1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.
  2. توضيح للإخوة الذين يتصفحون هذا الركن:
    كل الأخبار المتعلقة بإصداراتكم و أنشطتكم الثقافية مرحب بها، أخبار القسم الثقافي تنشر في الأغلب من قبل أصحابها أو المهتمين بها، لا ينشر المشرفون خبرا نيابة عن أحد. و إن كنت لا ترى خبرا يخصك، فهذا لأنك على الأرجح... لم تنشره.
    إستبعاد الملاحظة

المغربية ليلى سليماني تفوز بجائزة "غونكور"

الموضوع في 'أخبار ثقافية' بواسطة نقوس المهدي, بتاريخ ‏3/11/16.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    أحرزت الروائية المغربية ليلى سليماني، المقيمة بفرنسا، اليوم الخميس، على جائزة "غونكور"، عن ثاني رواياتها الموسومة بـــ "أغنية هادئة" الصادرة هذا العام عن دار النشر "غالميار". وهي أرقى جائزة أدبية في فرنسا، وقيمتها (10 يورو)
    وليلى سليماني، مولودة عام 1981 بمدينة "الرباط" من أم طبيبة ذات أصول مختلطة (الجزائر وفرنسا) وأب مغربي ينحدر من مدينة فاس، وهي ثالث عربية ورابع اربعة ممن تحوزوا على هذه الجائزة العريقة والهامة بعد "الطاهر بن جلون"، عن الرواية عام 1987، وعبد اللطيف اللعبي، عن الشعر عام 2009، وفؤاد العروي، عن القصة القصيرة عام 2013
    وقد فازت روايتها الاولى "في حديقة الغول"، بجائزة "المامونية" المغربية، التي تمنح لأعمال أدبية مغربية مكتوبة باللغة الفرنسية

    كل التهاني والتبريكات ل ليلى سليماني على هذا التتويج المغربي


    [​IMG]
     
  2. ما المقصود ب ( وقيمتها 10 يورو) ؟
     
    أعجب بهذه المشاركة نقوس المهدي
  3. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    تحية اخي السي محمد
    10 يورو هكذ قرات العدد في مصادر عدة مستغربا بدوري من ضآلة قيمته المادية التي تبقى ثانوية ،

    السؤال الاكثر فضولا وانحشاريا هو النقاش البيزنطي الغريب والمريب لكاتب مقال آخر حول هل تستحق ليلى الجائزة ام لا

    ( وبالرغم من أن القيمة المادية للجائزة لا تتجاوز 10 يورو، إلا أنه ستتسبب بزيادة كبيرة في مبيعات الكتاب... ويبقى السؤال هل تستحق ليلى جائزة غونكور؟

    علما ان صاحب هذا السؤال لم يقرأ ولا حرفا واحدا من روايتها

    اشكرك اخي السي محمد على مرورك الجميل واشد على يديك
     
    أعجب بهذه المشاركة حانني محمد
  4. هناك رأي في الفرانكوفية..إنها ثقافة ذات جذور استعمارية..والرأي هنا ينصب على المضمون وليس اللغة..فمثلا عبد اللطيف اللعبي يبلغ رسالة إلى الآخر..لكن الطاهر بن جلون هو نفسه رسالة ذائبة في الآخر..وهنا المفارقة بين من يبدع في الآخر ليخدمه والذي يبدع مع الآخر ليفرض رأيه..والفرانكوفونية تعمل على تشجيع من يبدع فيها، لإغناء هاجسها الإثنوغرافي...تحيتي وتشكراتي للأخ العزيز المهدي نقوس
     
    منير مسعودي و نقوس المهدي معجبون بهذا.
  5. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة


    تحية صادقة اخي الرائع السي العربي الرودالي
    سرني مرورك البهي .. والحقيقة ان هذه الجائزة فاز بها ادباء مهاجرون .. ومن المفروض ان تكون لغتهم هي لغة البلد الذي يعشون فيه لكن تفكيرهم يبقى ممتدا في هويتهم الاصلية .. وكل اللغات استعمارية وتسعى بقدر وافر للانتشار وتصرف عليها الاموال الباهظة وتمنح لمن يستحقها من الكتاب حتى ان الطاهر بنجلون وان كان دركي الفرنكوفونية كما يقولون الا ان له كتابات رائعة وجيدة وينطلق من تشريح قضايا راهنية ويدعو للسلام والتسامح والمحبة ، كل ذلك الا لغتنا الجميلة فلا تشجيع ولا تحفيز ولا جوائز الا بالمحاباة وباك صاحبي

    كل الود
     
  6. شكرا أخي المهدي على هذا الرد الرائع هو أيضا والغني ثقافيا...أوافقك في كل ما ذكرت..إنما أقصد بالفرانكوفونية في عمقها، أداة تربط بين الدولة المستعمرة ومستعمراتها، لتغذية وإثراء إنتاجها المعرفي الأنتروبولوجي والإبداعي، وتجديد في آن واحد ما يجري في شرايين حضارتها من دم راكد، واستنساخ موارد بشرية لها، من كتاب وكاتبات يمددون سيرورة منتوجها الأدبي والفكري الذي انحسر بعد عباقرة القرون الزاهرة وما قبل الحرب العالمية الثانية...ومن الطريف أن الفريق الوطني الفرنسي لكرة القدم، هو إفريقي بكامله..على مبدعينا، من أمثال هذه الشابة اليانعة، ألا يبيعوا ذاتهم بالكامل، ويكونوا خير سفراء لتنوير الدولة المهاجر إليها لتتخلص من عقدتها الاستعمارية والعنصرية والشوفينية، لتعامل الإنسان العربي والإفريقي كإنسان له الحق في الإنماء وليس مجرد فرد تستنزف طاقته بجوائزها المصلحية...مودتي أخي العزيز
     
  7. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    تحية اخي السي العربي
    نعم صديقي كل ذلك يذخل من باب الامن القومي لهذه الدول الي يدخل العديد من الخصوصيا كالغذاء والدفاع واللغة فتقوم باقامة معاهد لنشر لغاتها المعهد الفرنسي المعهد الالماني معهد سيربانتيس دار امريكا وهلم جرا، وتصرف اموالا طائلة من اجل ذلك وتصدر المعاجم .. ونتساءل كم معهدا ثقافيا اسس المغرب في العالم.. لا نسمع عن اي شيء من هذا القبيل.. حتى وزارة الثقافة عندنا قد تخلت على مهامها وتكفلت باقامة المهرجانات الفلكلورية .. لكن الحمد لله اللغة الفرنسية في المغرب هي عداد اللغات الميتة و تطحن حية ، و في حالة (لا يرثى لها كما يقول البعض تفكها او خطا ههههه)
    Tant pis pour la France
    لأنها استعمرتنا وعلمتنا وعصرنتنا واستنزفت خيراتنا

    كل الود
     
  8. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    La Hogra, pour les humiliés du monde entier
    Par Leila Slimani

    Je discutais avec une assemblée composée de Français, d’Espagnols et de Libanais. Nous avons bien sûr parlé de l’affaire Mohcine Fikri, ce malheureux poissonnier mort broyé dans une benne à ordures. Et tous m’ont posé cette question: «Mais la Hogra, qu’est ce que ça veut dire ?

    Cette semaine, j’ai eu la joie de faire un passage express au Maroc pour présenter mon roman Chanson douce (Gallimard). Et j’avais envie de partager avec vous les quelques réflexions que ce voyage m’a inspiré.

    Samedi, j’ai présenté mon roman devant un public nombreux et passionné à Rabat. Quelle émotion, pour moi, de voir ces visages connus et inconnus, ces regards bienveillants, dans la ville qui est celle de mon enfance. Là, je reconnaissais une de mes institutrices. Ici, un professeur de français qui, le premier, m’avait tendu un roman de Dostoïevski. Les jeunes gens, et en particulier les jeunes femmes, m’ont beaucoup touchée. Des lycéennes, des étudiantes, s’étaient déplacées et elles sont nombreuses à m’avoir manifesté leur affection et leur soutien.

    A la sortie de la conférence, une jeune femme s’est avancée vers ma mère. «Excusez-moi de vous déranger, lui a t-elle dit. Votre fille a écrit un premier roman très cru, impudique, sur la sexualité. Et le second, très noir lui aussi, porte un regard sans concession sur la maternité. Voilà, j’écris moi aussi, et j’ai envie d’aborder ce genre de sujets mais j’ai peur. Je crains de me brouiller avec ma famille, d’être incomprise, d’être rejetée par mon entourage. Dites moi madame, en avez-vous voulu à votre fille? Avez vous eu honte d’elle?» Bien sûr, ma mère a rassuré cette jeune femme qui brûlait de prendre la plume. Elle l’a encouragée à se lancer dans cette merveilleuse aventure qu’est l’écriture. Oui, il faut oser. Qu’importe le sujet, l’écriture est subversive. L’acte même de prendre la plume est un acte rebelle mais il peut être aussi un geste généreux.

    Lundi, à Casablanca, je discutais avec une assemblée composée de Français, d’Espagnols et de Libanais. Nous avons bien sûr parlé de l’affaire Mohcine Fikri, ce malheureux poissonnier mort broyé dans une benne à ordures. Et tous m’ont posé cette question: «Mais la Hogra, qu’est ce que ça veut dire?» Bien sûr, pour un écrivain, ce genre de questions lexicales est toujours passionnant.

    Toute la journée j’ai pensé à ce mot, qui résonne pour moi comme une triste évidence. Ce mot, je l’ai entendu pour la première fois en Algérie lorsque j’y ai fait des reportages en 2009 et 2010. La hogra, l’humiliation, le sentiment du mépris que procure l’abus de pouvoir et la médiocrité de ceux qui l’exercent. La hogra, ce sentiment du petit face à la machine qui le broie.

    Je me souviens d’une promenade aux abords du marché central à Rabat, lorsque j’avais seize ou dix sept ans. Une femme vendait à même le sol des paniers en osier et des petits sacs qu’elle avait cousus elle-même, dans un joli tissu fleuri. Je me souviens du policier qui est passé à ce moment là. Il portait de vieilles bottines dont le bout était usé. Lui-même avait l’air misérable. C’est avec ces bottines qu’il a donné un coup de pied violent dans les paniers de la dame qui se sont retrouvés dans le caniveau. Le tissu blanc, recouvert de fleurs, était taché de boue. Le policier n’a pas dit un mot, il a juste fait un geste de la main, la bouche tordue par le mépris. Il lui a signifié de partir, de dégager. La femme pleurait et ses larmes, je ne les ai jamais oubliées.

    Tous, nous avons assisté à ce genre de scène, dans les marchés, dans les administrations, dans les hôpitaux ou bien dans les salles de classe. Les plus privilégiés, dont je fais partie, ne sentent pas cette hogra dans leur chair, elle ne les rend pas fous de colère, de désespoir. Nous en sommes les spectateurs, impuissants et néanmoins révoltés.

    Dans l’avion qui me ramenait à Paris, j’ai lu un article que le quotidien Le Monde consacrait aux pauvres. La France, comme tant d’autres pays, souffre de «pauvrophobie», terme qui désigne selon l’association ATD Quart-Monde le rejet dont les pauvres sont victimes. Les déshérités, les clochards, les migrants, les misérables comme les appelait le grand Victor Hugo, on ne veut pas les voir, on ne veut pas les rencontrer. Pire, on fait d’eux les responsables de tout, on les traite d’assistés, de vampires sociaux. Plutôt que de faire preuve de solidarité à leur égard, on les voue aux gémonies, on les invisibilise.

    Dans les villes françaises, des incendies ravagent les centres d’accueil censés porter secours aux plus démunis. Les municipalités installent des grilles autour des bancs ou des piquets sur le sol pour empêcher ceux qui n’ont pas de toit de venir s’y reposer. On ferme des fontaines pour empêcher les familles de Roms de venir y boire.

    La hogra est universelle et nous pourrions prêter à tous les damnés de la terre ce mot si fort, si triste, ce mot qui résonne comme un cri pour les laissés pour compte du monde entier. Que vaut une société qui ne sait pas regarder en face les petites gens, les humiliés, les offensés? Victor Hugo, grand écrivain du peuple, écrivait: «Le peuple a sa colère et le volcan sa lave, qui dévaste d’abord et qui féconde après.» Ne l’oublions pas.

    Par Leila Slimani
    le 03/11/2016 à 10h31​
     
  9. عبدالله فراجي

    عبدالله فراجي مشرف شعريات طاقم الإدارة

    اهلا و سهلا السي المهدي
    شكرا لك على وضع هذا الخبر في مطر، و على إغناء نشره بالحوار و المعلومات العميقة و الدقيقة.
    أود أولا أن أضع التشديد على كون الجائزة خاصة بالأدب الفرنسي، و لا تمنح عادة إلا لمن يخدم قيم و مفاهيم و إيديولوجيا الثقافة الفرنسية، و الفكر الفرنسي الاستعماري قديمه وحديثة.
    وثانيا من حصل عليها من المغاربة و هم ثلاثة معروفون: عبداللطيف اللعبي في ظروف سياسية و إيديولوجية معروفة، و الطاهر بن جلون نظرا لكونه كما قال السي العربي الرودالي هو بحق دركي الفرانكوفونية، وهو عضو لجنة الكونكور حاليا، و ليلى سليماني لأنها في رأيي تتناول في كتاباتها - علما بأنني لم أقرأ لها لحد الآن - قضايا عليها نقاش واسع في المجتمعات الإسلامية ، و تبعا لهذا أنا أتوقع أن يحصل على الجائزة في السنوات القادمة الكاتب المغربي الآخر عبدالله الطايع ....
    و ثالثا يجب أن نعرف أن هؤلاء الثلاثة لم يعودوا مغاربة، حتى و إن كان القانون المغربي لا يسقط الجنسية عمن تجنس بجنسية أخرى، لكونهم حصلوا على الجنسية الفرنسية، و بالتالي نالوا الجائزة كفرنسيين و ليس كمغاربة.
    ورابعا فجائزة الغونكور هي جائزة وطنية فرنسية، و ليست جائزة دولية مثا نوبل.
    وعن قيمتها يمكن الاطلاع على الرابط التالي:
    http://www.challenges.fr/entreprise/combien-va-rapporter-le-prix-goncourt_170364
    تحياتي وتقديري السي المهدي.
     
  10. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    تحياتي الصادقة اخي وصديقي الرائع السي عبد الله فراجي
    اشكرك على تعقيبك الصائب والحصيف كما ازجي الشكر نفسه لصديقنا الغالي السي العربي الرودالي، لا اخالفكما الرأي بأن الجوائز كل الجوائز ذات نوايا سيئة، وتخضع لنزوات نفسية ضيقة او عنصرية او لاغراض اخرى في نفس يعقوب.. وليست هناك جائزة تمنح لوجه الحق الا في ما ندر.. فالادب الذي يكتب من رعايا ينحدرون من مستعمرات سابقة يصنف في خانة ما يعرف بالادب المابعد كولونيالي ..
    وما عدا اللعبي المناضل الطبقي الذي ينطلق من موقف سياسي او ما يعرف بادب السجون، وفؤاد العروي التكنوقراط فقد منحت الجائزة قبلهما لطاهر بنجلون لانه يجتر قضايا تعري المجتمع المغربي وتفضح صور الاغلفة فيها المجتمع المغربي المتخلف حمير جرباء اطفال يزدردون مخاطهم، واخرون نصف عرايا يدوسون في الاوحال، فيما كتبت ليلى سليماني حول قضايا شائكة من التي تستهوي المجتمع الفرنسي، ولم تمنح لمحمد خير الدين الذي كان ينسف اللغة الفرنسية، او يخوض ما كان يسميه " حرب عصابات اللغة "، ويزدري الكتاب الفرنسيين .. بالرغم من أنه كانت لديه علاقة جيدة مع سارتر الذي تبناه أدبيا، وربما الوحيد الذي سمح له بالكتابة في سنه المبكرة بمجلة "الازمنة الحديثة"، ويكتسب علاقات واسعة مع ادباء فرنكوفونيين كبار كليوبولد سيدار سنغور وايمي سيزار وغيرهم.. ولا لعبدالحق سرحان او محمد حمودان او المرحوم محمد لفتح او على اكبر تقدير لاحمد الصفريوي كاحد الفرنكوفونيين بامتياز ..
    على كل حال تبقى الجائزة تتويجا للادب المغربي الفرنكوفوي من طرف المستعمر ، في الوقت الذي يحرز فيه نظيره المعرب في المشرق من طرف دول البترودولار على ثلاثة تتويجات دفعة واحدة

    يحضرني في هذا المقام بيت لطيب الذكر المتنبي يقول فيه
    وسوى الرومِ خلف ظهرك روم = فعلى أيّ جانبَيْكَ تَمِيل

    حفظكم الله
     
    أعجب بهذه المشاركة عبدالله فراجي
  11. تحياتي الغالية لشاعرنا السي عبد الله فراجي وللموسوعي الفذ السي المهدي نقوس..الفرانكوفونية هي أصلا مجموعة دول إفريقية وغيرها من المستعمرات الفرنسية الأسيوية، نصبت مؤسسة استعمارية إقليمية على غرار الكومنولث الإنجليزي، لتكون امتدادا ثقافيا شوفينيا، لما رسخه سلاحهم الفتاك في بلداننا واستنزافهم للخيرات التي بنو بها مجدهم، لهم فقط..ومن هنا فإن الكاتب الفرانكفوني لا ينال الرضى منهم إلا إذا نقل إليهم "الغرابة" التي يتلهفون إليها، إنطلاقا من مركزيتهم، ليشبعوا سخريتهم السوداء، وينتشون بما ينقل إليهم من تخلفنا وما نعانيه من القهر وما يطيح بقيمنا، وكذا جلد ذاتنا وتشويه شخصيتنا...لا ليساعدونا على تخطي هذه المحن، وإنما يزيدون في تكريسها بآلياتهم المجحفة ديبلوماسيا واقتصاديا وسياسيا...وبالتالي تستهويهم هكذا، "مركزيتهم" العنصرية والتفوقية..فهل يجرأ كاتب فرانكفوني على لوم هذا الاستعمار الذي لم نجني منه شيئا، وعلى تشريده للشعوب كما هو حاصل راهنا، وتقسيمه للبلدان حتى صار في كل بلد بؤرة مشاكل..من يكتب عن هذه المخلفات وينور أجيال هذه الدولة الاستعمارية ليخرجها من عقدة ماضيها السيء ؟
     
    أعجب بهذه المشاركة عبدالله فراجي
  12. عبدالله فراجي

    عبدالله فراجي مشرف شعريات طاقم الإدارة

    شكرا السي المهدي على رؤيتك الدقيقة وتحليلك الثاقب لهذه الأمور .. فعلا كان محمد خيرالدين من الأدباء الذين يستحقون هذه الجائزة عن مجموع أعماله الشعرية، و لكن توجهاته و أفكاره النضالية تخرج به عن دائرة النظرة الاستعمارية التي يريدها الساهرون على هذه الجائزة و غيرها.
    فؤاد العروي الذي نسيت ذكره، و الذي نال الجائزة في صنف القصة له نفس الرؤية و نفس التصور التهكمي من المجتمع المغربي كما قلت أنت و كما قال السي العربي الرودالي ، فهو من أولئك الكتاب الذين يمكن أن نسميهم أثروبولوجيو المستعمرات و الذين يكتبون لتعرية هذه المستعمرات وفق قواعد الفكر الاستعماري الذي يرى فيها عالما نقاصا ومتدنيا.
    و قد ينالها عبدالله الطايع مستقبلا كما قلت من قبل أو ربما جمال الدبوز .. و لم لا .. قياسا على جائزة نوبل في الآداب لهذه السنة، فكل سيء ممكن لديهم ما دام يخدم تصوراتهم و مبادءهم ..
    مودتي وتقديري لك وللسي العربي الرودالي على إفادتنا وتنويرنا.
     
  13. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    آراء ثلاثة كتّاب مغاربة في «غونكور» سليماني


    هو تشريف للجائزة..
    علاقة العرب بالجوائز الأدبية ملتبسة، بين تشريف للشخص (لموقف أو ممالأة سياسيين) وتشريف للجائزة. وبخصوص حصول ليلى سليماني على غونكور الرواية، بنصها: «أغنية رقيقة»، ففيه تشريف للجائزة قبل تشريف الروائية، ذلك أن سليماني، منذ نصّها المنشور الأول: «في حديقة الغول»، أبانت عن تمكن احترافي من أدوات السرد واللغة الروائية في حقل ألغام يصعب التوفق فيه، خصوصاً بالنسبة إلى امرأة ذات جذور شرقية: الكتابة الإيروتيكية بلغة ذات برود تقني يجعل هذه المفارقة أساس البناء الروائي.
    رشيد وحتي

    ***

    دلالات عدة
    أتى فوز ليلى سليماني بجائزة الغونكور هذا العام حاملاً دلالات عدة، لعلّ من أهمها أنّها الكاتبة الرابعة في تاريخ هذه الجائزة، وبغض النظر عن عنصر المفاجأة كانت ليلى سليماني التي ما زالت في عقدها الثالث قد حازت إجماع محكّمي الجائزة الذي من النادر تحقّقه. بالإضافة إلى كونها لم تراكم إلى حدّ الآن منجزاً روائياً كبيراً، فهي بعد روايتها الأولى المنشورة في فرنسا عن دار غاليمار «في حديقة الغول» التي نالت استحساناً ملحوظاً، استطاعت في عملها الثاني «أغنية هادئة» أن تثير انتباه الوسط الثقافي الفرنسي وجمهور القراء إلى فرادة عالمها الروائي وجرأة القضايا التي تخوضها: فمن الهوس الجنسي في روايتها الأولى إلى روايتها الثانية التي تتطرق فيها إلى موضوع رتابة الحياة اليومية وأزمة العائلة وتحقيق الذات في عالم متسارع ضاغط، من خلال جريمة غامضة وملتبسة لخادمة وديعة ترتكب جريمة قتل في حقّ أطفال.
    براعة ليلى سليماني تتجلّى في قدرتها على المتابعة النفسية لأطوار هذه الجريمة المرعبة والتحليل المتأنّي للمواقف والمشاهد الأكثر غموضاً في السلوك الإنساني. في النهاية لا بدّ من التنويه بكونها بدأت النشر في المغرب من خلال عملها «خليج الداخلة» كما أنّها ولدت ودرست في المغرب قبل انتقالها إلى فرنسا.
    سعيد الباز

    ***

    جماليات الاختراق والاختلاف
    في تصوري، فوز كاتبة أو كاتب من أصول عربية، يكتب باللغة الفرنسية، بجائزة، بهذا الثقل الرمزي، هو في ذاته تعبير عن أفق الكتابة والإبداع، أو بالأحرى أفق الخيال الذي لم يعد حكراً على «العقل الغربي»، بمعناه الثقافي والحضاري. ثم إن كاتبة ما زالت في مقتبل العمر، تحظى بجائزة غونكور، هو تعبير، أيضاً، عن الخيال العربي الخلاق، لا المغربي فقط، الذي يجد في غير تربته ما يفتح له الطريق نحو العالمية، ونحو الغرب، ويعترف بإبداعيته، وقدرته على الإبداع والابتكار. وما يمكن أن نقرأه في هذا التتويج، هو أن الاختلاق، والابتكار، والإبداع، ورحابة التخييل، لا لغة ولا وطن لها، فهي مرتبطة باليد التي تعيد تفكير اللغة، وتعيد بناء السياقات التي تجري فيها الحكاية. فالكتابة اليوم، وخصوصاً في اللغة الفرنسية المعروفة بجسارتها على الاختلاق والاختراق، وبما راكمته من تجارب كبيرة، وذات أهمية خاصة في السرد، هي رهان، وهي تحد واختراق. الذي يكتب في هذه اللغة، بهذا الوعي، وبهذا الشرط، أكيد أنه يضيف، ويعيد ترتيب أوضاع اللغة والخيال، وبناء الحكاية برمتها. وليلى سليماني، ككاتبة مغربية شابّة، لم تكن لتفرض نفسها على لجنة الغونكور، التي تتصف بالنزاهة وبعد النظر، وبتنوع واختلاف أعضائها، لو لم تكن داخلة في هذا الشرط الإبداعي. أعني بالإبداعية، هنا، إعادة استثمار اللغة لصالح الحكاية، وأيضاً، تحويل الطاقة الشعرية للغة، إلى طاقة للاختلاق والاختلاف والرواية، اليوم، لم تعد تكتب في أفق الحكي، فقط، بل إنها لبست ثوب الشعر، أو شعرية البناء التعبيري، الذي يتيح تكثيفاً للحكاية في اللغة ذاتها.
    لا يمكن أن تكون اللجنة أنصتت إلى الموضوع، أو الفكرة دون البناء، البناء هو ما يتيح للعمل أن يفرض نفسه على القارئ، كيفما كان ويأخذه، أو يشده إليه.
    لم أقرأ الرواية بعد، لكن أكيد، وقياساً إلى الأعمال السابقة التي فازت بالغونكور، أنها تسير في هذا السياق، وفيها جرأة على التخييل، وعلى استثمار الحكاية بما يسمح بتوظيف الرموز والدلالات بصورة تخدم العمل ككل.
    فسليماني، خاضت غمار لغة، أتاحت لها التفكير برحابة، وفي سياق تاريخ جمالي، كان فسيحاً، وأكثر قدرة على ترويض اللسان ليخرج من أسره، الذي قد نجده في السياق العربي، لا في اللغة العربية، التي هي ذات تاريخ حافل بالتخييل والاختراق.
    صلاح بو سريف


    - جريدة السفير 2016-11-05
     
  14. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    "الغونكور" و"أيتام الفرنكوفونية" .. مثالب الجوائز وبورجوازية الأدب
    أيوب المزين


    الثلاثاء 15 نونبر 2016

    لمّا سُئل الفيلسوف الفرنسي رولان بارت عن رأيه بخصوص "لذة" النص، عبّر بصراحة عن اعتقاده في وجود أدب يميني وآخر يساري، تماما كما في التقاليد السّياسية الحديثة، وذلك حسب قرب المنهجية والمحتوى أو بعدهما عن الإيروتيكا. يقترح الأدب اليساري، بهذا المعنى، نصوصا ملتزمة، "ممانعة" وخالية من أي تسلية أو ترف؛ فهذا النوع من الكتابة يبتغي تثقيف الجماهير وتحريضها لأهداف ثورية. أمّا الإنتاج الأدبي، ذو الطابع اليميني حسب بارت، فيكون شبقيا ومشحونا بالفتنة في المضامين والأشكال، أبعد ما يكون عن الالتزام أو الصراع بمفهومه الجدلي. في تاريخ النقد الأدبي الفرنسي، يجري الحديث عن "أدب بورجوازي" كان يلعب الدورين معاً، أي التثقيف والإمتاع، التوعية والمؤانسة. لكن هناك، في المقابل، بورجوازية للأدب، مؤسسة على هامش النص، أغلقت الكتاب وفتحت منافذ أخرى لتشييد مجد المؤلفين عبر لوبيات إعلامية ومالية وعائلية. إنّ هذه التفرقة تفتح سلسلة من الاستفسارات: لماذا يكتب المؤلفون؟ ما الغاية من النشر؟ هل من ثمن للأدب؟ وإذا كان هنالك من ثمن للأدب، فما ضريبة الجوائز؟

    عام 2015، حصل ماتياس إينار على «الغونكور»، إحدى أعرق الجوائز التقديرية الأدبية بفرنسا، عن روايته "بوصلة". اشتغل إينار على الاستشراق وتخومه الذهنية والثقافية، بلغة مركبة ومستويات مختلفة من الخطاب السردي، من خلال قصة شاب يصاب بالأرق الحاد، لا يستطيع النوم لساعات متواصلة، فيحكي ذكرياته وأسفاره وخيالاته، ويخلق للمتعة متاهاتها اللذيذة والعالمة. كان إينار يبحث عن "رواية كاملة" تُجمل علاقته الخاصة بالشرق وتصوراته للحضارة والسياسة والفن، ولعلّه نجح في ذلك دون أن يبتلعه التتويج. سنة بعد ذلك، مطلع نوفمبر 2016، أطلّت شابة ثلاثينيّة من إحدى شرفات البناية رقم 199 بشارع سان جرمان، في المقاطعة الباريسية السّابعة، تبتسم حاملة في يديها نسختين من كتاب. أهو الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد؟ ما الذي تريده هذه الفتاة اللطيفة؟ هل تشعر بالوحدة وتدعو المارّة لشرب الشاي الأخضر في بيتها؟ ولماذا تطلّ بهذا الشكل العجيب كما لو كانت البابا؟

    جائزة مسمومة

    لا نكاد نتذكر من المتوجين بجائزة «الغونكور» اسما واحدا. كلّهم منسيون، ولا مكان لهم في الـ"بانثيون"، مقبرة العظماء بالحي اللاتيني. غير مشاهير الأدب منهم طبعا، مثل بروست ومالرو ودوراس. نسترجع نصوصهم، ولا نتذكرهم بالجائزة، فالتتويجات لا تصنع المؤلفين، ولا تعطي إنتاجاتهم المناعة الكافية لمواجهة هول اللّغة وفظاعة السّنين. عام 1932، صوّت أعضاء أكاديمية الجائزة لصالح رواية "الذّئاب" لغي مازيلين، فيما أقصيت "رحلة إلى آخر اللّيل" للويس-فرديناند سيلين. ماذا نعرف اليوم عن مازيلين هذا، غير كونه صديق رئيس اللجنة حينئذ؟! يكتب الأديب الفرنسي جول رونار ساخراً من المؤسسة المشرفة على الجائزة: "تبدو لي أكاديمية «الغونكور» مريضة، كأنها ملجأ لعجزة من الأصدقاء القدامى. لن يهتم الأدب لأمرها في المستقبل".

    لقد بقي شأن منح الجائزة، منذ تأسيسها، حكرا على دور النشر المعروفة، حتى إنّ صحافيا اختلق كلمة تهكمية تلخّص الوضعية: Galligrasseuil، وهو لفظ منحوت من أسماء دور «غاليمار» و«غراسييه» و«لو سوي». كما انحصرت غايات الجائزة في تصفية حسابات أدبية فرنسية/فرنسية، ومجاملات بين الأصحاب والزملاء أو تكريم بعض الأوفياء من أبناء المستعمرات الخالية: أمين معلوف والطاهر بن جلّون وليلى سليماني (1981، الرباط)، فتاة "البلكونة" وصاحبة القميص الأحمر المخطّط والشّعر المنفوش.

    "تهويدة" (2016) هي الرواية الثانية لسليماني، وبها حازت على الجائزة. كثيرون قالوا إنّ العنوان مخادع، مخادع لأنه "أليف" والرواية متوحشة، تفتحها جملة قاسية: "مات الرضيع. بضع ثوان كفت لذلك". لكن الرواية بأكملها تنويع مُدجّن للسرد، إنّها مخادعة حقا، في سذاجتها لا في تقنياتها، تذكرنا بالأغنية الشهيرة "Une chanson douce" لهانري سالفدور وبـ"رندوحات" الجدات لإسكات الرُضّع! يكرّس عملها هذا موضوع العائلة، التيمة المفضلة لدى المحافظين الفرنكوفونيين، وعلى رأسهم الطاهر بن جلون، عرّاب الروائية الشّابة، باعتباره "الأصل التجاري".

    بلغة مسطّحة، رتيبة ومنمّقة، كأنها أظافر مقلمة وملونة بعناية في محل تجميل باريسي، لكنها ضحلة لا طاقة فيها؛ وفي روايتها الثانية، كما في عملها الأول "في حديقة الغول" (2014)، لا تراهن سليماني على الأسلوب، فلذة النص نابعة عندها من الكليشيهات الاجتماعية، ومن تشويش إيديولوجي وسادية هوياتية. تدّعي المؤلفة، في تصريحاتها الصحفية، أنها متجردة من الفولكلور ومتحررة من الصور النمطية ومتصالحة مع البلد/الأم. ثم تقدّم نفسها ككاتبة "كونية"، مسلمة وجريئة، رهانها الوحيد هو "بناء الشخصيات"، لكنها لا تتردد في تقيء شتى الخطابات البائدة عن العرب والمسلمين والشمال إفريقيين داخل الرواية نفسها: استبعاد مربية أطفال لأصولها المغاربية واجترار قصص العاهرة الكازاوية التي ينقذها كهل فرنسي من أحزانها المحلية. إنها بالذات ضريبة الجائزة المسمومة.

    أيتام الفرنكوفونية

    لا يعني إنتاج نص أدبي باللغة الفرنسية إعلان ولاء أبدي وغير مشروط للفرنكوفونية كسياسة وإيديولوجية مهيمنة على أنساق ثقافية وإثنيات ما تزال تصارع للانفكاك من مرحلة كولونيالية لم تأفل بعد. خلال نهاية الثمانينيات، انتقلت فرنسا الرسمية من الكلام عن "أدب فرنسي" إلى الترويج لآداب فرنكوفونية، في محاولة تكتيكية للتأكيد على ثراء وتنوع اللهجات الفرنسية (إفريقية، أمريكية، إلخ) وتذويب جليد "سوء الفهم" الكبير بينها وبين مفكّرين وأدباء تحرّروا تدريجيا من أبويتها اللسانية ومركزيتها الحضارية. يكتب دريدا إلى عبد الكبير الخطيبي قائلا: "لكن، ها أنت ترى، لست أنتمي إلى أي من هذه المجموعات المحدّدة بجلاء. "هويتي" لا تفصح عن أي واحدة من تلك الفئات (فرنسية فرنسا، فركوفونية غير مغاربية، وفرنسية مغاربية). أين سأصطفّ إذن؟ أي تصنيف يمكن اختلاقه؟ افتراضي هو أني موجود هنا، ربما وحيدا، الوحيد القادر على أن يكون مغاربيا (وهي ليست مواطنة) ومواطنا فرنسيا. الاثنان معا، في آن. بل أفضل من ذلك، أكونهما معاً بالـ"ولادة".

    ثمّة مؤلفون فرنكوفونيون مغاربة، أو من أصول مغربية، كالخطيبي ومحمد لفتح، اختاروا الوفاء للفرنسية دون تقديم بيعة عمياء لأيقوناتها السيادية، وضلّوا يفكّرون في إشكاليات ازدواجية اللّسان وملذّات اللغة. التفكير لرفع اللّبس وخلق المتعة والقلق. لكن ليلى سليماني، وعلى غرارها جيل كامل من "كتبة" الصالونات، من بينهم فؤاد العروي ومحمد نضالي وغيرهما، اختاروا الاصطفاف، منذ البداية، إلى جانب "الفرقة الناجية". المسار الأدبي لهذه الفئة مرسوم ومتكرّر: يبدأ بنشر نصوص بورجوازية-بوهيمية للانضمام لمشيخة بن جلون، ثم الحصول على جائزة فندق "المامونية" بمراكش، كمرحلة تمهيدية لبلوغ شرفة «الغونكور»، إلى أن ينتهوا أوراقا إعلامية لإمبراطورية متهافتة. إنهم ثائرون في "نقدهم" الإعلامي للتراث، مهادنون لفرنسا، الوالدة الحنون، الآخر الذي يمجّدهم ويستغبيهم. كذلك يترنّحون بين اليمين واليسار، كلما تمايلت الأصوات وتقلّبت المصالح على أبواب قصر "الإيليزيه".

    إنّ جائزة «الغونكور»، بقدر ما تتعامل مع الأدب الفرنسي بصرامة وانتقائية (في حالة رواية "بوصلة" على الأقل)، فإنّها تبقى احتفاءً سياسيا بامتياز، في حالة "الآداب الأجنبية" المكتوبة بالفرنسية، وبذلك تفضح ضمنيا ثنائية تقييم لجنتها للنص الأدبي وتصورها "المسيّس" لمسائل المغايرة والهوية والإبداع. "نحن"، أيتام الخطيبي، نحب اللغة، وننحاز لها لا لسياساتها، ولا نكره أنفسنا على القدر الذي يجلد به أيتام الفرنكوفونية الجينيالوجيا والأبجدية، فهم يعرفون بالتأكيد ثمن الأدب في بورصة الجوائز.
     
  15. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

  16. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

  17. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

  18. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

  19. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

مشاركة هذه الصفحة