1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

أميرةُ الكِبرياء

الموضوع في 'مازن كريم' بواسطة مازن كريم, بتاريخ ‏3/6/11.

  1. مازن كريم

    مازن كريم الدكتور مصطفى الشليح/المشرف العام و منسق شعريات

    .




    أميرةُ الكِبرياء






    كافٌ ونونٌ .. مُلتقى الإشـراقِ
    عُرجونُه قمـرٌ علـى الآفـاقِ
    كافٌ ونونٌ .. للقَصيدةِ بَرقُهـا
    ولها يَـرقُّ الشِّعـرُ بالإفـلاقِ
    كافٌ ونونٌ .. سُلَّمٌ احلولى بـه
    فرْقٌ .. فكانَ تَحيَّةَ الأشـواقِ
    كافٌ ونونٌ .. مَوسمٌ لوحاتُـه
    خرقُ الكلام بريشةِ الأحـداقِ
    كافٌ ونونٌ .. خاتـمٌ لقصيـدةٍ
    كوني .. فكانتْ ضحكةُ الأوراقِ
    *
    *
    هيَ دَفقـةٌ مَمشوقـةٌ بذهابهـا
    وإيابها .. في خاطـر الرَّقـراقِ
    هبَّتْ هنا فكأنَّما هـي خَفقـةٌ
    ضاءتْ كقافيةٍ .. بدون مَحـاقِ
    راءتْ بأحرفها صُويـراتٍ لهـا
    هيَ رَشقةٌ والرُّمحُ مـاءُ بُـراقِ
    طارتْ بأجنحـةٍ إلـى ناياتهـا
    ضَوئيَّةً .. هيَ خرقةُ الإطـلاقِ
    هيَ خلقةٌ أولى فكيف كلامُهـا
    حينَ انتمى بقَصيدةِ الأعمـاقِ ؟
    *
    *
    .. كحَديقةٍ مأخوذةٍ بوشاحهـا
    والعطرُ يَخفقُ بالنَّديِّ الرَّاقـي
    .. كرقيقةٍ أسرارُهـا أنهارُهـا
    والسِّترُ يَرتـقُ فتقَـه بوثـاقِ
    .. كأسيرةٍ تأتيكَ آسـرةً بمـا
    كانَ الهديـلَ الحُـرَّ للأطـواقِ
    .. كأميرةٍ والكبريـاءُ يَحفُّهـا
    شمسا إذا بَرزتْ إلـى الآفـاقِ
    .. هيَ تَحتمي بدلالها منْ حرفِها
    حتَّى إذا التقيا .. فرُبَّ عنـاقِ
    *
    *
    الشِّعرُ أحـوالٌ لهـا تيجانُهـا
    ولها المَفـارقُ قبلـةُ الإحقـاقِ
    لا تَنتهي لُمـعٌ إلـى أحداقِـه
    إلا رأتْ ما غابَ في الأحـداقِ
    لكأنَّهـا إذ تبتـدي لا تبتـدي
    أنَّى الوصولُ لحلقةٍ .. بسباقِ ؟
    فهلِ ابتدأتُ أنا ولستُ بقائـل
    إلا احتمالاتٍ .. بغير نطـاقِ ؟
    وهلِ اكتفيتُ بخلَّـسٍ مَنـذورةٍ
    للشّعر بَيـنَ حديقـةٍ ورواقِ ؟
    *
    *
    قولي قَصيدتَكِ التـي أزهارُهـا
    تَشتـارُ نافـذةً بـلا إطبـاقِ
    قولي القَصيدةَ حلمَها وحَمامَهـا
    وغَمامَها .. وحُلَّـة الإغـداقِ
    لا تَترُكي كلماتِها تنهـارُ فـي
    كلماتِها .. تختارُ جمـرَ فـراقِ
    لا تَترُكي ماءً جرى ألقـا بـه
    رقراقُه شعـرا إلـى الرَّقـراقِ
    لكِ سُبحةُ الأوراق في ملكوتِها
    قولي لها ما ليـسَ فـي الأوراقِ
    *
    *
     
  2. محمد فري

    محمد فري المدير العام طاقم الإدارة

    ياروعـة الشعـر الذي ألقى به
    كاف يحن إلى سـنـا الإشراق
    وبقربه نـون شدا لحن الهوى
    فإذا الجمـال يسيـل كالرقراق
    كــم راقني شعـر يوقعه يرا
    ع المزن عطرا "كالندى الراقي"
     
  3. مازن كريم

    مازن كريم الدكتور مصطفى الشليح/المشرف العام و منسق شعريات



    لكَ قافها ألقت جناح براق
    يرقى قصيدتها إلى إفلاق

    ما راقها شعرٌ بفرِّي قائلا:
    كاف ونون منتهى الآفاق

    للقافِ، قافيةً، منازلها التي
    إنْ أرسلتْ فمدينة العشاق


     

مشاركة هذه الصفحة