بالنسبة للبكالوريا المهنية، فقد بلغت هذه النسبة 55.63%...
    يمكن القول أنه لاغرابة في الأمر لحد الآن. فقد أريد للمسالك الدولية منذ نشأتها أن تواكب بظروف خاصة (عدد التلاميذ بالقسم، الأساتذة..) وأن تضم تلاميذ متفوقين بإلزام انتقائهم لولوجها.فلا ينبغي أن تنطلي علينا الخدعة اليوم بعد ظهور هذه النتائج التي خولتها المرتبة الأولى بأن نعتبر أنه بمجرد تغيير لغة التدريس إلى اللغة الفرنسية بالخصوص، ستتغير النتائج إلى الأفضل. فالذكاءات العلمية والرياضياتية لا علاقة لها بالذكاءات اللغوية، بمعنى أن المتفوق في الرياضيات الذي تُوفر له ظروف خاصة سيضل كذلك ولو درسها باللغة الصينية..
    نفس الشيء بالنسية لشعب العلوم رياضية والعلوم فيزيائية والشعب التكنولوجيا من حيث الانتقاء ومن حيث النتائج، فإذا كانت المدخلات جيدة فستبقى المخرجات جيدة أيضا..
    أما شعب التعليم الأصيل، فأتوقع أن تحتل المرتبة الأخيرة،متبوعة بالشعب الأدبية لنفس الاعتبار، لكنه معكوس هذه المرة. إذا كانت المدخلات ضعيفة ستبقى ضعيفة..
    في ما يخص الشعب المهنية، فحسب علمي لم يلجها تلاميذ المؤسسات الخصوصية، وبالتالي فقد سجل بها عامة التلاميذ واختارها منهم المتوسطون على الخصوص، رغم خضوعها للانتقاء أيضا. وهذا ما يفسر نسبة الناجحين بها، وهو أمر عادي كما هو الشأن بالنسبة للمسالك العادية.
    لهذا أتمنى ألا تصنف المؤسسات انطلاقا من عدد الناجحين في البكالوريا بها كما تم خلال السنوات الماضية، نظرا لاختلاف الشعب المحتوية عليها من مؤسسة إلى أخرى..فمؤسسات التعليم الأصيل ستتديل الترتيب كما العادة مهما بدلت أطقمها الإدارية والتربوية من مجهود. أما مؤسسات الشعب التكنولوجيا والمسالك الدولية وشعب العلوم رياضية والفيزيائية فستضل في مقدمة الترتيب كما العادة ..
    عبد اللطيف شعيب
    20 يونيو 2017
     
    أعجب بهذه المشاركة محمد اليعقابي

مشاركة هذه الصفحة