1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

إصدار علمي وفكري عميق د. عباس أرحيلة يكشف عن خبايا" الغارة الهيلينية والبلاغة العربية"

الموضوع في 'تقديم كتاب' بواسطة عبد الرحمان الخرشي, بتاريخ ‏9/10/15.

  1. تم اختيار هذا النص للنشر في المجلة :

    إصدار علمي وفكري عميق د. عباس أرحيلة يكشف عن خبايا" الغارة الهيلينية والبلاغة العربية"

    يمكنك قراءة النص الكامل هنا...
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏9/10/15
    أعجب بهذه المشاركة عبد اللطيف الهدار
  2. محمد فري

    محمد فري المدير العام طاقم الإدارة

    شكرا السي عبدالرحمان على العرض القيم للكتاب
    ولعل مضمونه جدير بالقراءة نظرا لأهمية القضية التي يطرحها
    والتي أثارت منذ القديم نقاشا واسعا حول التأثير اليوناني في الثرات
    العربي ..
    تحية مجددة السي عبدالرحمان ... والشكر مسترسل على وجودك المستمر معنا
    كل المودة
     
  3. أخي المكرم السي" محمد فري "
    أشكرك على تقييم العرض، الذي خصصت به مطر. وأشكرك على تنبيهك على أن الكتاب مهم- وهو كذلك - وأنه جدير بالقراءة. والشكر موصول لكل من مر من هنا ولو لم يترك كلمة نباهي بها اطلاعنا على قامة فكرية مغربية مراكشية معاصرة لنا، كما أنه يمكن أن نتدارك بها على النفس وعلى القناعات التي نستبطن؛ ومنها أن الأمة بخير؛ ما دامت تتابع بعض الكُتاب المعاصرين لنا- وهم مناراة شامخة - وتتابع بعض ما بذلوه من جهد عظيم، وما أنتجوه- في هذا العصر بالذات - من فكرعميق، وعمل جليل.. وما الدكتور عباس أرحيلة إلا أبرز هؤلاء باعتباره علامة مشعة في سماء المغرب وفي العالم العربي والإسلامي في عصرنا القمئ الذي لا يحسن صنعاً بالفكر ولا بالمفكرين !!..
    وهذه بعض كتب الدكتورعباس أرحيلة وضعتها أمامي لأذكر بها إخواني:
    1) البحوث الإعجازية والنقد الأدبي (مطبعة وليلي، مراكش، 1997 ).
    2) الأثر الأرسطي في البلاغة والنقد إلى حدود القرن الثامن الهجري (منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط، ١٩٩٩ م ).
    3) مسألة التأثير الأرسطي لدى مؤرخي النقد والبلاغة العربيين( الوراقة الوطنية. مراكش، 1999 م ).
    4) مقدمة الكتاب في التراث الإسلامي وهاجس الإبداع ( الوراقة الوطنية مراكش. 2003 م).
    5) الكتاب وصناعة التأليف عند الجاحظ( الوراقة الوطنية، مراكش،2004 م ).
    6) أمجد الطرابلسي( 1916 - 2001 م ) ذكرى علم مر من هنا – من منشورات المجلس العلمي بمدينة مراكش - ( الوراقة الوطنية، مراكش، 2005 م ).
    7) رسالة التفضيل بين بلاغتي العرب والعجم لأبي أحمد العسكري( 382 هـ) ( تحقيق ) . مجلس النشر العلمي- الكويت.
    8) فيلسوف في المواجهة قراءة في فكر طه عبد الرحمان. المركز الثقافي العربي 2012 م.
    9) تجربة رائدة في البلاغة العربية، قراءة في كتاب البديع لا بن المعتز 296 هـ. المطبعة والوراقة الوطنية 2009 م .
    10) نظرات في مشروع الدكتور طه عبد الرحمن، كتاب هدية العدد الثاني من مجلة مقاربات المغرب نونبر 2008 م .
    11) أبو حامد الغزالي ومنهجه في التأليف . المطبعة والوراقة الوطنية- مراكش 2009 .
    12) الصدام بين ابن حجر والعيني وخطبة صحيح البخاري. دار الحديث الكتانية- طنجة/ بيروت 2012 م .
    13) القرآن الكريم والاستشراق الألماني .دار الحديث الكتانية- طنجة/بيروت 20014 م .
    14)محاضرات في علوم القرآن والحديث- عبد السلام الخرشي( تقديم ) المطبعة والوراقة الوطنية- مراكش 2014.
    15) ديوان رحلة في دروب الحياة. مولاي عبد اللطيف كنون.المطبعة والوراقة الوطنية- مراكش 2014.
    16) العنوان حقيقته وتحقيقه في الكتاب العربي المخطوط. دار كنوز للمعرفة والتوزيع- عمان. 2015.
    17)الغارة الهيلينية والبيان العربي .دار كنوز للمعرفة والتوزيع- عمان. 2015).
    هو غيض من فيض الدكتور سيدي عباس أرحيلة نفع الله به وبعلمه.
    والشكر موصول- دائما - لأهلنا جميعا في مطر العطاء، والنضج، والوفاء.
    أخوكم: عبد الرحمان الخرشي
     
    آخر تعديل: ‏12/10/15
  4. عبد اللطيف الهدار

    عبد اللطيف الهدار المشرف العام طاقم الإدارة

    وبدوري أشكرك جزيل الشكر سي عبد الرحمان، وأثمن عاليا حضورك الوازن بيننا.
    بالمناسبة، فقد تقدمت، أمس، للإخوة في الإدارة وهيئة الإشراف بمقترح فتح ركن جديد تحت مسمى "عرض كتاب"، يهتم بعرض الكتب التي يراها الإخوة الأعضاء ذات أهمية. والحقيقة كان اسمك يحضرني وأني أتقدم بهذا المقترح، لما عهدت فيك من عروض شافية للكتب التي تقدم، والعرض أعلاه نموذجا..
    أرجو أن يُقبل المقترح.
    تحياتي وعرفاني، أخي الكريم؛ ذ سي عبد الرحمان الخرشي..
     

  5. الأخ المكرم الفاضل حكيم مطر: السي" عبد اللطيف الهدار "
    حفظك الله ورعاك وأتابك.
    إنه من توفيق الله لك ولمنتدى" مطر "، ومن طالع السعد أن تقدح ذهنك تلك الفكرة الصالحة ويتم تفعيلها في حينه.. أما عن المساعدة في إنجاح هذا المشروع؛ فإنني أعدك في نشر إضافات لما نشرت هنا- في نفس الموضوع - لاحقاً.. لكن اسمح لي أن أدلي بملاحظة مؤداها أن أغلب إخواننا الأعضاء في الموقع ربما لا يعنيهم إلا ما يكتبون، وربما ما يكال لهم من مدح في غالب الأحوال. فهم لا يمرون-ولو بالقراءة فقط - على ما وجدتموه أنتم في الإدارة الكريمة نافعاً، بل أراه أنا مُعَرفاً بالموقع، وبتاريخه المجيد. وكذا بجهودكم الجبارة؛ فهذا الدكتور سيدي عباس أرحيلة على سبيل المثال- حفظه الله ورعاه - وبعض طلبته الأساتذة في بعض الجامعات المغربية صاروا يعرفون- وسيعرف غيرهم - الموقع بهذه الكتابة المتواضعة عن هذا العلم في" مطر "؛ لنقرأ له ما بعثه للعبد الضعيف في رسالة إليكترونية- وهو ما ينطق بجلال قدره - في هذه الرسالة الجامعة المانعة؛ يقول:" تحية طيبة إلى الأستاذ الفاضل عبد الرحمان الخرشي، أشكرك غاية الشكر على مشاعرك الفياضة التي أمطرت بها بيت مطر( بيت المبدع العربيّ )، وجزاك الله عني كل خير. فشكرا وألف شكر - عباس أرحيلة. ".. حفظه الله ورعاه وأثابه ممن علمه حروفاً، وكلمات، وعلوماً، وفهوماً، ومواقف في هذه الحياة!.. وهو العلم الجليل من أعلام المغرب، والعالم العربي، والإسلامي؛ باعتباره مرابطاً على ثغر من الثغورلغاية وضع رسالة العلم الحق في يد الأمناء والأوفياء الخلص .. وكم يخالجني الزهو والارتياح وأنا أستأنس بنقل غيض من فيض ترجمته الحياتية تعزيزاً لحياته العلمية التي عرفت ببعضها سلفاً هنا نقلا عن أحد طلبته مع قليل من التصرف فيها:
    الاسم : عباس بن أحمد أرحيلة - من موليد مدينة مراكش سنة 1949.
    – تعلم بالكُتَّاب على يد الفقيه بوحفظ ميلود.
    – التعليم الابتدائي:( مدرسة القائد العيادي 1957 - 1961 ).
    - التعليم الثانوي( ثانوية ابن عباد مراكش 1961 – 1967: الباكلوريا ).
    - التعليم العالي( في إطار المدارس العليا ):كلية الآداب والعلوم الإنسانية( فاس، 1967 – 1971: الإجازة في الأدب العربي ).
    - التحق بالعليم الثانوي: أستاذ السلك الثاني( ثانوية مولاي عبد الله بالدار البيضاء( 1971 - 1973 م ).
    - انتقال إلى الثانوية العسكرية الملكية بالقنيطرة،( 1974 - 1977م).
    - حصل على شهادة استكمال الدروس، تخصص النقد الأدبي الحديث من كلية الآداب والعلوم الإنسانية( الرباط، 1974م ).
    - نجح في مباراة الأساتذة المساعدين بكلية الآداب بالرباط( 1977 م ).
    - حصل على دبلوم الدراسات العليا في موضوع البحوث الإعجازية وانعكاساتها في الدراسات البلاغية والنقدية حتى نهاية القرن الهجري الرابع تحت إشراف الدكتور أمجد الطرابلسي رحمه الله( تاريخ المناقشة: 1982، بكلية الآداب بالرباط ).
    - حصل على دكتوراه الدولة في موضوع الأثر الأرسطي في النقد والبلاغة العربيين إلى حدود القرن الهجري الثامن تحت إشراف الدكتور أمجد الطرابلسي( تاريخ المناقشة 1991م، بكلية الآداب، الرباط 1991 ).
    - فترة التدريس بالتعليم العالي:( من سنة 1977م إلى سنة 2005م( تاريخ المغادرة الطوعية )- وكان التدريس بكل من كلية الآداب بالرباط وكلية الآداب بمراكش وكلية الآداب بالقنيطرة.
    - التدريس بكلية اللغة العربية بجامعة أم القرى، مكة المكرمة( فصل دراسي: سبنمير 2006 - فبراير 2007 م.
    وللتعرف على جهوده العلميه هذا رابط مدونته:
    http://abbasarhila.blogspot.com/
    وهذه صور بعض أغلفة كتبه:
    [​IMG][​IMG]

    ........[​IMG][​IMG][​IMG]
    .................[​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏16/10/15
    أعجب بهذه المشاركة عبد اللطيف الهدار
  6. عبد اللطيف الهدار

    عبد اللطيف الهدار المشرف العام طاقم الإدارة

    أستاذي الفاضل سيدي عبد الرحمان الخرشي:
    أبقاك الله لنا ذخرا، ونفعنا بعلمك، وجزاك عنا خيرا.
    سرني جدا ردك الأريحي أعلاه، وأدخل على قلبي الكثير من الحبور. كيف لا، وقد لاقت عندك فكرة إحداث ركن "تقديم كتاب" كل هذا الترحاب، وأبديت كامل استعدادك للمساهمة في إنجاحها؟
    ولا شك عندي، أن جهودك سيكون لها الأثر القوي والفعال في الارتقاء بهذا الركن إلى ما نطمح إليه. ولا تبتئس، أخي سي عبد الرحمان، لضعف إقبال الإخوة الأعضاء على غير ما يكتبون، وقد نجد لهم في ذلك أعذارا. وثق أن ما لا يُقرأ اليوم قد يلقى غدا إقبالا كبيرا. فالثمين يبقى ثمينا ولا يعلوه الصدأ، وحتما سيجد من يقدره.
    وها أنت ترى أن جهودك الحميدة لا تذهب سدى، وأن أصداء هذه الجهود تصل إلى غير المنتسبين لــ "مطر"، وينتفع بها طلاب العلم في جامعاتنا. وتعرف بهذا الصرح الأدبي والمعرفي الراقي. ولعل في رسالة أستاذنا الجليل الدكتور عباس ارحيلة إلى شخصك الكريم، ما يؤكد قيمة وأهمية العمل الذي تأتي به في هذا الباب.
    وها المناسبة تسنح، ليعرف من كان لا يعرف القيمة العلمية والأدبية والتربوية لعالمنا النابغة الدكتور عباس ارحيلة، ولأبحاثه العلمية الرصينة.
    كل الامتنان والعرفان، سيدي عبد الرحمان. وجزاك الله عنا خيرا وأكثر من أمثالك.
     

مشاركة هذه الصفحة