1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

صباح الشعر .. يا مطر

الموضوع في 'قصيدة التفعيلة' بواسطة مازن كريم, بتاريخ ‏6/7/11.

  1. مازن كريم

    مازن كريم الدكتور مصطفى الشليح/المشرف العام و منسق شعريات

    .


    .



    صباح الشعر .. يا مطر






    نفتح هذا المتصفح الجماعي
    لأجمل ما بدا لنا في المنشور شعرا تفعيليا
    مؤرخا يومه وممهورا باسم صاحبه فمحالا على القصيدة برابطها.

    وللأمانة .. هذا اقتراح دة / سهير عبد الرحمن

    تحياتي وتقديري


    .



    .
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏6/7/11
  2. قصدت على أعلى الصفحة الرئيسية لمطر تضع يوميا بيت شعر مختلف و ياريت الصفحة الرئيسية عليها موسيقى مغربية هادئة
     
  3. مازن كريم

    مازن كريم الدكتور مصطفى الشليح/المشرف العام و منسق شعريات

    .
    .


    دمْدِمي
    كوني لفحةَ القيظ والغيظ
    وغيلانا في صحارى سُهادي
    أنت جلادي المُجتبى
    وأنا " بْروميثي "أصوغ نَكالي
    دهشة تلو دهشة ، لا أبالي.


    الطاهر لكنيزي

    http://matarmatar.net/vb/t26813/
     
  4. جيلان زيدان

    جيلان زيدان عضو جديد

    غواية
    كيف الأشجار تراود ناري في شده
    يغوي أعضائي عضوا،
    عضوا
    حتى أبكي في خوف أحتاج معه
    للقاح لا..لا أعرفه


    ومنى تغويني في وهج /رهج
    أو في مهج
    لا تهواني
    إني إن جاء الصوت على مافيه
    من الأعشاب ،و من شوقي
    المتراكم أخشى تاريخ الجسد الأشهى
    الأبهى
    وأعود إلى كهفي
    ضعفي
    وتواريخي
    القاهرة 1985


    الشاعر عبد الناصر لقاح المبدع


    http://matarmatar.net/vb/t27710/
     
  5. جيلان زيدان

    جيلان زيدان عضو جديد

    والهه
    كلماتٌ لنا على مفرق الضَّوء
    تغزلُ أيامنا بوثير حكاياتها. والهه


    نتدله سيرا إلينا
    فراشاتُنا تتسلقُ خطوتنا تائهه
    تحتمي بالمسافةِ ظمأى بكلِّ طريق
    كأنا إليها خطى تائهه

    ...

    الزلال لا غير

    http://matarmatar.net/vb/t13952/

    ...
     
  6. و لقدْ أباح ليَ اعتلالي بالفرادةِ أنْ ألوذَ بما يُضِلُّ

    و لِذا استهنْتُ بما أهانُ به بآخرَةٍ تُذِلُّ

    إنّي شربتُ منَ الضّلالة ما كفاني

    أنْ تُعاودني ضلالاتٌ تهلُّ

    يُبدي الفرار شذًى يُتاحُ و لا يُعَلُّ.

    الظّلُّ مكسورٌ على أفقٍ مُعرًّى

    دونَه الأجواءُ مَلُّ

    الضّوءُ مكسُوٌّ به و الأفْقُ عارٍ مثله

    و أنا على العتباتِ ظلّي

    يستزيدُ منَ الرّؤى

    فإذا رأيتُ، فإنّما المرئيُّ سمْلُ.


    الشاعر و النّاقد السّوريّ "صلاح صالح"

    مجلة جريدة الفنون الفصلية الكويتية

    العدد 63 .مارس/آذار 2006
     
  7. مازن كريم

    مازن كريم الدكتور مصطفى الشليح/المشرف العام و منسق شعريات



    شكرا للمبدع الأستاذ عبد الله بن بريك
    لكن نلفت انتباه أخوته إلى أن هذا متصفح خاص
    ووقف على ما يروق لنا من إبداعات زميلاتنا وزملائنا في مطر
    تحياتي وتقديري
     
  8. معذرة ،،لمْ أدقّقْ .

    تحياتي ، مازن المحترم.
     
تم حفظ المسودة تم حذف المسودة

مشاركة هذه الصفحة