1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

مدينة الظلام

الموضوع في 'قصة قصيرة جدا' بواسطة عبدالرحيم التدلاوي, بتاريخ ‏22/9/16.

  1. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    مدينة الظلام
    ***
    احتمى بدن، وانتظر. لما حان وقت الخروج، وقد تسرب إليه من مسامه عبق السرور، ترجل، كل من صافحه انتقل إليه الفرح بالعدوى، جهة ما هزها الخطر، وأدركت الأبعاد، فسارعت إلى تطويق المكان كما لو أنه أصيب بحماقة الجذام، ثم أرسلت سهام الحقد محملة بتفاهة الموت، مذاك، أصيبت المدينة بلعنة الحزن الدائم.
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏24/9/16
  2. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    أ م ل
    ***
    رأيته مقبلا علي، فدبت الفرحة في أوصالي؛ لكنه تجاوزني، فانتكست، تابعته بعينين متعطشتين، كانت الطريق شديدة الانحدار، شيعته بنظراتي البلهاء وقد صار نقطة في الأفق إلى ان تلاشى...
     
  3. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    انكشاف...
    ***
    نظرت طويلا إلى فنجاني، وقالت لي باقتضاب وبكثير يقين: ستحلق عاليا ! ;صمتت عن الكلام...وتركتني أسبح في جحيم الشك..
    في التظاهرة الأخيرة التي شاركت فيها منددا بأعلى صوتي، رفعت عاليا على الأكتاف، لحظتها انكشف لي نعيم اليقين.
     
    آخر تعديل: ‏12/10/16
  4. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    امرأة الماء
    ***
    لم تستطع تحمل غيابه، زفرت زفرتها الأخيرة، وغادرت مسرح الحياة، مخلفة وراءها فراغا موحشا، وزوجا أرعن يكره الكلاب المدللة.
     
  5. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    فتحة {معدل}
    ***

    استسلمت لليأس، واستلقت على فراشه الوثير تستعيد محطاتها المجهضة، والليل دامس، والأبواب مغلقة بإحكام. وحدها الشمس تمكنت من التسلل من خصاص النافذة.
     
    آخر تعديل: ‏8/5/17
  6. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    قراءة
    ***
    كتب على ظهري كلمات، ورسم علامات، وقال لي: انطلق، وانطلقت أعب من متع الدنيا التي أقبلت علي بكنوزها: المال والمرأة الحسناء، والقصور. صار كل شيء تحت إمرتي، والناس يطلبون ودي..صرت متجبرا ذا سلطان ونفوذ..استمرأت اللعبة
    آه ! ...
    ياليته حذرني من لعنة الماء !!!
     
    آخر تعديل: ‏17/11/16
  7. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    نور الصلاح
    ***
    هي قنديل المنزل، وحورية الزوج، من تعففها، وفرط حبها وإخلاصها:
    غطت نفسها، وتعرت له، ..لا تغادر بيتها إلا لضرورة..
    تلك المرأة صالحة.
    كلما عاد البعل وجدها مستلقية..له وحده.. خبيرة صارت..
    وصارت مزار علم ولذة أكيدة.
     
  8. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    رج
    ***

    تحريك الساكن هدف نبيل دونه الحياة، هكذا آمن، وارتمى في الماء، لما وجد نفسه يغرق رفع صوت سبابته، بيد أن الجموع لم تهتم، انتظرت انتهاء المسرحية السمجة لتتابع باستمتاع منظر غطس الشمس البارع في يم البحر.
     
    أعجب بهذه المشاركة الشربينى الاقصرى
  9. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    بلاغة الإشارة
    ***
    مر الطيف من أمامي
    يكاد يساقط منه الجوع
    أضلاعه تخرخش
    والعظام صريرها مزعج، رائحة صوتها صليل
    وكانت بين يديي لمزة
    تقطر زيتا وشهوة
    ابتلعت الطعام دفعة
    ومسحت بالزيت على الجسد النحيف حتى لا يصدأ.
     
  10. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    تنبيه
    ***
    لا تقلق على نفسك إن وجدتني فجأة خلفك
    تقبل برضا نهاية اللعبة.
    تقول المدية المجنونة:
    أنت، الآن، لست محميا بكلمة سر.
     
    آخر تعديل: ‏12/10/16
  11. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    معافاة
    ***

    أهداها عقد لؤلؤ صاغه من معاناته الطويلة ليسكت فمها من سبابها الدائم، وهذيانها المتواصل، وتذمرها الكاسح؛ كان قد أدخله مرحاض المستشفى ليتخفف من ضغط أمعائه التي انتفخت بشكل غير طبيعي.
     
  12. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    غرور
    ***
    نآى عن الناس إلى صخرة عالية...
    بدت له الخلائق صغيرة جدا...حشرات..
    أخرج عبوة..رش المبيد..
    فسقط جثة هامدة!
     
  13. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    جمرة نار
    ***
    تتلوى في غرفتها تحت ضوء شاحب، يتعرق فستانها الحريري، فتتوجه للدوش، وتحت مياهه المتدفقة تمسد جسدها الملتهب ببطء وبليونة ترتفع كفها من الأسفل إلى الأعلى مرات ، تنبعث من الفم المفتوح تأوهات تشعر البعيد بحرارة اللهب.
    ينطفئ المشهد.
    أقفل نافذتي، أقفل باب غرفتي، وأشعل نفسي.
     
    آخر تعديل: ‏17/11/16
  14. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    عناد
    ***
    تسربت إلى قلبه بذرة حزن، نبتت فتحولت تشاؤما، صار سلما ، ارتقاه إلى أعلى الخيبة، ومن هنا، قفز بطريقة بهلوانية ناجحة بشكل ممتاز في الفراغ.
    دفع الأبواب كلها، فصدته، آمن، لحظتها، أنه منحوس، ينبغي محوه لتصفو السماء.
    يا ليته جرب، برفق، ولمرة واحدة، جذبها إليه.
     
  15. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    لامبالاة
    ***
    بقي وحيدا في المطار ينتظر بعد أن غادر الجميع.
    داهمه نوم شديد المفعول فاستجاب مكرها. شعر بجوع غريب فالتهم كل ما حوله.
    أقبلت طائرة وبدأت تحوم حول المكان كأنها تبحث عن نقطة ارتكاز، ولما أعياها الأمر قررت الرحيل غير عابئة بالرجل الواقف بخشوع يلوح بيديه رافعا رأسه في ضراعة.
     
  16. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    عنف في المدينة
    ***
    بيده المتعرقة والخشنة، مسح على رأسي، ثم ضمني بقوة الهصر حتى بكيت، مسح دموعي بهدية، هو رجل آلي بشع، تحول إلى ذئب فأتى على كل ألعابي.
    آه! ...
    كم تألمت.
     
    آخر تعديل: ‏12/10/16
  17. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    أكمام الورد
    ***
    كلما طوقت خصر زوجتي ونحن على الفراش، نمارس قداستنا، أقبلت علي وهي تشعر بالأمان، فينتعش جسدها، ويحمر خداها وتلمع عيناها، وترتسم على محياها علامات الرضى.
    ما بالها اليوم تنتفض، تتلوى، وتخمد ؟!
    اللعنة !
    يدي اللعوب مازالت تحمل أثر عطر كالسم تسرب إلى قلبها الحي ...
    كان علي أن أستحم قبلا.
     
  18. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    عناد 2

    ويصرون وأصر على أني لست عليا بل علالا.
    وأن زوجتي خضراء العينين شقراء من غير أن تكون من الدمن، لا إنها كحلية ذات شعر أسود، وقلب فطر على الشك.
    وأني أقطن بالغرب لا بالشرق.
    ويصرون على قولهم لا يبغون عنه أمتا ولا عوجا. وأنهم الصادقون حقا. وأنا من الكاذبين.
    حسما للخلاف:
    أغلقت عليهم سمعي وبصري.
     
    آخر تعديل: ‏17/11/16
  19. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    الثالوث المحرم
    ***
    ونحن نخوض بكل جدية في قضية الثالوث المحرم، نفككه، بأحد مقاهي المدينة، بعد أن أفلقت في وجه أنشطتنا، الأندية والجمعيات، سقط، بغثة، رأس أحدنا، فزعنا، وقد رأينا سيفا غاضبا يحمله رجل ذو ملامح من الماضي العتيق، ما زالت رائحة الكهف تفوح منه، ونحن في دهشتنا، إذا برأس جديدة تتدحرج فاغرة فاها. سكنني رعب شديد، و رغبة الحياة كانت الأقوى، استيقظت رشيقا وقد تخففت من نفسي.
     
  20. عبدالرحيم التدلاوي

    عبدالرحيم التدلاوي مشرف سرديات طاقم الإدارة

    فداء

    آلمني أن أرى الناس تعاني من ارتفاع الحرارة وضربات الشمس، وأنا أسير مرتاح البال تظللني غيمة طاهرة. كنت أسمع لهاثهم، وأرى عرقهم فتزداد ضربات قلبي تضامنا.
    قررت أن أقف غير بعيد لأنسج لهم قبعات واقية.
    يد سحرية أبت إلا أن تدخلني حرم النوم، فاستجبت غير بطل.
    حين نهضت، وجدت القوم يستمتعون، وفوقي الشمس قبعة.
     
    آخر تعديل: ‏12/10/16

مشاركة هذه الصفحة