1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.
  2. توضيح للإخوة الذين يتصفحون هذا الركن:
    كل الأخبار المتعلقة بإصداراتكم و أنشطتكم الثقافية مرحب بها، أخبار القسم الثقافي تنشر في الأغلب من قبل أصحابها أو المهتمين بها، لا ينشر المشرفون خبرا نيابة عن أحد. و إن كنت لا ترى خبرا يخصك، فهذا لأنك على الأرجح... لم تنشره.
    إستبعاد الملاحظة

جرادة : نجاح الملتقى المغاربي الأول لأدب المناجم - عكاشة البخيت

الموضوع في 'أخبار ثقافية' بواسطة نقوس المهدي, بتاريخ ‏25/10/16.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    جرادة : نجاح الملتقى المغاربي الأول لأدب المناجم
    عكاشة البخيت
    على مدى يومين ،استضاف الملتقى ثلة من الدارسين والباحثين والأدباء لخدمة الذاكرة المنجمية وتوسيع العرض الثقافي والتأسيس لمشروع وطني كبير يروم التعريف بأدب المناجم والحفاظ على الذاكرة الجماعية وتعريف الأجيال اللاحقة بهذا الأدب المتنوع والفنون الأصيلة بفضاء المناجم التي أبدعها ساكنوا مدن المناجم أوغيرهم للتعبير عن واقع الحال ، عن معاناتهم وما يعتمل داخل مدنهم الزاخرة بالآلام والأحلام .
    شكرا للجمعية المنظمة جمعية طارق بن زياد للتضامن والتنمية والتواصل حاسي بلال جرادة ، ولكل الشركاء والمدعمين والمساهمين في إنجاح الملتقى سواء من داخل المغرب أو خارجه حتى تكون لمدن المناجم ذاكرة تحيى بها الأجيال وتسافر فيها لرد الجميل للآباء والأجداد الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل اقتصاد البلاد وفي سبيل لقمة الخبز الممزوجة بالألم والمعاناة لتنشئة الأطفال وضمان مستقبلهم. نتمنى أن تستمر فعاليات الملتقى في دورات لاحقة وتحقيق المطلوب والتأسيس لمتحف أدبي زاخر بالإبداع على اختلاف أشكاله وألوانه ،ولن يتأتى ذلك إلا بمضاعفة الجهود وربط الجسور بين فعاليات المجتمع المدني والجامعة منارة العلم والأدب حيث تبعد عن مدينة جرادة بحوالي 60 كلم فقط.
    *******************************************
    تقرير عن الملتقى
    تم استقبال الوفود المشاركة من مختلف مناطق المغرب في الملتقى المغاربي لأدب المناجم يوم الجمعة 21 أكتوبر 2016 وإقامة حفل عشاء على شرفهم وتوفير المبيت لهم .
    بدأ حفل افتتاح الملتقى المغاربي الأول تحت شعار" الأدب في خدمة الذاكرة " يوم السبت 22 أكتوبر2016م الموافق 19محرم1438هـ بعد صلاة العصر، وكان برنامج حفل الافتتاح كالتالي :
    – افتتاح اللقاء.
    – كلمة رئيس جمعية طارق بن زياد للتضامن والتنمية والتواصل الأستاذ الدكتورالسهلي عويشي
    – كلمة السيد مدير المركز الثقافي نيابة عن المدير الجهوي لوزارة الثقافة بالجهة الشرقية.
    بعد أن شكر المدعوين والحاضرين ورحب بهم ، أشار السيد رئيس الملتقى إلى أن الجمعية بكافة أعضائها ومنخرطيها عازمة على ترسيخ الفعل الثقافي بالمدينة المنجمية بالتعاون مع الجميع شاكرا الداعمين والشركاء وكل المساهمين في إنجاح الملتقى الذي يندرج ضمن فعاليات الحراك والنشاط الثقافي الذي تشهده المدينة مؤكدا على عزم الجمعية مواصلة الحفر في أعماق الماضي لاستخراج كنوز المبدعين ولم شتاتها ، ثم أحال الأستاذ عكاشة البخيت رئيس جلسة الافتتاح الكلمة على السيد مدير المركز الثقافي لمدينة جرادة الذي ثمن هذا الفعل الثقافي مشيرا إلى أن المركز في خدمة المجتمع المدني من أجل المساهمة في تحريك عجلة الثقافة وتجميع الإرث الثقافي لذاكرة المدينة ، مؤكدا على أن المركز الثقافي في خدمة الجميع كما عهدناه سابقا منارة للفن والأدب رغم بعض الإكراهات…
    ثم كان هناك استراحة حفل شاي على شرف الحضور وزيارة معرض للصور برواق المركز الثقافي للفنان محمد مومني، للبدء في الجلسة العلمية الأولى من جلسات الملتقى المؤثثة من قبل
    المتدخلين : السادة
    د. المهدي ناقوس
    د.عبد العزيز بنيعيش
    د.السهلي اعويشي
    والأستاذ محمد العرجوني رئيس الجلسة.
    وفي معرض حديثه عن "الأدب المنجمي بين التجنيس ورهانات الكتابة صورة المنجمي في الإبداع الأدبي " لامس د. المهدي ناقوس عوالم المناجم من زوايا متعددة متحدثا عن الأدب المنجمي لدى المبدعين من جنوب إفريقية والمكسيك وأروبا معرجا على مدينة جرادة ومعددا أدباءها ومبدعيها في الشعر والنثرمثيرا قضايا أدبية وإشكالات المصطلح، مصطلح ما يسمى بالأدب المنجمي…
    الدكتور عبد العزيز بنيعيش تناول بالدرس والتحليل البعد الاجتماعي والقيمي في الأدب المنجمي من خلال رواية "فدان الجمل"للأستاذ عبد الرحيم كلموني.
    بعد حديثه عن الرواية وعتباتها ، تطرق إلى مفهوم القيم في المنظور الديني ، باعتبارها المحرك الأساس لأحداث الرواية ، مسلطا الضوء على فضاءاتها وأحداثها وشخوصها من خلال صراع الخير والشر، رابطا بينها وبين القيم الإيجابية والسلبية والممثلين لها أثناء تحركاتهم داخل نسيج النصوص وبالتالي داخل فضاء المجتمع حيث القيم معيارالأخلاق واصفا شخوص الرواية بقيم إيجابية أوسلبية حسب ماتقوم به داخل النص من أفعال .
    وبعد ذلك أحال الأستاذ محمد العرجوني الكلمة على السيد رئيس الجمعية المنظمة الدكتور السهلي عويشي الذي تلى عرضا قيما لأدب المناجم بتونس الشقيقة للكاتب والأديب محمد عمارشعابنية تحدث فيه عن تجربة الأدباء بتونس حول أدب المناجم ووصفهم لمعاناة الطبقة الكادحة وصراعها من أجل البقاء… وبعد المناقشة المنصبة حول محاور المداخلات رفعت الجلسة العلمية الأولى الغنية بثمارها وتنوع عطاءاتها ، وبعد حفل العشاء انصرف الجميع راضين بما أدرج في الجلسة العلمية من مواضيع ذات الصلة بالأدب المنجمي خصوصا المتعلقة بالجانب السردي .
    كما عرفت الجلسة الثانية ليوم الأحد 23 أكتوبر 2016 والتي ترأسها الأستاذ محمد حامدي حضورا مكثفا لمحبي السرد حيث تناول الناقد محمد داني رواية أمفيون لمحمد العرجوني بالدرس والتحليل مقتحما عتباتها وعوالمها وفضاءاتها وما تحمله من خطاب وفكر وخدمتها لذاكرة المكان ووصفها للشخوص وسبر أغوارهم والسفر في معاناتهم وهمومهم والحديث عن إنسانية الإنسان بمدينة في طي النسيان يحكي بمرارة عن الظلم والحيف وعن الغضب وثورته داخل منزله وعجزه عن تغيير الواقع… أما الورقة الثانية المقدمة من طرف عبد القادر محمدي تناولت بالدرس والتمحيص رواية الحوت البري لعويشي السهلي الرواية الجميلة والمدهشة إبداع خلاق عن مدينة تحترق ووطن معطوب وإنسان مقهور يصارع الزمن والزمن يصرعه رواية متشابكة الخطوط مع نصوص أخرى متداخلة الأزمنة متعددة الأبعاد في تصوير عوالم المهمشين والمنبوذين وصراع المركز والهامش .فالرواية إذن مختبر سردي ذو حمولة إثنوغرافية وأنتروبولوجية… ومحاكمة غيابية للأشرار واحتفاء بالأحرار.
    كانت مداخلة الدكتور حسين الشايط تحت عنوان " أدب المناجم أسئلة سوسيو ثقافية "عميقة الرؤى مؤسسة لخطاب واع ودقيق منفتح على العقل يروم فض إشكالية المصطلح، فالأدب المنجمي في رأيه يحتضن محكيات ومتناقضات ،قابل لاحتضان العوالم القريبة منه ، يستوعب الكتابات المختلفة .إشكالات متعددة لامستها المداخلة حول التجنيس وتاريخ نشأة أدب المناجم وحول الذاكرة وتجلياتها ومفهومها بصفة عامة…
    وبعد المناقشة وتدخلات الحضور حول مختلف المضامين ، رفعت الجلسة الصباحية ، تلاها حفل غذاء على شرف المدعوين .
    وخلال الفترة المسائية تم فسح المجال للشعراء والزجالين لمعانقة الحروف المضمخة بالمعاناة والقهر والاستعباد تغزو فضاء الماضي محملة بغبار الفحم الحجري وحرارته المذيبة للنفوس ، قصائد تروي وتحكي وتبوح وتندب حظها بعد أن حرمت من عزيز أو قريب أو جار أو صديق .ومن بين الشعراء الذين أثثوا فضاء الأمسية هم على التوالي :
    الشاعرالمسير الجلسة بوجمعة لكريك وسامح درويش ومحمد حامدي ومحمد العرجوني وشاطر الشيخ وغضفة سراجي وعبدالقادر بنهار ومحمد مومني وعكاشة البخيت وعبدالحميد بحادي ومحمد أمهراش والزجال محمد شلح ومحمد مومني الذين أغنوا الملتقى وأثبتوا بجدارة أن تراث المدينة المادي وإن كان إلى زوال بفعل فاعل فإن التراث اللامادي سيبقى شاهدا عبر الزمن بالحرف المضمخ بالعرفان ، على فترة تأسيس المدينة ومسارها التاريخي سلبا وإيجابا ، وبعد توزيع شهادات تقدير عليهم ، شكر السيد رئيس الجلسة الحضور الكريم وجنود الخفاء والداعمين والشركاء ملتمسا توحيد الجهود لإخراج الملتقى استقبالا في أحسن حلة وتوسيع قاعدة الأدب المنجمي والانفتاح على المسرح والزجل والفنون التشكيلية وكل ما له صلة بتاريخ المدينة الزاخر بالعطاء .
    ومن بين توصيات الملتقى:
    تثمين مبادرة إنجاز مشروع المركب الاجتماعي لمرضى السيليكوز وذويهم مع اقتراح ضرورة انفتاحه على ماهو ثقافي حفاظا على الذاكرة والموروث الثقافي المحلي وتخصيص فضاء خاص به داخل المشروع .
    – البحث عن لوحات المنجميين
    – توسيع دائرة الثقافة المنجمية
    – الانفتاح على المناطق المنجمية وطنيا ودوليا
    – التنسيق بين الجمعيات ذات الاهتمام المشترك
    – تنظيم معارض للكتاب المنجمي
    – تنظيم حفلات توقيع لمبدعي الأدب المنجمي
    – توثيق التراث الشفهي ذي الصلة بالثقافة المنجمية .



    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]
     
  2. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    أشكر الاخوة الاخيار بمدينة جرادة المناضلة "فدان الجمل" الصامدة برغم التهميش والاقصاء، اناس يعيشون في أنفة وكبرياء بعيدا عن الاعوام المزينة والمهرجانات الباذخة.. التي لو صرفت تكاليفها في تجهيز المدن والتعليم والصحة والامن لكانت مدننا مدنا فاضلة وطرقنا كالحرير، و مدارسنا من اجمل المدارس ومستشفياتنا من اجود المشافي، وامننا نزيها خدوما.. لكن هذا هو حال المغرب.. من افقر الدول واكثر الامصار احتقارا للكائن والمجال ، ومصنف في الدرك السفلي بقوائم التنمية

    كل الشكر لا اعرف كيف اجزيه صدقا وصراحة لهؤلاء الاصدقاء الاشاوس الطيبين الذين اعرفهم والذين تسنى لي التعرف عليهم جنود الخفاء الذين استقبلونا في بيةتهم وسهروا على راحتنا وأغذقوا علينا من كرم أخلاقهم وحسن ضيافتهم، محمد العرجوني الانسان البشوش المبتسم المثقف العضوي والروائي المتألق، الدكتور السهلي عويشي الشاعر المناضل الجمعوي الشغوف بادب المناجم، الشاعر سامح درويش الذي عرفته بمنتدى مطر كاتب قصة من الطراز الرفيع والشاعر الشغوف بتقريظ الهايكو المغربي الذي يكتب برشاقة أكرباط، الشاعر الوديع ذي اللسان المفلوق بحسب تعبير الناقد عبدالفتاح كيليطو، نصف عربي فصيح وشق فرنسي فسيح.. عكاشة البخيت الشاعر العمودي الذي ينزف شعرا فحميا عن مآل جرادة.. محمد حامدي القاص والمثقف الرائع الذي يعرف كيف يناغي الكلمات، فدانت له رقابها بكل شموخ وإباء، عبد القادر بنهار السارد المتمرد الثائر على كل صنوف الخنوح والاقصاء والحكرة والحارس الامين على ذاكرة جرادة بماضيها المشرق وحاضرها القاتم.. القاص المتألق محمد لمباركي، اشكر ايضا وايضا المصادفة الطيبة والجميلة التي جمعتني بالناقد والمثقف الجميل السي محمد داني الذي رافقته عن قرب فتعرفت عبره بعيدا عن حقل الادب وألغامه على السي محمد داني الانسان الطيب الخلوق الوطني النزيه الذي يفيض رقة وطيبة.. اشياء لا تحسها سوى اذا عاشرت هذا النوع من الرجال الرائعين الكتومين الذين يعملون في صمت وخشوع وصدق
    اشكر جزيل الشكر الصديق الاخ عكاشة البخيت على تغطيته الجميلة لهذا المربد الادبي بحاضرة جرادة
     
  3. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    شهادة ذ. محمد داني

    سعدت بهذه الدعوة الكريمة لحضور الملتقى المغاربي الأول لأدب لمناجم الذي تم بمدينة الجرادة يومي 22/23 - 10- 2016...
    وقد التقيت فيه ثلة من الأدباء والمبدعين والأصدقاء...ووقد كان لي شرق لمشاركة بمداخلة متواضعة حول رواية (امفيون) لالصديق العزيز الأديب محمد العرجوني..
    كما لا يفوتني تقديم الشكر للأستاذ الدكتور السهلي على الترحاب الحار والاستقبال الجيد والعتناء والضيافة التي أثلجت صدري..
    كما لا يفوتني تقديم الشكر الحار إلى كل أعضاء الجمعية وجنود الخفاء الذي سهروا ان يمر الملتقى بنجاح..كما اهنئ الجمعية ورئيسها سي السهلي على النجاح الباهر الذي أحرزته هذه الدورة..مع متمنياتي بالتوفيق والنجاح في الدورات القادمة..
    كما اجدد شكري لأصدقائي الذين استقبلوني بحفاوة واذكر منهم الاستاذ سي محمد العرجونيوالاستاذ سامح درويش والأستاذ محمد مباركي، والاستاذ عبد القادر بنهار،والاستاذ بوجمعة لكريك والاستاذ سي محمد حامدي، وآخرون أعتذر لعدم تذكر اسمهم..
    كما انني اكتشفت في هذا الملتقى..كاتبا كبيرا هو الاستاذ سي نقوس المهدي الذي كان رزينا وكيسا وموسوعة...حفظه الله من كل مكروه..
    كما انني اكتشفت زجالا من الطراز الرفيع الذي أبهر الحاضرين بسراباته وزجلياته الممتعة وقد عرفه الكثير مصورا مهنيا..إنه الأستاذ سي محمد مومني زجال اليوسوفية بامتياز..
    شكرا لكل جرادة ومبدعيها وأساتذتها وجمعيتها

    الاستاذ محمد داني
     
  4. جبران الشداني

    جبران الشداني المؤسس طاقم الإدارة

    تحية تقدير للساهرين على الملتقى
    و مزيد من التوفيق و التألق
     
    أعجب بهذه المشاركة نقوس المهدي
  5. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    شكرا للاخ الشاعر عكاشة البخيت
     

مشاركة هذه الصفحة