1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

يمكنني...

الموضوع في 'النثر و الخواطر' بواسطة عبدالرحيم التدلاوي, بتاريخ ‏12/11/16.

  1. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    يمكنني،
    درءا لأي سيل حزن يمكن أن يداهم قلاع سكوني،
    أن أفتح نافذتي على وجه القمر
    يشع من وجنتيه نور شاحب
    أكفكف دمع عينيه
    سال منذ حزيران...
    يمكنني،
    أن أصعد إلى السطح
    لأتابع
    بوله
    أنشطة ابنة الجيران
    تنشر الغسيل
    على حبال قلبي
    يطوق خصرها الورد
    ترفع الفستان
    فيذهلني جمال الفخذين
    فأحلم بهما وسادتي لخدي
    فأنام...
    يمكنني،
    أن أتسلق
    الشجرة الفارعة بشموخ
    تطعمني
    تينا ورمان
    أشعر بدوران معدتي
    فأذهب إلى الحمام
    ألفظ نفايات العالم الساحق
    بامتنان..
    يمكنني،
    أن أردد مع فيروز
    غضبها الساطع،
    أو أترنك بملحمة الشابي
    يشيد بإرادة الإنسان،
    أو أغني مع أم كلثوم
    بكائية القيد الظالم
    لكن مزاجي عكر، هذا اليوم.
    يمكنني،
    أن أتوجه إلى غرفتي
    أجلس على الكنبة
    وأمد السيقان
    لأتابع
    آخر أفلام الأمريكان
    حيث يصنع
    القتل والخراب والدمار
    ويدفن
    تحت الأنقاض
    حيا
    الإنسان
    لأتابع مشاهد الرقص الجبان
    في العراق والشام
    في اليمن ولبنان
    فتمتلئ نفسي غصة
    أكرع بلهفة
    كأس مولا
    إلى أن يغازلني
    شبح النسيان...
    لكن، سأقوم بطي الصفحات
    أكرشها
    وألقي بها في المجاري
    أداري بها خجلي الوسنان..
    لكنني،
    وبكل إصرار،
    سأتخذ لي مكانا قصيا
    في صومعة
    من حجر الصوان
    أرتل
    بخشوع
    آيات من القرآن
    فبالجموع
    أحس بنغمات الإيمان
    ينبت في روحي
    قوس قزح
    من اطمئنان.
    وأقول،
    بكل عنفوان،
    الحياة بهتان
    بهتان.
    يمكنني، ولا يمكنني..
    الأمر سيان.
     

مشاركة هذه الصفحة