1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

قراءة في ديوان ( تراتيلُ العشق والجرح ) للشاعر السوري مصطفى الحاج حسين - نجاح إبراهيم

الموضوع في 'قراءات في الشعر' بواسطة نقوس المهدي, بتاريخ ‏21/5/17.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    مثلُ تراتيل موشاة بالسّذاب المقدّس ، تبدو قصائد ديوان" قبل أن يستفيقَ الضوء" للشاعر " مصطفى الحاج حسين" إذ تنبلجُ من أسمى المطالع : العشق والجرح .

    فالشاعرُ يرشحُ عشقاً ظهر له كليلة القدر، ليختزلَ ما جبّ من أعمار قبله راحت هباءً وعناءً، فيرهن المداد والنفس والرّوح له. يسخّر الحبر، يؤرّثه خلوداً ، يكتبه قبل أن يكتبه غيره، وهل أقدر من الشاعر على رصد حالة نبيلة تمورُ به؟!

    إنّ المتتبع للتواريخ التي أُمْهرتْ بها القصائد، لوجدها كُتبت جميعُها في وقت قصيرٍ متقارب ومتلاهث، وهذا يؤكّد أنّ في داخل الشاعر بركانٌ ثار دفعة واحدة نتيجة انصهار كبير وضغط أكبر.

    وثمّة عوامل كثيرة أسهمت في تشكيلها ، لعلّ أولها: موهبة وثقافة الشاعر ،وعهده بكتابة السّرد ، وثانيها: الألم النابض ، المتدفق الذي يفيضُ في عروقه، والذي لا يمكن أن يظلّ خبيئاً أومخنوقاً ، فالألم كما يُقال يصنعُ المعجزات ، وعند المبدع يغدو إعصاراً هائجاً ، بركاناً لا يقف في وجهه شيء، عطاءاً لا يُحدّ من التبريكات. وثالثها :حبٌّ عظيم نضجَ بسرعة الضوء ليصير عشقاً كبيراً يوازي عشق وطن غادره الشاعر قسراً، ولم تختف رائحته من مسامه ، بل ظلت تفضحه وتنمّ عنه. ورابعها: أنّ الشاعر اتخذ الشعر صهوةً لتعبيرٍ راقٍ أراد أن يجسّد حالاته الجوّانية ، فجاء سلاحاً كما سلاح الفقراء في ليل الهزيمة كما قال البياتي عن الشعر.

    فلولا الشعر ، ولولا تلك القصائد الرّاعفة لكان "مصطفى الحاج حسين" يتيماً ، مقهوراً أمام غليانه الدّاخلي واحتقانات مشاعره، لأنه مستلب ومأزوم ، وموجوع حتى الترمّد، يعاني اغتراباتٍ عديدة . لهذا أراد وبإصرار أن يتقن لعبة اغتصاب العالم بالكلمات ، بل مفاجأته وخطف ذهوله، ثم غناءه تراتيلَ على فوهة جرح ما يزال يرعف أنيناً صامتاً ، نبيلاً وموحياً:

    " أقضمُ الوقت

    غريباً

    أنزفُ العمر

    شريداً

    أبعثرُ أدمعي

    على سفوح الآلهة

    والأنين .."

    في الدّيوان اثنتان وخمسون قصيدة نثرية، ترسمُ كلّ واحدة لوحة خاشعة أمام صلاة ، زاخرة بالضوء والأقمار والمطر واللون والعشق، بطلها الشاعر، يتقمّص الذات العاشقة ، المتيّمة ، والمتسربلة بالمعاناة والألم والحبّ:

    " أحتطبُ قهري من حقول الرّوح

    وأجمعُ أسراب عذابات الحنين

    أفنّد نبضه من آهات الشوق

    وأسألُ عمري عن دربه

    الذي أطاح بخطاه

    عن مفترق الضلالة.."

    من اللافت أنّ الشاعرَ يعملُ على كتابة قصيدته بشكلٍ مغايرٍ ، ولعلّ ما يشي بذلك، اللغة الشعرية الرّافلة بحضورها البهيّ ، حيث يقوم بتحريرها من التقليد بممارسة أسلوب التكثيف واعتماد الرّمز والتنويعات الدّلالية التي لا يحدّها حدّ ، والتي تدفعُ إلى الأسئلة باستمرار ، والرّغبة في الكشف، خاصّة وأنّ الشاعر يعزفُ على وترِ شعرٍ ذي بنية فنيّة قويّة، وأبعاد ذاتية وموضوعية ، بأسلوب تلقائي يأتي كماء نبع ، وإحساس بارق كشهاب.

    فجاءت كتابته مختلفة لأنه يرى العالم برؤية أخرى في تفاصيله وموحياته ، والرّغبة المستميتة في تقديم صور مُدهشة للحياة ، ومفرداتها ، وجماليات انبعاثاتها ، وما تثيره الذات المبدعة من حسّ جماليّ يناضلُ الشاعر ليحيلها إلى خطاب يرتقي بها عالياً ويتمايز من خلالها:

    " سأمضي إلى عطشٍ

    أسقي منه ندى أيامي

    وأرشّ الماءَ على الليل
    ليغتسلَ

    وأبللَ جذوة الوقت

    فقد تيبست أصابعُ الحلم .."

    لم تكتفِ قصيدةُ الشاعر "مصطفى الحاج حسين" في أن تتميّز بانفلاتها من القوالب الشعرية، بل ارتأت أن تستقل بلغتها الخاصّة وتعابيرها وصورها التي اختارها بفنيّة فائقة لتطير في فضاءات تجدّدها ، فعملية بناء اللغة التي قام عليها في جملته الشعرية ليست بالأمر السهل ، إنه يؤرّثها من دمه لتتسم بالمختلف من حيث التعبير .

    القصائد تدورُ في فلك الحبيبة التي يلاحقُ الشاعر خيوط انسرابها فيه ، فهو كالفراشة التي تلاحق الضوء وإن احترقت به ، المهم أنها تبغي نهاية نبيلة ومؤثرة، بينما لا نلمح تبادل المرأة له بهذا الشعور. أراد أن يُبقيها بعيداً ، غير متفاعلة كي يبقى معذباً ، متألماً ، متراعفاً، وحالماً في ملكوت الاحتراق، ولو أنها بادلته الحبّ لاكتفى بذلك، ووقف عنده، ولنضب نسغ تدفقه:

    " أحبيني

    لأحبّ نفسي

    وأرى العالم أجمل

    وأنجو من موت يلاحقني .."

    بيد أنه يرغب في أن تحبّه ، لأنه سيرى اختلافاً في الوجود، وسيعيد للعمر هسيس الضحكة ، وسيُدخل الفرحة إلى بابه. بينما نجده في قصائد أخرى يلوم قلبه على ما يعتمل فيه من حبٍّ يتعاظم كلّ حين، فيزجره ويرغمه على السكون ويصفق بوجهه الأبواب ..

    ويستمرئ هذا الحلم في صدّ وردّ ، يشتعل لائباً على همسة منها ، كسرة دفء في صقيع الغربة ، ابتسامة تحيي فيه الرّوح الغاربة.

    لينتهي الحلم برؤية وجهها فقط ، يتمنى أن يشرق عليه ليشهد على انهياره الأخير، يهديها انهزامه وينتعل الرحيل ويمضي:

    " سأهديك انهزامي وأرحل

    وأوزع حسرتي على شبابيك السخرية

    أدركت بعد عمر ونيف

    لا شيء يجمعنا سوى الألم

    القاسم المشترك بيني وبينك.."

    إنّ معنى عباراته في القصيدة يهمي كمطر حامضٍ لا يعرف التوقف، معنى له أبعاد راعفة ، فدلالاته شديدة الاشتعال، ينضحُ بما تفيضُ به الرّوح ورغبتها الحثيثة في الحياة المأمولة والقضاء على الغربة التي تكاد لا تخلو قصيدة من لذوعة طعمها، والتي ولدت من جرّاء حرب على وطن الشاعر، فصنعت منه مغترباً ما كان راغباً في أن يكونه ، وإنما ظروف قاهرة حملته إلى أن يغادر الحدود ، وقلبه وروحه ينظران إلى الوراء حيث حبّ يتدحرج على أرضه المغسولة بالأرجوان والأنين. لينتجَ عن هذه الغربة اغترابات شتى ، جعلت منه ذاتاً لائبة، مأزومة ومتألمة:

    " هو الاغتراب اللعين

    سأمشي

    حيث لا جهة تودي إليك

    ولا شمس

    تشرق من صوبك

    وحيث

    قلبي لا يعرف العودة

    سأحمل غصتي على ظهري

    وحزم أشواقي الناحبات

    وأجر روحي عنوة.."

    وعلى الرّغم من انشغال القصائد بموضوعة الحبّ ، إلا أنها تشفّ حزناً وتبدي مرارة ووجعاً لما لاقاه الشاعر من فقد للأحبة و فراق أصدقاء ، و نزول محن وفواجع وخراب نال من البلاد ، فعزف على وتر الألم اللا منتهي ، لهذا فمن البديهي أن تحملَ القصائد رائحته ، وطعم ما يفرزه الواقع من أوضاع يُعاني منها كفرد ينحلّ في الجماعة المحترقة، وذلك من خلال عملية إبداع ينتضي الشاعر دمه وسيفه ليرسمها بحدّه الوهاج، لتنعكس رؤيته بوصفه الخالق للقصيدة ، لهذا فإن ماتعاني منه الذات إنّما هي معاناة شعبٍ ووطن:
    " ومازالت تقاوم

    توحّد العالمُ على قتلها

    الصديق

    قبل العدو

    كلٌّ يدمرُ ما يرغب فيها

    ويقتلُ من شعبها .."

    تختلف القصائد التي يتناول فيها الشاعر وطنه ومأساته وحربه ، نجده يشفّ فيها وضوحاً ، يخفف من اللغة الشعرية التي يمتلكها ، يترجل عنها ليقارب بؤرة الغُصة والوجع ، فتبدو القصيدة سهلة الفهم ، سلسة، تنز ألماً. بينما فيما تبقى من قصائد حملت مواضيع أخرى نجده يمتطي زقورة بنائية سردية مغايرة ، محتفية به كنبيّ صغيرٍ قادرٍ على مزج ما بين مخيال وواقع من خلال لغة متفردة تشكل جسدها اليانع الرّافل بالإيحاء . ومع ذلك وعلى الرّغم من حجم الانكسارات التي فرضتها الحرب ، واغترابه الموجع، حاملاً تشرده وضياعه على أرصفة بلاد باردة الوجه ، سميكة القلب والجلد ، إلا أننا نلمح صبره ، واتقانه في رسم أفق للنجاة والأمل ، ورغبة في مصير مريح، وهذا يدل على وعي الشاعر وقدرته على التعبير من خلال قصائده التي تنفتح على أسئلة متناسلة ، وما هذه التساؤلات إلا مرآة تعكس قلق الشاعر وبحثه الحثيث عن إجابات مضنية أراد أن تُغني بناءه الفنيّ لأنه في حركة دؤوبة تشبه التمرّد المستعر ، يمتطي الشاعر صهوتها من أجل الخلاص الذي يرتئيه ، واطمئنان الإنسان الذي فيه، وولادات الذات المبدعة التي يمارس مخاضاتها. ماضياً بنا إلى مطالع الضوء لتمنحنا قصائده استيحاءً فريداً لواقع يتشظى احتراقاً ورغائب مقدّسة تبْرَع في ارتداء الحلم ..

    في هذه القصائد وفي تلك..
    وبين ضفتيّ " قبل أن يستفيق الضوء" من هجوعه نقبضُ عليه ، على شاعر مسكون بالشعر، يقدّم بوحاً ذاتياً وموضوعياً ، فيجيء صادقاً لأنه يخاطب الإنسان ، بأسلوب يبحث عن الاختلاف من خلال لوبانه عن عشق له صفة الدّيمومة، عشق الحياة ، النفس ، المرأة ، يوقدُ من خلاله معنىً نبيلاً ، وانفتاحاً على أمل وحلم، ليناهض الخراب الذي ملأ أرجاء وطنٍ محترق . إنها مسؤولية الكلمة التي يحملها الشاعر على عاتقه ، مسؤولية قطف الجمال واللهاث نحو عبارة يأتي بها عابرةً ملامحه القديمة ، وصولاً إلى بوابة المغاير والجديد ، وهذا ما جعلها تتجه صوب فضاءات مثيرة ورحبة.


    [​IMG]
     
    أعجب بهذه المشاركة أحلام المصري

مشاركة هذه الصفحة