1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

مدينة الظلام

الموضوع في 'قصة قصيرة جدا' بواسطة عبدالرحيم التدلاوي, بتاريخ ‏22/9/16.

  1. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    صحوة

    الأرملة الشابة المتشجة بالبياض، كقرص فضي يقاوم الرماد، هي الآن، تسير إلى قبر زوجها، تميز من الغيظ على يد الغدر التي سرقته من أحضانها، و تركتها نهب الوساوس..
    سأدعها لأصعد إلى سطح منزلي كي أعرض الغطاء على أحصنة الشمس العطشى لتشرب دموع البوح الليلي..
     
    آخر تعديل: ‏17/11/16
  2. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    بحر

    قرأت عيني زوجها..
    رأتهما بحرا متلاطم الأمواج..
    أصابتها حيرة..
    استنجدت بلباس عرسها..
    عانقها الغرق..
     
    آخر تعديل: ‏17/11/16
  3. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    استنباط

    إنه إنسان قاس، لا يحمل ذرة رحمة.
    إحساسي لا يخذلني أبدا..
    زرعت فيه خنجري، و فتحت صدره..
    فلم أجد قلبه ..
     
  4. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    حالة
    حين استيقظ
    مرن حروفا..درب كلمات..حتى تخرج من حنجرته سالمة..تأكد أن الحبال الصوتية ليست شبكة مسهمة..
    انطلق إلى الساحة، هتف عاليا،بملء رئتيه..انفجرت الكلمات فشعت في الأفق..بثت حماسا..انتشر عطرها فغسل الأرواح بأمل الخلاص...
    بالمساء
    وجد نفسه في قعر كأس خمر تسبح فوقه قطع ثلجية!
     
    آخر تعديل: ‏17/11/16
  5. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    الساحرة /
    ***

    لم يكن ممكنا كل هذا الازدحام، لولا تلك الفكرة الشيطانية.
    بخفة ودلال مدت يدها إلى السماء، قطفت نجوما ورصعت بها جسمها ...، سريعا بدت صافية كسماء ذات عبيرونضارة، جسدا شهيا بصفاء صارخ، وطراوة تنعش الشهوة..
    صارت تتلألأ نورا،
    آه منك يا مدينة الملاهي!
     
  6. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    عبث

    اندفع الجمع كل يريد أن يكون الأول ، و كان الباب مواربا ، تدافعوا ، تقاتلوا..و ما تجاوز العتبة أحد.
    في غفلة ، هبت ريح خفيفة ، فتحت الباب على مصراعيه.
    علموا مقدار ضيقهم.
     
  7. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    تفكير وتقدير

    اغتصب أرضه ؛ فاحتمى بمنزله.
    اغتصب منزله ؛ فاحتمى بالخلاء.
    لما سمع صراخ زوجته ؛أصيب بدوخة غيرة عارمة ، ففكر و قدر : أعود أم لا أعود. .
     
  8. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    ركاكة
    ***

    أخرجني صوت المطربة من بين السطور.لم تمنعني حركاتها المغناج و دلالها الطافح من قذف كلامها البذئ بكتابي . تناثرت الأوراق، مدت يدها لواحدة تجفف بها خجلها الغزير .
     
    آخر تعديل: ‏14/10/16
  9. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    تحذير
    ***
    تذكرت تحذير أمي لي مذ كنت صغيرا: إياك أن تنظر إلى عينيها حين تظهر ثديها، إن فعلت، ستضيع للأبد!
    فات الأوان، يا أمي الحبيبة !
    لقد رأيتها تخرج قرص شمس مضيء ذهب ببصري، شعرت بي أغيب رويدا رويدا، إلى أن ذاب كل شيء؛ كل شيء.
     
  10. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    طوف

    أحس بالنظرات المتحجرة تخترقه..تكاد تجمده..
    لما أغلقت كل المنافذ..شعر باختناق.. حينها صنع من ابتسامتها الشريدة نافذة نجاة..
    و ترك الحلم يكمل الباقي.
     
  11. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    إب..دا...ع


    كتب..
    مزق..
    أرهقته الكتابة..
    أزهقت روحه.
    من الأعلى ، رأى الجثة تنهض..تتجه صوب المكتب..تكتب الكثير من القصص ..
    من دون روح.
     
  12. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    بحث

    سأل عني النهار مستغربا : " أين أنت !"
    أخبر أني سرت في ركب الليل راضيا منتشيا..
    غير أن نجمة الصباح ترجلت، و حررت على أديم الأرض محضر الفضيحة..
     
  13. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    حرية

    رشقتني بنظرات من عينيها النجلاوين، وقالت لي: أثبت لي أنك تحبني.
    فتحت صدري، ومن قلبي سقطت رصاصة.
     
    آخر تعديل: ‏14/10/16
  14. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    عودة

    ***
    وبعد انصرام زمن
    استعاد وعيه.
    توجه صوب الحفرة القديمة...
    استخرج أوراقه النقدية...
    أكله الجوع:
    توجه بها إلى السوق...
    سخروا من تلف دماغه.
     
  15. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    تلك الإشارة
    ***
    تمددت على بطني ووضعت أذني على الأرض وأصخت السمع، سمعت هديرا: أسنابك خيل؟ أهجوم وشيك؟ أعدت الاستماع، الأرض تهتز، قلبها ينبض بخوف: أسكاكين ذبح قادمة؟ أقتل غيلة آت؟ حاولت النهوض لأحمل النبوءة، وفي نفسي حيرة، كيف أخبر الناس بهول القادم؟ لكن قطرة دم من صدري جعلتني أدرك مصدر النزف.
     
  16. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    لحن

    هزني مشهد تسلط ...
    فتحت فمي لأستنكر..فحشوه ترابا..
    نبتت أشجار و عششت فوقها بلابل..
    كانت كل فجر تصدح بلحن الحرية..
     
  17. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    نخبة
    ***
    انتهى العرس {...}
    وقد كان الافتراس شديدا..
    عمال نظافة كثيرون، أزاحوا، بعد جهد جهيد، عظام الكذب.
     
  18. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    مقاومة
    سنظل صامدين حتى النصر..
    ظل الحلم يكبر و يكبر..
    إلى أن صار الوطن في حجم سجن.
     
  19. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    صنم


    التصق بحائط الساحة العامة، منذ إنهائه دراسته الجامعية، التصاق الجلد بالعظم، لم يكن يهتم بنظرات المارين السائلة..كان كعلامة احتجاج على وجع لا يني ينتشر..
    كلما مررت به وجدته سادرا في غيه القديم، كصنم لا تبدر منه اي حركة، غارقا في أسئلة الوجود المحيرة..
    اليوم، وجدته مجرد شهادة باهتة معلقة على جدار.
     
    آخر تعديل: ‏17/11/16
  20. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    زير

    في مكان ما من ذهني توجد امرأة من حرير..
    تنتظرني على أحر من الجمر فوق السرير
    تفتح ذراعيها لظل في الذاكرة.
     

مشاركة هذه الصفحة