1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.
  2. توضيح للإخوة الذين يتصفحون هذا الركن:
    كل الأخبار المتعلقة بإصداراتكم و أنشطتكم الثقافية مرحب بها، أخبار القسم الثقافي تنشر في الأغلب من قبل أصحابها أو المهتمين بها، لا ينشر المشرفون خبرا نيابة عن أحد. و إن كنت لا ترى خبرا يخصك، فهذا لأنك على الأرجح... لم تنشره.
    إستبعاد الملاحظة

الاتحاد المغربي للزجل يحتفي بصدور ديوان: "نقطة... ورجع للصبر"، للشاعر: عزيز محمد بنسعد.

الموضوع في 'أخبار ثقافية' بواسطة عبد اللطيف الهدار, بتاريخ ‏18/10/16.

  1. عبد اللطيف الهدار

    عبد اللطيف الهدار المشرف العام طاقم الإدارة

    [​IMG]


    احتفل الاتحاد المغربي للزجل يوم السبت 15 أكتوبر 2016، ومعه جمهورمتيمز كما ونوعا من المبدعين والمثقفين والمتذوقين، بالإصدار الشعري الزجلي الجديد "نقطة... ورجع للصبر" للشاعر: عزيز محمد بنسعد، أحد الشعراء الزجالين المغاربة القلائل المشهود لهم بعمق التجربة ونضجها وثرائها، وبأثره البيّن في الحراك الشعري الزجلي بالمغرب.
    الاحتفال جرى في دار الشباب العربي بمدينة المحمدية، وأدار فقراته بحنكة الخبير ومهارة العارف: الأستاذ حسن حمي، واستُهل بكلمة ترحيبية ألقاها رئيس الاتحاد الأستاذ محمد مومر، ركز فيها بعد الترحيب، على أفق اشتغال الاتحاد المغربي للزجل في المدى القريب والمتوسط، واستعداده التام لاحتضان كل الشعراء الزجالين المغاربة على مختلف مشاربهم، وسعيه الحثيث لتثمين القيمة الفنية والجمالية والأدبية للزجل المغربي ولرسالته الحضارية، وتبويئه المكانة اللائقة التي يستحق في المشهد الثقافي بالمغرب عموما، والشعري منه على الخصوص.
    ثم كانت إضاءات للديوان المحتفى به، اتسمت بالعمق في إيجاز غير مخل، تقدم بها الناقد: حسن إمكازن بنموسى، ركز فيها على الرؤية المؤسسة لتجربة الشاعر عزيز محمد بنسعد، والتي تقوم بالأساس على ربط اليومي بالفلسفي، والفكر المتأصل في الوجدان الجماعي بالأسطوري، وربط الميتافيزيقا بالأمل.. لييستجلي الناقد حسن إمكازن بنموسى بعد ذلك أهم الخصائص الفنية والجمالية التي انبنت عليها قصائد الديوان، ووسمت عالمها الشعري. (الإضاءات مثبتة في آخر الديوان).
    كما تقدم الدكتور عبد الإله رابحى بشهادة في حق الشاعر عزيز محمد بنسعد، باعتباره واحدا من مؤسسي الزجل المغربي الحديث، وأيضا باعتباره فاعلا عضويا قدم خدمات جليلة للزجل المغربي عبر نضاله المتواصل في الاتحاد المغربي للزجل، وإيمانه العميق برسالته.
    وبعد الشهادة، عرج د عبد الإله رابحي على التجربة الإبداعية عند عزيز محمد بنسعد من خلال ديوانه "الطنز العكري"، ملاحظا أنها تجربة تقوم على ربط الإبداع بالواقع المر، وتحدي الخيبات، واعتماد السخرية الهادئة والمتقدة في نفس الآن، لإعادة تركيب الواقع وفق قواعد شعرية تستحضر البعد الجمالي، وتعيد تشكيل الموروث لتجعله مسايرا للعصر.
    ثم جاءت لحظة تكريم الشاعر المحتفى به وبديوانه، فقدمت له شهادة التكريم، وهدايا رمزية ذات أبعاد إنسانية، والتقطت معه صور تذكارية في أجواء حميمة وبهيجة، وبعدها استمتع الحضور الذي جاء من عدة مدن بإلقاء الشاعرعزيز محمد بنسعد لمجموعة من قصائد الديوان في توليفة إنشادية وغيوانية/ كَناوية رائعة صفق لها الحضور طويلا، صاحبه فيها المطربان: أمين طرب وسمير مجدي، وساهم فيها الفنانون: محمد شعاب، وبوجمعة جرجاني، وسفيان الغمامي، ويوسف الصرافي.
    وفي جو احتفالي وأسري بديع جرى توقيع ديوان "نقطة ... ورجع للصبر"، والذي يشكل، في رأي المهتمين، علامة فارقة في تجربة الشاعر عزيز محمد بنسعد، وإضافة نوعية في الزجل المغربي الحديث.
    [​IMG]
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    عبد اللطيف الهدار
     
    آخر تعديل: ‏18/10/16
    أعجب بهذه المشاركة عبد العزيز زكي

مشاركة هذه الصفحة