1. هذا الموقع يستخدم الكوكيز. مواصلة تصفح الموقع تعني أنك توافق على هذا الاستخدام. اقرأ أكثر.

ملف المقــــاهي

الموضوع في 'مختارات' بواسطة نقوس المهدي, بتاريخ ‏16/1/13.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    المقــــاهي
    ملف


    [​IMG]

    تقديـــــم

    من منا لم تبتلع المقهى ساعات من بياض يومه.. ولم تشتك كراسيه من كثرة الجلوس عليها كل النهار او لبعض الوقت.. هكذا يقتلع المرء اوقاتا من فائض زمانه يمضيه بين حيطان هذا المكان الجحيمي والحميمي في آن.. ويجري صفقات ويعقد صداقات وينسج علاقات مع اشخاص معينين واحيانا تفرضهم الضرورة عنوة وبدون رغبة وسبق اصرار. يقتسم واياهم الهواء الملغوم بالدخان وثاني اوكسيد الكربون، والفضاء المحنط بالثرثرة والزيف والرياء والهواجس والنميمة والريبة، والمسكون بالاوهام والتهيؤات والهواجس..

    ويشكل هذا المكان بحميميته المفرطة وجحيمه القسري علامة فارقة في حياة الكائن، ويتميز بتعدد اصناف مرتاديه ومزيج زبنائه وتنوع افكارهم وميولاتهم واهوائهم وسلوكاتهم.. خليط فسيفسائي من كل شكل ونوع، من كل جيل وطيف ومشرب وانتماء ومعتقد.. ادباء وفلاسفة وفنانون وطلبة وبصاصون ولصوص ومحتالون وسماسرة وتجار وساسة ومخبرون ووسطاء ومحتالون ومقامرون ونصابون وقوادون، بعدد هذه الامكنة التي تنبع وتتوالد وتتناسل وتنتشر في هوائنا وتظهر كالفطر مستعمرة الحيز المجالي وما إليه..

    كيف يمكن لهذه الامكنة الضيقة بما رحبت الجمع بين هذا الشتات المتنوع المتنافر المستفز، وهذه المتناقضات برمتها أن تنتج وان تخرج منها الآراء والنظريات والحلول.. ولعل اكبر المذاهب الفلسفية والكتابات الادبية انبثقت من هنا، واكبر المؤامرات حيكت دسائسها ضمن اقباء هذا المحيط المزنر بالريبة والحيطة.. ولعل اكبر الادباء والشعراء تخرجوا من هذا المكان.. ولعل اشهر الساسة ولكل منهم ذكرياته الحميمية وعقد صداقات لا ينفرط عقدها على مر العصور كانت لهم مجالس هنا.. ثم لعل التهافت على فتح المقاهي أضحى موضة هذا العصر الغشيم حيث الثروات والاموال تتهافت على اربابها من حيث يعلمون ولا يعلمون ..

    عن المقاهى... تلك الأمكنة المثيرة للفضول والأسئلة نحكي، ونفتتح نافذة لنستقرئ بعض ملابساتها واسرارها ومعالمها...

    قراءة ممتعة
    مع تحيات نقوس المهدي

     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    2 شخص معجب بهذا.
  2. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    عبد الكريم العامري
    من مقاهي البصرة.. عبق الماضي وذبول الحاضر


    [​IMG]

    في البدء :
    تبتلعني مقهى
    وتلفظني أخرى
    مقهى..
    مقهى..
    متى تنتهي دورة المقاهي؟!.

    هذا مدخل من الزمن المر، ذلك الزمن الذي كنا نقضي فيه - نحن أدباء المدينة - جل أوقاتنا في المقهى الشعبي، وإن توزّعنا ما بين مقاهي المدينة فأننا اشتركنا برتابة أيامنا وتشابهها، شؤمها وآمالها.. وتشترك كل المقاهي التي جلسنا فيها بذات المفردات، فثمة زاوية بعيدة عن أنظار العامة، نلتم فيها تحت سطوة دخان السجائر، ورائحة الشاي، نتجاذب أطراف الحديث عن أسماء لم يكن عامة الناس على علم بها، ادغار ألن بو، سارتر، فاليري، بيكت، برنادشو، آرثر رامبو.. وهذا الأخير يذكرني بحديث مع احدهم، والظاهر انه كان يستمع لمشادة بين زميلين عن (رامبو) وما كان على ذاك المتطفل الا أن صاح بنا ( يا إخوان سألوني آنا عن رامبو بس كولولي يا جزء؟) ويقصد بأجزاء الفلم الأمريكي الذي يجسد بطولته سلفستر ستالون بدور رامبو.. وما كان على هذين الزميلين الا أن يستمرا بالضحك حتى كدنا نتأكد بأنهما قد استنفدا كل ضحكهما!! هذا المشهد وضعنا أمام أنفسنا، في ذلك الزمان الصعب، حين كان الناس لاهين بقوتهم وقوت عيالهم وكانوا يسموننا نحن الحاملين كتباً وحافظات كتب بـ(البطرانين)، عرفنا حينها أن العالم الذي كان يعيش فيه الأديب هو أبعد ما يكون عن هذا العالم الصغير الذي ما كان يشكّل إلا وعاءً لاحتواء أمانينا وهمومنا..

    المهم، شكّل المقهى نقطة واضحة في ذاكرتنا وذاكرة أبناء المدينة.. ولنأخذكم معنا في جولة قصيرة عبر زمن البصرة لنقلّب أوراق مقاهيها بعمّالها وروّادها.. وكل ما جاء هنا من معلومات أخذناها عن لسان ناس عاشوا تلك الفترة واحتفظوا بها في رؤوسهم التي ما تزال تشعر بالحنين اليها:

    • مقهى التجار:

    في منطقة العشار وفي سوق التجار شيّدت هذه المقهى في فترة الثلاثينيات من القرن الماضي وأخذت اسمها من اسم السوق الذي كان ملتقى لتجار البصرة وقد كان روادها من الشخصيات المعروفة في لواء البصرة آنذاك ومنهم( عبد الكريم الخضيري وعبد النبي الشمخاني والحاج سليمان الذكير وعبد القادر باشا أعيان والحاج إبراهيم البجاري وإبراهيم الحاج عيسى والحاج عيسى محمد صالح والحاج محمود فخر الدين وهاشم النقيب وغيرهم من الشخصيات والتجار) وذكر لنا الحاج جاسم عبود عبد الكريم ابن صاحب المقهى أن مزايدات كانت تجرى في المقهى ما بين التجار على التمور خلال الموسم وتتم الصفقات بينهم ومن الأشخاص الذين عملوا في مقهى التجار نذكر (كريم العجلاج وسعد البغدادي وعبود عبد الكريم) وفي فترة التسعينيات من القرن الماضي انتقلت المقهى الى موقع آخر قرب الضريبة القديمة في منطقة الصالحية وكان يرتادها آنذاك عدد من الوجهاء نذكر منهم (الحاج سالم العبادي والشيخ لعيبي حنظل والشيخ عبود التميمي والسيد كاظم البطاط والسيد إسماعيل الجابري والشيخ غازي بن محمد العريبي) حيث كان يعمل بها (جاسم عبود عبد الكريم وهاشم عبد الكريم) وكان يرتادها أيضاً عدد من الأدباء والصحفيين.
    المقهى تحولت في بداية هذا القرن الى اسم آخر وسميت (مقهى المجالس العربية) حتى بيعها وغلقها عام 2003.

    • مقهى أم السباع:

    أسسها المرحوم الحاج ناجي المعروف (أبو العشر) عام 1933 وتعتبر من أقدم مقاهي البصرة وتقع في منطقة البصرة القديمة، سميت المقهى بهذا الاسم كون بوابتها تحتوي على تمثالين لأسدين، وقد كان يرتادها كثير من الفنانين والأدباء نذكر منهم المرحوم المطرب الكويتي (عوض دوخي) والمرحوم الدكتور(عبد الوهاب لطفي) وكان المرحوم السيد صبري أفندي (أمين صندوق البصرة) أو كما تقول كلمات الأغنية التراثية(صندوق أمين البصرة) من المدمنين على الجلوس في هذا المقهى ولساعات طويلة وحدثنا السيد (صبيح جعفر حسن) وهو واحد من أصحاب المقهى بأنه كان منتدياً أدبياً وثقافياً ومن عمالها المرحوم (عبد الوهاب أبو الشوربة)الذي كان عضواً في حزب الاستقلال ويحرض الناس ضد الاستعمار والدفاع عن فلسطين وقد أدخلت الى المقهى لعبة البليارد لأول مرة في البصرة بعد ان كانت تقدم النارجيلة ولعبة الدومينو والمقهى معروف على نطاق عربي وعالمي وترد له الرسائل من الذين سبق وإن زاروها من جميع دول العالم كما كتب عنها في الكثير من الصحف والمجلات المحلية والعربية مثل (المتفرج والفكاهة وألف باء والعربي)وكان من روادها أيضاً المرحوم المؤرخ (حامد البازي) واللاعب الدولي توفيق حسين في لعبة كمال الأجسام واللاعب الدولي قاسم خشم في كرة القدم والمصارع محمد بهلوان وقد تعرض المقهى لقذائف المدفعية خلال حرب الثمانينيات ولمرتين وأما الذين عملوا فيها (عبد الوهاب ابو الشوربة عام 1933 وكاظم العاني عام 1946 وحسن هزاع عام 1955 وخليل سلوم عام 1958 وحسين أبو علي عام 1963 والحاج جعفر حسين عام 1967).

    • مقهى الناصرية:

    هذه المقهى تأسست في أواخر الثلاثينيات وموقعها في منطقة العشار (شارع المطاعم حالياً) وكانت ملتقى للوافدين من الناصرية كما يرتادها المسافرون كونها تقع قريباً من كراج سيارات الناصرية.

    • مقهى الشناشيل:

    كانت في بداية الثلاثينيات تسمى مقهى (هاتف) نسبة لصاحبها ومؤسسها السيد (هاتف عبد المطلب) وكان من روادها في تلك الفترة (عبد القادر باشا أعيان والشيخ صالح المناصير وعبد السلام باشااعيان)كما أن المطربين (عوض دوخي وعبد الحميد السيد) كانا من روادها والمؤرخ المرحوم حامد البازي وزين العابدين النقيب وتعتبر من أقدم المقاهي في البصرة وقد أعطى بناؤها المعماري التراثي جمالية للمكان حيث الشناشيل والأقواس وكانت تجرى فيها لعبة المحيبس المعروفة خلال أمسيات شهر رمضان المبارك وتلعب فيها أيضاً (الدومينو) والطاولي والشطرنج ومن عام 1973 أدخلت لعبة البليارد فيها.

    • مقهى منكاش:

    شيّدت في منطقة الجمهورية (الفيصلية سابقاً) يعود تاريخ إنشائها إلى بداية الأربعينيات أسسها المرحوم(محمد حسن مثنى) وبعدها عمل فيها الحاج (جمعة منكاش) وسميت المقهى باسم أبيه وكانت ملتقى لوجهاء المناطق وشخصياتها أمثال الحاج حاتم الجوزي والمحامي محسن الزبيدي ثم كانت ملتقى للشعراء الشعبيين (مهدي السوداني ونوري حياز وعلي الكعبي وفالح الطائي والمرحوم عطا عودة الشهد وجبار اللامي وصابر خضير وعباس جيجان) وكانت تعقد فيها أماس في شهر رمضان وتقام فيها لعبة المحيبس.

    • مقهى البدر:

    أسسها السيد مهدي سليم البدر عام 1945 وتقع على ضفاف شط العرب وتعتبر من أهم مقاهي البصرة الثقافية في مرحلة أواخر الخمسينيات والستينيات كون جميع روادها من الأدباء والمثقفين أمثال (بدر شاكر السياب ومحمود عبد الوهاب ومحمد جواد جلال ومحمد الحبيب ومحمود الظاهر ومحمد خضير ومحمود البريكان وزكي الجابر وجبار صبري العطية والمؤرخ حامد البازي والدكتور عبد الهادي محبوبة رئيس جامعة البصرة آنذاك والدكتور نزار الشاوي والدكتور مصطفى الخضار ومصطفى النعمة والسيد إبراهيم الخضيري ورجب بركات ومهدي العطية والدكتور شاكر البجاري وغسان المناصير وعبد الخالق الحمد) وأسماء أخرى من مثقفي المدينة.

    • مقهى طارش:

    أسست عام 1940 وموقعها في منطقة أم البروم وكانت ملتقى لأهالي العمارة كونها قريبة من كراج بصرة- عمارة وكان صوتا حضيري أبو عزيز وداخل حسن ينبعثان من غرامافون المقهى عبر اسطواناتهما وفي حديث سابق لنا مع صاحب المقهى (طارش سهل مطر) منذ ستة أعوام قال (في نهاية الستينيات كان يرتادها (تومان) الشخصية الطريفة في مدينة البصرة والذي يعزف الناي بأنفه ومؤسسها هو الحاج حبيب الملاك وقد عمل فيها منذ ذلك الحين مجيد مشيمش وانتقلت بنايتها عام 1974 الى جوار سينما الكرنك والتي هدمت قبل حرب 2003 في العراق.

    • مقهى الصكارة:

    تأسست في بداية الأربعينيات وتقع في منطقة البصرة القديمة بالقرب من السوق الحالي وتعتبر ملتقى للصكارة في المدينة ونعني بهم أولئك الذين يهتمون بتربية الطيور والدجاج الهندي والتركي وكانت تجرى فيها مسابقات (الصكارة) للتباري بين الديكة وهي من الألعاب الشعبية واصل هذه اللعبة من الهند ويعود تاريخ اللعبة كما ذكر احد رواد المقهى إلى العصر العباسي حيث أدخلت هذه اللعبة الى البصرة عن طريق الزائرين كونها ميناء للبواخر القادمة من البحر وللعبة جمهورها وحكاياتها الجميلة سنأخذكم معها في استطلاع آخر قريب.

    • مقهى السيمر:

    أسسها في بداية الأربعينيات السيد (زكي) في منطقة البصرة القديمة مقابل المحكمة القديمة وعمل فيها (فاضل القهوجي) ثم المرحوم ناصر أبو مؤيد وكان يرتادها آنذاك مختار المنطقة (محمد الحلفي) ومن ميزاته انه يحمل سوطاً ليضرب فيه كل من يتشاجر من أهالي المنطقة بعد جلسة تعقد ما بين المتشاجرين .. ومن روادها أيضاً (صبري أفندي) كون سكنه قريباً من المقهى .. سميت المقهى بهذا الاسم نسبة الى منطقة السيمر حيث كان يشق المنطقة نهر تدخله الزوارق (البلم العشاري) وهي محملة بالقصب والسعف.

    • مقهى الجمعية:

    تأسست في بداية الثلاثينيات وتقع في منطقة سوق هرج في منطقة البصرة القديمة.

    • مقهى شنيف:

    تأسست في بداية الثلاثينيات في منطقة سوق هرج في العشار مقابل جامع الخضيري.

    • مقهى زاير علي:

    شيدت في الخمسينيات من القرن الماضي بالقرب من سينما الحمراء في الجانب الثاني من نهر العشار وصاحبه الزاير علي (ابو طالب) حيث كان ملتقى لوجهاء البصرة ورؤساء عشائرها.

    • مقهى سيد هاني:

    عمل السيد هاني في الستينيات في عدة مقاهي حتى استقر به المقام في مقهى خاص به شيده في بداية الثمانينيات من القرن الماضي في منطقة العشار وهو مقهى كان يرتاده وما يزال عدد من الأدباء والصحفيين والفنانين وهو ملتقى أدبي وثقافي في كل ايام الإسبوع.

    • خاتمة:

    ها نحن نصل الى نهاية جولتنا بعدما أخذناكم الى سنوات لم يعشها اغلبنا ولكنها سنوات ستبقى محفورة في ذاكرة أبناء المدينة وهناك عدد من المقاهي التي لم نستعرضها ولكن سنكتفي بذكر اسمائها منها مقهى حسون أبو التتن وشيدت قرب مقام الأمير ومقهى عبد عبد السادة قرب ساحة سورين وفيها اقدم (مقهجي) في المدينة ومقهى أبو كاظم في منطقة العشار.. وقبل ان أسدل الستار لا بد ان اشكر زميلي محمد الدخيلي الذي جمع لي بعض المعلومات عن تلك المقاهي.

    * الشاعر والاعلامي العراقي عبد الكريم العامري ذات قهوة مع الروائي المرحوم كاظم الاحمدي
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  3. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    احسان محمد علي
    مقاهي البصرة القديمة

    الى الان لم يقدر احد ان يضبط تاريخ وجود اول مقهى بالبصرة ولكنها ترتقي الى القرن العاشر الهجري حيث اشير الى جودها في بعض المصادر.

    نقول مقهى نعني به محل شرب القهوة مع التبديل الذي حدث حيث يشرب الشاي بدلا من القهوة ذلك منذ اواخر القرن الثامن عشر. انستاس الكرملي عند تعليقه على هذه اللفظة يقول في (ص 96) من كتاب تذكرة الشعراء ان التعبير صحيح لو قلنا ان القهوة بمعنى مشرب القهوة اي محل شربها فحذف المضاف وبقي المضاف اليه وهو كثير الورود في اللغة العربية ثم يقول: واما جمعها على قهاو فليس بمشهور عند الفصحاء لانهم يقولون قهوات والان قد شاعت المقهى وهي احسن وتجمع على مقاه.

    نحن الان في هذا البحث الموجز لسنا بصدد ذلك بل اننا باستعراض سريع نتحدث عن ذكر بعض المقاهي وفي الفترة الاخيرة من البصرة ومنها مقهى المعلقة وهو عبارة عن كازينو في بناية بطابق علوي وبدون فناء وعلى شكل مستطيل طوله 50 مترا وعرضه 30 مترا والقسم الاسفل منه عبارة عن مجمع حوانيت بين كبير وصغير كلها مملوءة بالبضائع والتحفيات. موقع المقهى في السوق المسمى بسوق الصفاة او سوق الدجاج وقد أسس في 1905 وللبناء باب كبير يوصل الى سطح البناية المكون من شناشيل مستطيلة تشرف على اربع جهات من السوق غرف هذه الكازينو او المقهى مقسمة وصالاتها مخصصة لشرب الشاي والقهوة والشربت والنامليت كما هناك قاعات للموسيقى والطرب واخرى للعب الشطرنج والورق والدومينو والطاولي والمنقلة، الارض مفروشة بالطنافس والابواب تطلى بالعطور وادوات القهوة والشاي بعضها من فضة وبعضها من المعادن الثمينة.

    من جملة من غنى على مسرحها الفنانة رحلو وذلك سنة 1909 كما غنت سنة 1917 على مسرحها المطربات بهية ولقاء وغلية والقنصل الروسي في البصرة سنة 1912 الكسندر اداموف يتحدث في كتابه ولاية البصرة، فيقول: توجد في كثير من المواضع في السوق وفي جميع ساحات المدينة وتقاطع الشوارع المقاهي التي لاتكاد تخلو من الرواد ابدا وذلك لانها تقوم مقام النوادي حيث يجتمع الناس ليتحدثوا في السياسة ويتبادلوا فيما بينهم الاقاويل والشائعات المنتشرة في المدينة او لعقد الصفقات التجارية او بيع التمور والخيول بين فناجين القهوة المركزة المرة على الطريقة العربية..

    ولقد اشتهر ايام الحرب العظمى الاولى وبعدها مقهى السيف وذلك منذ سنة 1915 وجاء ذكر هذا المقهى في كتاب تجارة العراق ليوسف غنيمة اذ جاء فيه: سافر من بغداد الى البصرة عدد غير يسير من التجار ليبتاعوا من هناك البضاعات التي كانت بغداد في حاجة اليها للاهلية وللجيش المحتل واصبحت سوق البصرة مجمع التجار اتوها من كل صقع واصبحت منتدى ارباب الاعمال وكان اجتماعهم في مقهى السيف كل يوم يضاربون ويتاجرون وكان اشبه شيء بالبورصة ومجازفة المغامرين ولكنها كانت معقد صفقات رابحة حتى شاع ذكر قهوة السيف شيوغ مربد البصرة القديم.

    ومن مقاهي العشار التي دخلت التاريخ مقهى (التانكي) وكان موقعه الى جهة غرب ملهى وردية ويطل على ساحة ام البروم وكان بجانبها خزان ماء كان يسمى تانكي فنسب اليه ومن كان يرتاد هذا المقهى الشاعر عبدالرحمن البناء وزاره الرصافي عدة مرات عند زيارته للبصرة ومن رواده الشاعر عبدالهادي الدفتري والاستاذ كاظم محمود الصائب وعبدالرضا الجبيلي صاحب جريدة البصرة والاستاذ محمد صالح بحر العلوم عندما كان يقيم في البصرة والسيد عبود شبر والسيد غالي الزويد وكان لهؤلاء مقاعد خاصة ومنتحية حيث فيها تدور احاديثهم الادبية وبعض المساجلات.

    وفي البصرة اشتهر مقهى ابن كراش في باب الزبير حيث كان محطة لرحال المسافرين ايضا وكذلك في المشراق المقهى البيضاء الكبير الى جانب جسر ابن مرجانة وكانت تشتهر (بالناركيلة).

    وكذلك في السجر مقهى سيد هاشم وهو يكاد يكون خاصا بسواق السيارات واصحابها ومعاملات بيعها وشرائها وايجارها الى الاماكن البعيدة.

    وفي العشار مقهى التجار وكان يفتح مع دوام الموظفين وكذلك هناك مقهى ابو الاسود وفي البصرة مقهى شاهينة ومقهى العبايجية ومقهى باقر الذي كان يقدم (الافيون) عندما كان مجازا من قبل السلطة البريطانية.

    وهناك مقهى الحصانة من اهل الخيل ورواد السباق وكذلك هناك مقهى في محلة جسر العبيد تسمى مقهى فرج كانت لارباب الطرب والخشابة وكثير من المقاهي التي لم نذكرها.

    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  4. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    علي الإمارة
    مقاهي البصرة .. نراجيل ونار أجيال !
    واسعة الصدر طيبة القلب موغلة في التفاصيل
    المقهى حرية الزمان وديمقراطية المكان

    أين تستريح الشوارع؟، وأين تهدأ الساعات؟؟.. الأيام خيول تجر الأحداث والحكايات، والمدينة العريقة تلقي أسرارها على الوجوه حتى تبدو الملامح أسرارا، وتغدو النظرات حقائب سفر، وأشجار أحاديث ورؤى.. وبما أن مدينتنا – البصرة – واسعة الصدر طيبة القلب موغلة في التفاصيل فلا بد إذًا من نقاط التقاء ولحظات عناق يومي يلوح في إغفاءة حجر أو في إشراقة شجر أو توديع قمر.. لا بد من بساط حميم تسّاقط عليه أوراق الحنين أو الشكوى أو الندم، ولا بد من كرسي طويل من الخشب الحميم يستقطب الخطى والحكايات والآمال حيث موقد الشجون الذي يلهث فيه جمر الأيام الماضية أو الأيام المقبلة . أما الأيام الحاضرة، فلا تحتاج إلى جمر لكي تشتعل!...

    خرائط أيام على الجدران

    همهمات أباريق الشاي والسماور الكبير تتصاعد على الحيطان القديمة، فيكون دخانها الأسود الكثيف خرائط أيام مهملة وحياة مؤجلة.. أباريق الشاي تشي بخطى القادمين. أما الأقداح الموزعة على الموائد فتؤكد هذه الوشاية وترسخ هذا الحضور الثقيل.. في كل مقهى من مقاهي مدينتنا هناك مسرح نار هو موقد الجمر الذي تأتينا منه رغباتنا وطلباتنا في تلك اللحظات الفارطة من عجلة الزمن.. نحن رواد ذلك المقهى صيادو اللحظات الفارطة، الناصبين لها شباك الحوار المباغت على قدح شاي أو نراجيل.

    إن نار جيلنا صارت نار أجيال.. وها نحن قد تعبت أفواهنا وهي تحاول أن تجمع بين الماء والجمر .. يا لهذه النراجيل، ماؤها بعيد، وجمرها قريب .
    إن بينك والماء ـ يا صديقي المدخن ـ نفَسا عميقا وجمرا عنيدا لا نريده أن ينطفئ فيبرد إحساسنا باللذة، ولا نريده أن يشتعل كثيرا فتغدو صدورنا حرائق وأفواهنا صفارات إنذار.. يا لهذه المقاهي حين تحبسنا في دائرة الماء والنار ، ألا تكفي نار جيل واحد ؟!.

    إن مدينتنا مدينة مقاهٍ، وحين تهرب الأزقة الصغيرة من الشوارع الكبيرة، فإنها تلتجئ إلى المقاهي وتشكو لها هموم السير في الشوارع .. نعم هنا تجلس الأزقة وهنا تشرب شايها وتدخن نار جيلها أو أجيالها .. هنا يلتقي الناس الهاربون من البيوت والشوارع واللاجئون ذواتهم.. فالمقهى ذات وصدر رحب قادر على استيعاب شجون مدينة.. والمقهى سلّّـم المدينة الذي نحاول أن نصعد به إلى عالم المدينة العالي أو نحاول أن ننزل به إلى عالم المدينة السفلي.. هنا إذًا في المقاهي تختبئ السلالم الوهمية أو اللا مرئية للمدينة .. هنا يكتمل نسيج المجتمع وتفرز ألوانه العيون المترقبة والنظرات المسافرة، هنا توضع المدينة على محك الوقت حيث تبدو حواف الدقائق حادة كالسكاكين وتلتهب المشاعر في موقد المقهى.. وجوه صلبة منحوتة بأزميل الهموم والترقب تكسر سيادة الفراغ بملامح سرية يعلنها الأمل خطابات صامتة ..

    مقهى الشناشيل والخبازين

    المقهى حرية الزمان وديمقراطية المكان .. فالزمان منفتح على الجهات الأربع، والمكان منتخب من الذوات المتدفقة نحو قيعانها .. ما الذي تريد أن تقول أيدينا في المقاهي؟ .. وفي أي مقهى منها وهي كثيرة ؟. فمقهى الشناشيل في البصرة القديمة خلف الجامع الكبير القديم تحت الشناشيل القديمة ، كل شيء هنا قديم حتى الهواء .. هنا كان يجلس أدباء البصرة في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، وهنا كانت تنحت كلمات الأغاني حيث يجلس كتاب الأغاني فيتغنون بنار جيل من الحب والألم والأمل، من هنا مرت الأجيال الأدبية من تحت قوس الدخان وقوس الزمن الناري .. توالدت المقاهي وتدفقت وساحت في شوارع المدينة وأزقتها الضيقة .. مقهى التجار ومقهى الخبازين ومقهى الشيوخ ، وغيرها، ومقهى الأدباء صار مقرا لاتحاد الأدباء مدة من الزمن وما يزال ملتقى للأدباء في البصرة، وأنه مقر لحزب من الأحزاب الوطنية في البصرة .

    مقهى السيد

    ومقهى النارجيل الذي هو مقهى السيد الذي يقع في زقاق ضيق يتفرع من شارع المطاعم .. هذا المقهى له حكاية طريفة معنا - نحن الأدباء والصحفيين- الذي كنا نرتاده أيام الاحتلال الأولى عام 2003 حيث لاذ كثير من الأدباء بالصحافة لأنها اقرب أرزاق الله إلى الأدب، وفي الوقت نفسه هبت موجة كبيرة من الصحف المحلية بحيث إن شيخ عشيرة أو صاحب معمل أغراه الصحفيون والبطالة آنذاك لإصدار جريدة ضمن الفوضى العامة . فكان بعض الصحفيين وبعض الأدباء طبعا يجلسون هنا في مسطر إصدار الصحف فيجيء من يريد إصدار جريدة أو مجلة ويسأل عن مصمم أو محقق أو كاتب مقالات أو شاعر أو رسام كاريكاتير أو مصور أو مصحح لغوي، ويتفق معه على نوع العمل وسعره .. فكان على من يريد إصدار جريدة أو مجلة المرور بهذا المقهى – المسطر- !.

    لا تستغربوا، فهناك مقهاة قريبة من مقهانا هذا كان يجلس فيه رجال مستعدون لفـــض النزاعات العشائرية – مسطر آخر - !.

    مقهى لعمال المسطر

    أما وسط أم البروم مركز العشار، فهناك مقهاة لعمال المسطر الأساس الذي تفرعت منه مساطرنا .. أولئك العمال الأسطوريون الذي يخرجون إلى الرزق تحت ظلال المفخخات والأيام الملغومة كأنهم يقولون للرزق الحلال البيت الدارمي العراقي : (لو مو ترش تيزاب لو تزرع ألغام .... أي والله والعباس أعبر لك إعظام ) لنعد الآن إلى مقهانا الذي كان يستقطبنا برائحة النارجيل وقرقرة الماء المتصاعد إلى قمة الجمر، ونحن جيل محبوس بين الماء وبين الجمر.. إنها نار جيلنا .. كان الزقاق الضيق متسخا بفضلات الحروب وهمومها بحيث إن القطط كانت تألفنا، وتجلس معنا على الكنبات .. -مسطر قطط أيضا!- . على أي حال صارت حياتنا مساطر نقيس بها مسافة الهمّ العراقي لعله ينتهي يوما .. حروب تقذفنا من مقهاة إلى إخرى، ومن نار جيل إلى نار جيل آخر.. أجيال تعبر من تحت قوس الدخان .. وزمن يسير على إيقاع ملاعق الشاي حين تدور في الأقداح بإيقاع فوضوي.

    منطقة العشار

    منطقة العشار إحدى مناطق مدينة البصرة، التي تعد مركزها في يومنا الحالي. سميت العشار نسبة إلى نهر العشار الذي يفصلها لجزأين، وتعد منطقة العشار المركز التجاري للبصرة حاليا؛ لكثرة الأسواق التجارية فيها، واكتسبت هذه المدينة جمالة خاصة؛ لوقوعها على ضفاف شط العرب، واختراقها من نهر العشار والخندق، وكانت بداية ازدهار العشار في ولاية ناصر باشا السعدون، إذ ازدهرت التجارة وقتها فيها، وفتح الشركات مكاتبها هناك، ووقوع أغلب المباني الحكومية والإدارية فيها، وتمتد من شارع الكويت وأم البروم حتى نهر الخندق ومبنى المحافظة القديم والصالحية، ومن نهر العشار حتى محلة السعودية ومنطقة العزيزة. اشتهرت العشار بكثرة المقاهي، ومن أبرز المقاهي القديمة في منطقة العشار مقهاة التجار(مقهاة المجالس العربية في ما بعد)، التي شيدت في ثلاثينيات القرن الماضي، ومقهاة الناصرية التي شيدت في شارع المطاعم، وكان روادها من المسافرين، وأغلبهم من مدينة الناصرية؛ لوقوعه قرب كراج الناصرية، ومقهاة الطارش التي شيدت بداية أربعينيات القرن الماضي في منطقة أم البروم، وأبرز روادها كانوا من مدينة العمارة؛ لقربها من كراج العمارة، وانتقلت في ما بعد في سبعينيات القرن الماضي إلى جوار سينما الكرنك، ومقهاة الجمعية التي شيدت في ثلاثينيات القرن الماضي في سوق هرج، ومقهاة شنيف مقابل جامع الخضيري، ومقهاة زاير علي بالقرب من سينما الحمراء، وشيدت في خمسينيات القرن الماضي، إذ كانت ملتقى لوجهاء البصرة ورؤساء عشائرها. وتعد العشار أبرز مراكز الترفيه، إذ إن هناك شارع الكورنيش على ضفاف شط العرب، الذي يحوي متنزهات كثيرة، ومدينة ألعاب، وعددا من الفنادق السياحية، والكازينوهات، والمقاهي؛ كمقهاة "البدر"، والحدائق الغناء كحديقة "الأمة"، وغيرها، وهناك معالم سياحية كثيرة في العشار؛ كشارع الوطن، وشارع الساحل، وسوق المقام، وسوق "حنا الشيخ".

    مقهاة أم السباع:

    أسسه المرحوم الحاج ناجي المعروف(أبو العشر) عام 1933، وتعد أقدم مقاهي البصرة، ويقع في منطقة البصرة القديمة، سميت المقهاة بهذا الاسم؛ لأن بوابته تحتوي على تمثالين لأسدين، وقد كان يرتاده كثير من الفنانين والأدباء؛ منهم المرحوم المطرب الكويتي(عوض دوخي)، والمرحوم دكتور(عبد الوهاب لطفي)، وكان المرحوم السيد صبري أفندي(أمين صندوق البصرة)، أو كما تقول كلمات الأغنية التراثية(صندوق أمين البصرة) من المدمنين على ارتياد هذه المقهاة ولساعات طويلة، وحدثنا السيد(صبيح جعفر حسن)، وهو واحد من أصحاب المقهاة أنها كانت منتدى أدبيا وثقافيا.

    ومن عماله المرحوم(عبد الوهاب أبو الشوربة)، الذي كان عضوا في حزب الاستقلال، ويحرض الناس ضد الاستعمار، والدفاع عن فلسطين. وقد أدخلت إلى المقهاة لعبة البليارد لأول مرة في البصرة، بعد أن كانت تقدم النارجيلة ولعبة الدومينو، والمقهاة معروفة على نطاق عربي وعالمي، وترد إليه الرسائل من الذين سبق أن زاروها من جميع دول العالم، وكُتب عنها في كثير من الصحف والمجلات المحلية والعربية مثل(المتفرج، والفكاهة، وألف باء، والعربي)، وكان من روادها أيضا المرحوم المؤرخ(حامد البازي)، و) اللاعب الدولي توفيق حسين في لعبة كمال الأجسام، واللاعب الدولي قاسم خشم في كرة القدم، والمصارع محمد بهلوان)، وقد تعرضت المقهاة إلى قذائف المدفعية في حرب الثمانينيات، ولمرتين. أما الذين عملوا فيها فـ(عبد الوهاب أبو الشوربة عام 1933، وكاظم العاني عام 1946 ، وحسن هزاع عام 1955 ، وخليل سلوم عام 1958 ، وحسين أبو علي عام 1963 ، والحاج جعفر حسين عام 1967.

    مقهى البحـّارة والرياضيين

    وليس بعيدا عن مقهانا، هناك مقهاة البحـّارة حيث تزدحما فيه قصص البحر والأحلام المرمية على ضفاف الموانئ تاريخا موزعا في الأصقاع حيث يزدحم هذه المقهاة كلما انغلق البحر، وما أكثر ما ينغلق بحرنا وتنسد آفاقنا، فتصير هذه المقهاة ملاذا مواسيا لهم على اليابسة .. فتذكرهم قرقرة ماء النارجيل بالأمواج العاتية في أعالي البحار والأمل - مسطر بحارة- .

    وهناك مقهاة الميناء أو مقهاة الرياضيين حيث يجلس رياضيو المدينة القدماء والجدد، وتدور الأحاديث عن أمجاد رياضية غابرة أو حاضرة على الرغم من غبار زمن أجيال رياضية تجمعهم نار واحدة هي نار جيل مستمرة، ثم نأتي إلى مقهاة الصمت، وأقصد به مقهاة الخرسان حيث يجتمع كل خرسان البصرة في هذا المقهى .. صمت صاخب حيث تتكلم الأيدي والعيون فتسقط سلطة اللسان... لغة أخرى تبدأ من حيث ينتهي الكلام، فتغدو الإشارات نصا إشاريا يوسع فسحة التلقي والتأويل ولاسيما عندنا ـ نحن الجهلة بهذه اللغة ـ، نحن الذين لا نستطيع الاستغناء عن سلطة اللسان، لا نستطيع التنازل عن سلطة الثرثرة .. ما أجمل الحياة بلا كلام !.

    امرأة عرافة في المقهى

    هناك مقاهٍ كثيرة، ولكن أهمها تلك المقهاة الأم مقهاة البدر، ومن أجل أن أكون أكثر دقة اتصلت بآخر العمالقة الذين كانوا يجلسون في ذلك المقهى مع بدر شاكر السياب وسعدي يوسف ومحمود البريكان ومهدي عيسى الصقر وزكي الجابر، إنه القاص الكبير محمود عبد الوهاب الذي أكد بقوله : كنا نلتقي في مقهى البدر ومقهى عباس على ضفة شط العرب ، ومقهى هاتف والسيمر في البصرة القديمة ، ولكن الملتقى الأساس في مقهى البدر. وتحدث عن طرفة مر بها وهو جالس في المقهى قائلاً: ذات مرة مرت بالمقهى امرأة عرافة، فنادى عليها بدر السياب، وقال لها اقرئي لنا طالعنا .. فقرأت وقالت للسياب أنت تموت في الغربة، وقالت لسعدي أنت تعيش الغربة، وقالت لي – والكلام لمحمود عبد الوهاب – أنت تعيش عمرك وحيدا، وقالت لمهدي عيسى الصقر كلام من هذا القبيل، وقد ذكر شيئا من هذا الكلام الصقر في روايته المقامة البصرية العصرية .


    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  5. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    جاسم داخل
    مقهى البدر في البصرة..
    مواقد لا تنطفئ وشاي لا يبرد

    تتوهج على شط العرب في البصرة مقهى البدر كما هو حالها منذ افتتاحها عام 1945 يتعطر روادها بأريج الماضي ويتبادلون أطراف الحديث عن أخبار الحرب والأدب وهموم الناس الذين لا تختلف كينونة المقهى عنهم في الترحيل والهجرة عن مكان المولد وانغراس شظايا الحروب بين الضلوع. هي مقهى خالدة تقوم بعد كل قتل متعمد لتحتضن روادها من جديد. وليست كغيرها من المقاهي التي غادرت الشاطئ عند أول اطلاقة مدفع.
    لم تغير اسمها على الرغم من تغير مسميات الشارع الواقعة فيه من شارع الأمير عبد الإله الى الحرية ثم الكورنيش وبعدها شارع الشهداء ثم الكورنيش مرة أخرى. هي مقهى بدر شاكر السياب وسعدي يوسف وزكي الجابر ومحمود البريكان وفيصل لعيبي وعادل كاظم وغيرهم كثير غادروها. ويتماسى فيها محمد خضير ومحمود عبد الوهاب وغيرهم من أدباء ومثقفين وأساتذة الجامعة وفنانين وأطباء ومتقاعدين وطلبة الجامعة من المحافظات. لها تقاليد عمل وعلاقات اجتماعية وثقافية مع روادها. وهي توأم مقاهي عرب وحسن عجمي والبرازيلية والزهاوي والرصافي في بغداد، وهي من جيل مقاهي توفيق الحكيم ونجيب محفوظ ومحمود العالم ونجيب سرور في مصر.

    لصاحب المقهى مهدي سليم البدر، 80 سنة، علاقات حميمة مع رواده يلتقط معهم الصور ويتبادل الذكريات ويوزع الرسائل الواصلة على عنوان المقهى بفرح طفولي ولم يصدف ان جاء الى البصرة واحد من طلاب المحافظات بعد تخرجه ولم يزر المقهى وصاحبه، وذكرها كثير من الأدباء في قصصهم. واستوحى منها الرسامون إلهاما للوحاتهم.

    وللمقهى مكتبة صوتية نادرة لاغاني ام كلثوم ومحمد عبد الوهاب وناظم الغزالي والقبنجي ويوسف عمر وغيرهم من موروث قمم الغناء العربي. ويقضي فيها أهالي البصرة اجمل أوقاتهم وخاصة في ليالي الصيف غير مبالين بما يمزق سكون الليل الذي بات مألوفا في المدينة منذ سنوات طويلة.

    بقيت المقهى شاهدا ومؤرخا لهذا الشارع الذي ظهر تدريجيا، اذ لم يكن قبل عام 1939 كورنيشا للمدينة بل بستانا عامرا بالنخيل واشجار الفاكهة المثمرة ونباتات الزينه بين نهري العشار والخورة المتفرعين من شط العرب تتقاسمها أبنية شركة النقل البحري الاجنبية والقنصليتين الأميركية والبريطانية وبعض البيوتات التي كان لكل بيت منها مرساته على الساحل وزورقة البخاري قبل ان يزدحم بالأبنية بعد افتتاح الشارع.

    ويقول صاحب المقهى ان من الذكريات الجميلة ذلك اليوم الذي ازحمت به المقهي والشارع والشط بالزوارق ابتهاجا بعودة الملا مصطفى البرزاني من منفاة الى الوطن عن طريق البحر بعد ثورة (تموز) عام 1958، اذ استقبلة البصريون بالزهور والابتهاج وهو في طريقه الى بغداد، موضحا ان المقهى كانت تزدحم ايام الخميس والاعياد وخاصة اعياد نوروز وخاصة بالاشقاء من الكويت ومن بينهم رجال الاعمال محمد الثاقب خال الشاعرة الكويتية سعاد الصباح وعبد الوهاب الصكر وعبد اللطيف الحمد، كما كنت ملتقى لابرز الرياضيين منهم حمزة قاسم وشاكر اسماعيل والبطل الاولمبي عبد الواحد عزيز ومن اشهر من استقبلتهم المقهى في ذلك الوقت المرحوم كامل الجادرجي خلال زيارته للبصرة.

    ولكل المقاهي المشهورة تقاليد يحترمها الجميع ومنها مقهى البدر التي تحولت من دون قصد الى منتدى أدبي وملتقى ثقافي تتداخل فيها الريادة بالحداثة ومكان لتبادل الكتب والروايات المستنسخة وصدى أخبار مبدعي المحافظة في المهجر.

    * الشرق الأوسط
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  6. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    خليل عثمان
    مقهى البدر:
    "موقد لا ينطفئ، وشاي لا يبرد، ونوارس لا تغادر"

    مقهى بدر: شاي لا يبرد

    كانت البصرة في تاريخها الحديث تزخر بعدد كبير من المقاهي والكازينوهات، وخصوصا تلك التي كانت تصطف على شارع الكورنيش المحاذي لشط العرب.
    وقد تميز مقهى البدر عن غيره من المقاهي بأنه تحول إلى ملتقى للشعراء والمثقفين والأدباء والسياسيين وغيرهم من وجهاء وأعيان البصرة.
    جعبة صاحب ومؤسس المقهى، مهدي سليم كاظم البدر، أو الحجي أبو وضاح، ورغم تقدمه في السن، حيث إنه قد ناهز الثمانين من العمر، ملأى بكم كبير من الذكريات عن مقهى البدر ورواده.

    مركب الذكريات

    يقول الحجي أبو وضاح إن فكرة تأسيس المقهى بدأت محض صدفة في منتصف أربعينيات القرن الماضي، عندما استأجر والده مصنعا للمشروبات الغازية في منطقة شط العرب.
    وسرعان ما لاحظ الوالد الحركة المستمرة للناس في المنطقة، فاقترح على ابنه "توجد كازينو هنا فما رأيك بأن نأخذها". فقال له ابنه: "رأيك حجي".
    وهكذا بدأت قصة مقهى البدر الذي تم افتتاحه في شهر أيلول/سبتمبر من عام 1945.
    ويسرد الحجي أبو وضاح على مسامع محدثيه ذكرياته عن قائمة طويلة من الأسماء التي سطع نجمها في المشهد الثقافي والسياسي البصري والتي كان أصحابها من رواد المقهى.
    هذه القائمة الطويلة من الرواد تحدو بالحجي أبو وضاح إلى أن يصف مقهى البدر بأنه "مدرسة" وليس مجرد مقهى.

    السياب والعزلة

    ومن عالم الثقافة، تضم القائمة أسماء لأدباء وكتاب وصحفيين لامعين من أمثال بدر شاكر السياب، ومحمود البريكان، وزكي الجابر، ومحمد خضيّر، ومحمد راضي جعفر، ومحمد جواد جلال، ومحمود عبد الوهاب، وجبار صبري العطية وإحسان السامرائي.
    ولعل أبرز ما يتذكره الحجي أبو وضاح عن السياب هو ميله إلى العزلة.
    فيقول: "المرحوم بدر السياب، رحمه الله، كان لا يخالط أحدا، يجلس وحيدا ... هو طبيعته إنعزالية".
    المقهى يطل مع عدد آخر من المقاهي والكازينوهات على شط العرب
    ويضيف بأن السياب كان يمتلك سيارة قديمة كان يقودها أحد أقاربه الذي يأتي به إلى المقهى.
    ويمضي الحجي أبو وضاح ليصف كيف أن السياب كان ينفرد بنفسه في المقهى "ويُخرج الكتاب من جيبه والمسودات، ويشرع في الكتابة".
    ويردف قائلا: "يظل ساعة ونصف، ساعتين، يكتب. ومن ثم يرجع الكتاب إلى جيبه، وتأتي السيارة فيركبها،" ويمضي في حال سبيله.

    من الثقافة إلى السياسة

    ويعبر الحجي أبو وضاح في مركب الذكريات المحفورة في ذاكرته من عالم الأدب والثقافة إلى عالم السياسة.
    ويورد على مسامع محدثيه أسماء العديد من السياسيين الذين كانوا من رواد المقهى.
    ومن بين هؤلاء عمه جعفر البدر الذي كان من زعماء الحزب الوطني الديمقراطي، وعدنان خير الله، وزير الدفاع العراقي السابق، وسالم آغا جعفر، ومحمد أمين الرحماني، وفيصل السامر، وإدغار سركيس وغيرهم.
    ويقول الحجي أبو وضاح: "عدنان خير الله عندما كان في البصرة في زمن عبد الكريم قاسم، كان أحد الرواد الذين كانوا يتردَّدون على كازينو البدر."
    وهو يذكر أن خير الله كان آنذاك برتبة "نجمتين أو ثلاث نجوم" وكان مقره في الشعيبة، جنوب غربي البصرة.
    ويتابع الحجي أبو وضاح قائلا إن مقهى البدر كان يتحول إلى ما يشبه المنتدى إبان الانتخابات بحيث "كان السياسيون يلتقون فيه ... ويتداولون بأمور البلد والانتخابات".

    رابطة فكرية

    يداهمك سؤال ملح وأنت تصغي إلى حديث الحجي أبو وضاح عن السبب الذي جعل مقهى البدر يتحول إلى نقطة جذب لأهل الفكر والثقافة والسياسة.
    فيجيب بأن السبب يكمن في "أن الطبقة التي كانت تتردد عليه لم تكن طبقة عامة من الشارع".
    وهكذا فإن "نوعية الناس ... أكسبت المقهى سمعة".
    وهذا ما يؤكده أيضا المحامي المتقاعد يعقوب نعمة، الذي ما زال يرتاد المقهى منذ منتصف الخمسينيات.
    يقول النعمة: "كنا نلتقى بالمقهى. نحن أصدقاء وزملاء، يربطنا فكر واحد، ثقافة واحدة، ونقعد".
    في مثل هذا الجو المترع بأهل الشعر والأدب والثقافة، كان من الطبيعي أن تفيض قرائح الشعراء ببعض الأشعار عن مقهى البدر، ومن بينها أبيات لأحدهم يرددها الحجي أبو وضاح بنبرة يشيع فيها الحنين إلى الماضي:
    لو طفتَ البصرةَ لن تلقــى = ما يشفي القلب ويسعـده
    وأكيــدٌ أنـك تنـطقـهــا = وتعيــدُ القـول وتعيـــده
    كازينـو البدر لــها ألـــقٌ = وأبــو الوضـاح يـجــدده
    وقد وصف المرحوم جبار صبري العطية، الكاتب والمخرج المسرحي الذي وافته المنية مؤخرا، مقهى البدر بقوله: "مقهى البدر، موقد لا ينطفيء، وشاي لا يبرد، ونوارس لا تغادر".

    "تفرقنا"

    ولكن صروف الزمان بدَّدَت شمل رواد المقهى القدامى ولم يبق منهم سوى عدد قليل ما زالوا يواظبون على ارتياده.
    نسأل عن السبب في ذلك فيقول: "تفرقنا، تفرقنا. الأمر لم يعد كما كان سابقا."
    ثم يستشهد بالآية القرآنية "واشتعل الرأس شيبا" ليشير إلى تقدم العمر الذي يصعّب على الرواد القدامى أمر التردد على المقهى.
    كما يلفت إلى ما تشهده البلاد من تدهور في الأوضاع الأمنية عموما، فيقول: "الوضع العام ما يشجع، ما يشجع".
    ومقهى البدر لم تتوقف الحركة فيه حتى في عز أيام الحرب العراقية-الإيرانية التي كانت محافظة البصرة أحد مسارح عملياتها العسكرية.
    إلا أنه توقف عن العمل مؤقتا بعد تعرضه للقصف إبان الحرب الأخيرة التي أطاحت بحكم الرئيس صدام حسين.
    والمقهى قد نفض حاليا ركام الحرب عنه وهو ينتصب مجددا على ضفة شط العرب.
    ويقول الحجي أبو وضاح إنه قد تقدم بطلب للحصول على تعويض، ولكن "لحد الآن لم أستلم تعويضا".
    وهو لا يزال، رغم سنيه الثمانين، يرتاد المقهى صبيحة كل يوم، ليجالس لفيفا من رفاق مركب الذكريات، يستشعرون غبطة الحنين إلى زمن غابر وينتظرون رجوع النوارس إيذانا بعودة المقهى إلى سابق عزه.
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  7. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    جاسم العايف
    مقهى (الدَّكة) في البصرة:..فضاء ثقافي..وزمن سبعيني
    (1-4)

    أخي الفنان هاشم تايه: "كم أبلغك صمتاً وأجملك نطقاً"
    "المكان: هو الذي كلما نبتعد عنه نظل دائماً نستعيده، ونسقط على الكثير من مظاهر الحياة المادية، ذلك الإحساس بالمتعة والحماية والأمن، التي يوفرها لنا". غالب هلسا
    يقع مقهى (الدَّكة) في البصرة لصاحبه" أبو مُضَر" قبالة نهر العشار في قلب مدينة البصرة..لا يفصله عن النهر إلاّ شارع ضيّق ما أن تعبره حتى تكون على رصيف ينتهي (بدكّة) إسمنتيّة تحوّلت في السنوات التي ازدهر خلالها المقهى إلى مصطبة طويلة يتراصّ عليها يومياً عشرات المثقفين والأدباء والفنانين ما أن يحلّ المساء. أول مَنْ ارتاد ،مستوطناً، "المقهى " ، المُولع بالسينما والمتخصص فيها بعد ذلك ، كاظم الصبر، بحكم البطالة وقرابته مع صاحِبها ، وأبو سرحان وأنا، بسبب البطالة الدائمة أيضاً،ثم لحقنا مصطفى عبد الله ، لضجره من دراسة علوم الإحياء بجامعة البصرة. وعندها بدأ الرواد على شاكلتنا واهتماماتنا الأدبية والثقافية والفنية يزدادون يومياً،حدث ذلك منتصف عام 1968. كان"مقهى أبو مُضَر" الضئيل حجماً، الخطير صيتاً أقرب إلى (ملتقى) ثقافي للحوار في شؤون الأدب والفن والسياسة بين مثقفين متنوعي المشارب والاهتمامات فيه يلتقون،بعد جولة لا بد منها ، صباحاً أو مساءً، في مكتبات المدينة ومنها:( الجميع ) لصاحبها (الياس حنا). تقع مكتبة (الجميع) قريباً من نهاية سوق المغايز، وبعد وفاة (الياس)، رحمه الله ، حلّت السيدة زوجته ، وهي بملابس الحداد، محلّه في إدارتها ،لكنها تخلت عنها بعد اقل من سنة على رحيل زوجها. فتحولت(المكتبة) إلى أكثر من محل لبيع الملابس، والأحذية، والكماليات النسائية،ورحلت كتبها الثمينة ومجلاتها النادرة -الخمسينية والستينية- إلى مصير مجهول. بعد عبور سوق حنا الشيخ الجديد ،نحو شارع الوطني، وفي بدايته تقع مكتبة (المثنى) ويديرها الراحل(حميد الساعدي - أبو نزار)، ويساعده في ذلك الصديق (سلمان نجم - أبو كفاح) وهي فرع لمكتبة(المثنى) الأم في بغداد، وتقع بالضبط مقابل سينما الوطني، التي هدمت الآن. توارت مكتبة (المثنى) ، ليحتل مكانها ،(زبلوق..للأحذية النسائية والحقائب الأنثوية المستوردة)، ولم يعد لكتبها الأثيرة والكثيرة تلك ، أي اثر إلا في الذاكرة. غير بعيد عن (المثنى) وفي منتصف شارع الوطني تماماً ، مكتبة (فرجو) ، التي اختفت معالمها كذلك ، وبات مكانها محلات لبيع الساعات ، ووجبات الطعام الخفيفة ، والنقالات،حالياً، والمستلزمات الرياضية . بعد منتصف شارع الوطني، ثمة مكتبة" ودود عبد الغني" و كُنيتها (دار الكتاب) ، وفي الغالب ، نتعامل مع صاحبها(ودود عبد الغني)، عند شرائنا ما نحتاجه من مجلات وكتب حديثة الإصدار بالآجل ، الآن لا مكان لرفوف كتب (ودود)، ولعل بعضنا ما زال في ذمته دراهم معدودة لـ(ودود) الودود حقاً وفعلاً ، الذي هاجر ، واختفت (دار الكتاب) ، مع هجرته، وتحولت إلى أسواق حديثة ، محشوة رفوفها الكثيرة بما يمضغه الفكان الشرهان وتبتلعه (البطون) المرفهة فقط. ربما لا نقتني الكتب والمجلات خلال جولتنا اليومية تلك، من كل تلك المكتبات، بل نشم روائحها العذبة والعبقة فقط ، لنتمتع بالسكينة والاطمئنان والصفاء الروحي. وثمة مكتبات أخر بعضها في مدخل سوق( الهنود) ومنتصفه ، لكن أشهرها تلك التي ذكرتها. كل المصائر المحزنة لتلك المكتبات حدثت عند نهاية عقد السبعينيات أو بعده ، وأجهز على ما تبقى منها، زمن الحروب المتعاقبة والخاسرة ، والحصار الذي فتك بالعراقيين وأزاح قيمهم الإنسانية وثراءهم الروحي، المعروف تاريخياً، بطرائق،ووسائل،وسلوكيات،لا يمكن تصورها إلا لمن عاشها. وقسم من رواد مقهى (الدكَّة) قبل أن يغادروا منطقة (البصرة القديمة ) تجاه المقهى، يتوجهون نحو العم الحاج (فيصل حمود- أبو غازي) ، و(مكتبته الأهلية ) التي أسسها عام 1928. وأصر النظام البائد، خلال حملته، لـ(تبعيث)المجتمع العراقي- بالإكراه،والبطش،والقسوة، في حدودها القصوى،على أن تنزع جلدها القديم وتتنكر لاسمها(الأهلي) المعروف ، منذ أكثر من ثمانية عقود ، وتتحول إلى(مكتبة الفكر العربي)!!. غير أن صاحبها الحاج "فيصل حمود" وولده" غازي" ، أضافا في الإعلان عن اسمها الجديد ، المفروض عليها ، وأسفله بالضبط ،(المكتبة الأهلية سابقاً/ تأسست 1928م)، إشارة واضحة المعاني والدلالات، عن تمسكهما باسمها القديم.استعادت (الأهلية) اسمها الأثير، بعد سقوط النظام مباشرة ، ملقية بتسمية (الفكر العربي) ، نحو الماضي وجراحاته الشاخصة ، العصية على الالتئام. والمكتبة (الأهلية) هي الباقي الوحيد من زمن لن يستعاد قطعاً. ويعمل ورثة الحاج(فيصل حمود) ، خاصة ولده الأستاذ (غازي)،على بقائها شاخصة ، تواجه المستجدات والتقلبات، وعواصف وزوابع العراق الحالي، ببسالة وإصرار وتمكن. بعد هذه الجولة المعتادة ،لابد من العودة إلى (مقهى أبو مضر ودكَّتها الإسمنتية) ، ومنهما ننطلق لاستكمال الحوار في دورة الليل، يوم كان لمدينة البصرة ليل للفرح والمتعة والبهجة. وجد مثقفو البصرة في (مقهى أبو مُضَر)، الذي حصل على لقب (مقهى الدّكة) بسبب (دكّته) الشهيرة، ما يعوضهم عن غياب مبنى خاص بفرع اتحاد الأدباء في مدينتهم، هذا الفرع الذي تجاهل المعنيون الرسميّون بالشأن الثقافي آنذاك ضرورة افتتاحه ، في ظلّ ضآلة عدد الموالين لهم بين أوساط أدباء ومثقفي المدينة. مرّ وجلس في هذا المقهى ،على صغر حجمه، عشرات الأدباء والكتاب والصحافيين والمثقفين العراقيين،وبعض العرب. لا تسعفني الذاكرة على تذكرهم جميعاً،لكني اذكر منهم : أ.د.شجاع العاني،بحكم عمله أستاذاً في جامعة البصرة، والقاص عبد الستار ناصر، والشاعر عبد الرحمن طهمازي خلال سني عمله مدرساً في البصرة، والناقد الحلي الشاب ،المعدوم شنقا حتى الموت ، قاسم محمد حمزة، والشاعر الشعبي الراحل عزيز السماوي وشاكر أيضاً، والراحل الشاعر صاحب الشاهر، والناقد والصحفي محمد الجزائري ، والكاتب والصحفي جياد تركي ، عند زياراتهما المتكررة لمدينتهما ، والشاعر عواد ناصر، والباحث د. فالح الحمراني، والصحفي سلام مسافر،والكاتب حسين عجه، والقاص إبراهيم احمد، ومعه القاص فاضل الربيعي، عندما كانا يعملان في جريدة(طريق الشعب)، وحتى الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد، الذي صحبه إليها أحد الأدباء البصريين ، المغتربين حالياً، ولم يقدمه لنا، أو يعرفه بنا، فتجاهلناه تماماً.والفنان كوكب حمزة،معلم الموسيقى في مدارس البصرة ، والقادم إليها من ناحية القاسم في الحلة، دائم الجلوس عصراً على (دَّكَّتها) ، ومرةً احتسى الشاي فيها ، بصحبة القاص محمد خضير والتشكيلي شاكر حمد وأنا، في وقت متأخر من الليل، الفنان التشكيلي والكاتب والصحفي الراحل-لأسباب مازالت غامضة حتى الآن- إبراهيم زاير، والقاص والروائي جمعة اللامي ، عند زيارتهما الخاطفة للبصرة . كما تردد عليها الصحفي والناقد التشكيلي إسماعيل زاير ،خلال خدمته العسكرية في القاعدة الجوية بـ(الشعيبة) ، والقاص ،والروائي بعد ذلك، صديقنا، نجم والي ، عند خدمته العسكرية الإجبارية ، بصفة مترجم مع الخبراء الألمان (الشرقيين) في القوة البحرية العراقية. وتردد عليها أيضاً الفنان التشكيلي محمود حمد ، والمخرج المسرحي فاضل سوداني ، والمخرج المسرحي فاضل خليل ، عند عمله مدرساً للفنون في البصرة ، الذي نُقل سريعاً جداً إلى بغداد،وقد قادهم إليها شاكر حمد. كما كان يتردد عليها الناقد ياسين النصير بعد انتقاله إلى بغداد وزياراته الموسمية لمدينته، ويلتقينا فيها ،أحياناً، الشاعر.د حسن البياتي الأستاذ في جامعة البصرة، وزاملنا فيها لفترة محدودة الشاعر والناقد صفاء صنكور أبان عمله في البصرة. مؤخراً ذكر ليّ الشاعر طالب عبد العزيز انه ، والشعراء : عبد الزهرة زكي ، وجمال جمعة ، وجمال مصطفى ، وحيدر الكعبي ، كانوا يترددون على المقهى،لكنهم أحجموا عن التعرف علينا. دون أن يوضح (طالب) الأسباب التي كانت خلف ذلك الإحجام !؟.ومن الأدباء العرب الروائي إسماعيل فهد إسماعيل الذي تكفل مع الناقد محمد الجزائري ، بناء على دعوتنا في صباح احد أيام مربد عام 1972 باستضافة الشعراء محمود درويش وأحمد عبد المعطي حجازي ومعين بسيسو وممدوح عدوان و فايز خضور وعلي الجندي والشاعرة المغربية مليكة العاصمي وعدد آخر من الأدباء العرب ،غير قادر الآن على تذكرهم جميعاً ، لتناول الشاي والانتظار فيها صباحاً لغرض استصحابهم في سفرة نهرية عبر شط العرب، ثم نحو بساتين قضاء(أبو الخصيب) العامرة في تلك الأيام ، وتناول طعام الغداء الذي أعددناه لهم هناك، والاستمتاع بأغاني فرق (الخشابة) البصرية. عند وصولنا إلى مرسى الزوارق بالقرب من تمثال الشاعر (بدر شاكر السياب) للذهاب إلى (أبي الخصيب) صعد الجميع إلى الزورق البخاري الكبير، باستثناء الشاعر محمود درويش الذي رفض ذلك نهائياً ، و تراجع وحيداً ومسرعاً، نحو مركز المدينة، دون أن يوضح الأسباب التي حدت به لذلك التصرف، مع انه رحب جداً بالدعوة ، كما ذكر لنا ذلك الروائي إسماعيل فهد. كما تردد عليها الشاعر الفلسطيني محمد الأسعد،وشقيقه الشاعر صبحي الأسعد،والكاتب والصحفي الكويتي غازي القناعي، خلال زياراتهم المتكررة للبصرة،بصحبة بعض الأدباء والفنانين والصحفيين الكويتيين والعرب، ممن يعملون في الكويت، وغالباً ما يحدث ذلك مساء يوم الخميس. كما قُدنا إليها ،ظُهراً،القاص والروائي إبراهيم أصلان،والشاعر الفلسطيني محمد القيسي ،عند حضورهما مهرجان مربد عام1972. وصادف أن جلس فيها قبل الظهر،لاحتساء الشاي، برفقة بعض العاملين في دائرة "دور الثقافة الجماهيرية في البصرة" ، القاص والصحفي والروائي المصري جمال الغيطاني ، وهو يسعى لإكمال كتابه(حراس البوابة الشرقية)على وفق العقد الذي وقعه مع جهات حكومية، دون أن نعيره انتباهاً ،كون أن مَنْ يرافقه من الموظفين الرسميين والعاملين في تلك الدائرة، لم يكلفوا أنفسهم تقديمه إلينا،مع معرفتهم بنا ، بسبب حضورنا كل يوم ثلاثاء عصراً في حدائق دائرتهم، والتي عادةً ما تُعقد فيها جلسة ثقافية، نُسهم فيها، أو نَشترك ، في حواراتها.
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  8. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    وارد بدر السالم
    مقاهي بغداد الأدبية..
    مركز الريادة وبؤرة التحريض ووثيقة الألم العراقي

    لا يمكن الحديث عن مقاهي بغداد ما لم نستقدم ولو بشكل عابر شارع الرشيد كمرآة حية للماضي المتواري في حقبه المتلاحقة، فهو مهندس ومؤسس المقاهي البغدادية كونه حاضنة تجارية لبغداد القديمة بامتداده الطويل، ووقوعه قريباً من دجلة ووزارات العهود المتعاقبة ودوائرها ومراكزها الصحافية، إضافة الى الحياة الموّارة فيه من ملاهٍ وحارات جانبية ومحال وسينمات وأزقة وجوامع واسواق؛ وبالتالي مقاهيه الكثيرة التي تحول معظمها الى منتديات ثقافية ولقاءات سياسية ومَواطن للشعر التحريضي بشقه العمودي المؤثر آنذاك.

    فهذا الشارع الحيوي، الذي اتصل بالحياة اليومية منذ تأسيسه، انضمت اليه مجموعة المقاهي البغدادية، لتشكل سلسلة واحدة من فضاء اتجه لأن يكون ثقافياً وفنياً وسياسياً لرجالات الأدب والفكر والسياسة، ممن رسموا خريطة العراق بوجهها الفكري العام، لذلك فالمسرد التاريخي لمقاهي بغداد يتوفرعلى السياسي والثقافي والاجتماعي، وهو مسرد واسع جداً لا يمكن استخلاصه بحيز محسوب، لكن سنتوفر على محطات رأسية نفتش فيها عن أقدمية التأسيس لغرض تاريخي محض.

    يحيلنا التوثيق الى العهد العثماني بأقدم إشارات مما ذكره «نظمي زاده» في كتابه «كلشن خلفا»، عن اسم أقدم مقهى كان قائماً حتى مطلع القرن العشرين يعود إلى سنة 1590 شيده «جغال زاده سنان باشا» والي بغداد، وثمة إشارة لا تقل قدماً عما ذكره نظمي زاده للرحالة البرتغالي «تكسيرا» عام 1604 الذي قال واصفاً المقاهي المطلة على جانبي دجلة، إن أصحاب المقاهي كانوا يستخدمون الموسيقى لاجتذاب الزبائن.

    وفي هذه اللمحة التاريخية السريعة سيكون في ماضي هذه المقاهي الشيء المثير في استقطاب الأدباء والمثقفين والسياسيين والمفكرين والشعراء والصحافيين والمسرحيين، وكل من وصل الى درجة الموهبة الأدبية، متوزعين على عدد من المقاهي المعروفة التي اندرس قسم كبير منها، في حين ظل هناك من هو شاخص حتى اليوم في بقاء تاريخي غريب طوى فيه متون الحقب السياسية المتفاوتة في تجلياتها السياسية العسيرة.

    ولأن شارع الرشيد هو الجامع النصي لهذه المقاهي، إن صح التعبير النقدي، فإن نصوص المقاهي في ذاكرة الأجيال هي النصوص الشخصية الأدبية بأسماء رجالاتها الذين رفدوا الثقافة العراقية والعربية، منطلقين من بؤرة المقهى كمكان تحريضي من وجهتين، الأولى ثقافية محض في تأسيس اجتهاد نظري وانطلاق رؤى إبداعية تأسيسية كما سنرى، والثانية تلفعت بالسياسي المحرّض الذي ابتكر من المقهى منصة صوت عالية لتثوير الجماهير كما فعل «الجواهري» عام 1948 حينما انطلق صوته المدوي من مقهى حسن عجمي بقصيدة عصماء جر وراءها أفواجاً من الناس للتنديد بمعاهدة عراقية ـ بريطانية جائرة هي معاهدة بورتسموث.

    وإذا ما كانت الإشارة واجبة هنا عن مقاهي لها فضل الريادة في توطين الثقافة العراقية والمساهمة الفاعلة في تأسيسها فإن منها: البلدية، المعقدين، كافيه سويس، عارف آغا، الزهاوي، حسن عجمي، البرلمان، الشابندر، البرازيلية على سبيل المثال لا الحصر، فمقهى البرازيلية يوصف بأنه العهد الذهبي للحياة الفنية والأدبية حينما انضمت اليه وجوه اثرت الحياة الثقافية بمعارفها، كفيصل السامر وابراهيم كبة وعلي الوردي وعبد المجيد الونداوي، إضافة الى روادها المعروفين عبد الوهاب البياتي وعبد الملك نوري وحسين مردان وسعدي يوسف ومحمود الخطيب وبلند الحيدري وفؤاد التكرلي ونهاد التكرلي، وفي البرازيلية ولدت فكرة تأسيس اتحاد الأدباء العراقيين عام 1952، وفي العام نفسه سجن حسين مردان بسبب (قصائد عارية).

    ومقهى البرلمان هو أيضا كان نقطة ارتكاز أدبية وكان من رواده بلند الحيدري وبدر شاكر السياب وعبد القادر البراك، وفي نهاية الستينيات ظهر مقهى «المعقدين» في بداية شارع السعدون وهو امتداد لشارع الرشيد وضم جيلاً تمرد على السائد من الحياة اليومية والثقافية في اتجاهاته المتطلعة الى الآداب العالمية وإنشاء مناخ جديد في العدم والوجود والتغريب وما الى ذلك، ومن أشهرهم الشاعر عبد الرحمن طهمازي وشريف الربيعي وأنور الغساني والفنان ابراهيم زاير.

    وفي الوقت الذي اندثرت فيه مقاهٍ ذاع صيتها في ثلاثينيات وأربعينيات وخمسينيات وستينيات القرن الماضي، فإن أشقاءه ما زالوا حتى اليوم كأندية ثقافية واجتماعية وروحية وملتقيات للنخبة والهواة معاً، كما يحصل مع مقهى الشابندر الذي استقطب ادباء بغداد والوافدين اليها من المحافظات، خاصة يوم الجمعة حينما تعج بالأجيال الأدبية من كل المشارب والفئات والشرائح، ومقهى حسن عجمي الذي فترت حماسة المثقفين اليه منذ سنوات بسبب قِدمِه وجوه غير الصحي بفعل تقادم الزمن عليها وعدم ترميمها كما حصل مع مقهى الشابندر ومقهى الزهاوي.

    مقاهي التاريخ وتاريخ المقاهي

    ثلاثة مقاهٍ بقيت من التاريخ. وثلاث علامات اجتماعية وثقافية تُعَد هي الأبرز في مسارات الولادات الأدبية المتعاقبة في هذه الأمكنة التي رفدت الحياة الثقافية بأسماء لامعة في الشعر والرواية والقصة والتشكيل والمسرح، حينما كانت حواضنَ لأحلام وولادات ليس من اليسير التنكر لأدوارها في صياغة الحياة الثقافية والسياسية والصحافية.
    مقهى الزهاوي يتصدر شارع الرشيد من جهة باب المعظم الى هذا اليوم بأناقته الزخرفية والتراثية البغدادية، ومقهى حسن عجمي الذي يذوي ببطء من دون أن يُنتشَل مما هو فيه من ركام السنوات، ومقهى الشابندر الواقع في نهاية شارع المتنبي المتفرع من شارع الرشيد، حيث التاريخ العثماني الباقي بشواخصه القديمة حتى الآن. وهو اليوم الأكثر حميمية وصلة مع الأدباء والمثقفين والصحافيين والسياسيين.

    طاغور والزهاوي

    ثلاثة مقاهٍ بقيت من التاريخ القديم .تواصل زمنها الجديد لتضيفه الى أزمانها الماضية؛ فسقيفة «الحاج أمين» التي اطلق عليها مقهى أمين آغا قبل عام 1917 كانت نواة مقهى «الزهاوي» ذائع الصيت الى يومنا هذا، كما كانت نواة فكرية انجذب اليها كثير من الشعراء والأدباء والنخب الثقافية المعروفة على مر تاريخه كالشعراء جميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي ومحمد مهدي الجواهري وحسين مردان وخضر الطائي وعالم الاجتماع علي الوردي ومثقفون وصحافيون وأصحاب فكر كمحمد بهجت الأثري وعلي الشرقي ونوري ثابت وعادل عوني وتوفيق السمعاني واسماعيل الصفار وحكمت فرج البدري وأنور السامرائي، وغيرهم، وحميد المحل وناظم الغزالي ونوري ثابت، ومن رجال الدولة فاضل الجمالي، عبد المسيح وزير، عبد الرزاق عبد الوهاب، وعبد الكريم قاسم وآخرون.

    وليس بعيداً عن ذاكرة الجيل الثلاثيني وما تلاه من الأجيال الحافلة بالجدل الفكري والسياسي والثقافي وهو يقرأ المعارك الأدبية التي استعرت بين الشاعر «جميل صدقي الزهاوي» وعباس محمود العقاد في خصومتهما الأدبية التي انطلقت من مقهى «الزهاوي» الذي ما يزال حاضراً في بصمتها الحديثة في مبتدأ شارع الرشيد، ولا ينسى المتابعون السجالات الحرة بين «الزهاوي» و«الرصافي»؛ وفي حين كانت الأجواء السياسية العامة صاخبة في فتراتها المتقلبة، كان الجو الثقافي ينضج في هذه المقاهي وغيرها، فتكونت الجماعات التشكيلية وظهرت بيانات الريادات الأولى للشعر الحر الذي انقسم الأدباء حول شرعيته بوجود رائديه الكبيرين نازك الملائكة وبدر شاكر السياب، وبعض المصادر تذكر أن بدء الحياة الأدبية لبدر شاكر السياب انطلقت من هذا المقهى، عندما بدأ بنشر قصائده الأولى في جريدة الاتحاد.

    وعندما زار رابندرانات طاغور العراق (1932) كان مقهى الزهاوي من بين الاماكن التي زارها، وكجزء من تكريمه اختير الشاعر الزهاوي لرئاسة الاستقبال والتكريم.. وعندما تعانق الشاعران العملاقان في مدينة خانقين الواقعة قرب الحدود العراقية ـ الايرانية رحب احدهما بالآخر.
    قال الزهاوي: أهلاً بشاعر الهند الملهم وحكيمها العظيم!.
    فأجابه طاغور: وأهلاً بشاعر العرب الغرّيد وفيلسوفهم الحكيم!.

    حسن عجمي

    لمقهى حسن عجمي حضور كبير في الذاكرة التاريخية الثقافية لما له من عراقة مع أن أدباء العراق هجروه منذ منتصف التسعينيات بسبب وضع بنائه المتهالك، إلا أن تاريخه الطويل يشفع له بالبقاء على قيد الحياة والى إشعارٍ آخر. ولأن وقوعه مقابل جامع الحيدرخانة مباشرة، فإنه كان متأهباً أن تنطلق منه شرارات القصائد الجواهرية الفذة، ويوما ما من عام 1948 وفي يوم الانتفاضة الشهيرة ضد توقيع معاهدت بورتسموث كان محمد مهدي الجواهري يرتاده ويراقب الشارع السياسي على مضض لكن بتحفز، حتى أطلق سيل قصائده الوطنية المحرّضة فكانت الجماهير المندفعة من جامع الحيدرخانة تتكاتف تحت هدير الصوت النجفي الخارق المندفع من المقهى، وهكذا كان هذا المقهى مركز استقطاب لكثير من شعراء وصفوا بالرياديين كالسياب وبلند الحيدري وعبد الرزاق عبد الواحد وجماعة كركوك والشاعر البوهيمي عبد الأمير الحصيري الذي كان لوحده علامة فارقة من علامات هذا المقهى الخالد.

    الشابندر

    إذا كان مقهى «الزهاوي» احتفظ بشخصيته التراثية عمراناً متجدداً حتى اللحظة، وبعدما هجره الأدباء الى مواسم سوق الكتب في «المتنبي» فإن مقهى «حسن عجمي» يئس من عودة أدبائه بسبب وضعه الرمادي الكئيب، فظل ملاذا للمتقاعدين وكبار السن، غير أن «الشابندر» هو الأقرب الى جمع شتات الأدباء في موقعه التاريخي بعثمانية طرزه الباقية الى اليوم، وكونه منطقة التقاء معماري أدبي في سوق الوراقين العباسي، لهذا كانت الهجرة منظمة اليه منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي حتى استقر المقام به كمقهى للمثقفين والفنانين وعشاق الأدب والصحافيين والاجانب والطلبة ، لا سيما في يوم الجمعة الذي تكتظ به المقاعد حتى يصعب الحصول على مقاعد فارغة فيه.

    تأسس مقهى الشابندر العام 1917 على انقاض مطبعة الشابندر التي اغلقت في حينها بعد احتلال الجيش البريطاني بغداد. ولمكانها فرادة كونها تقع في آخر شارع المتنبي المتخصص ببيع الكتب وبين عشرات المكتبات الثقافية التي يؤمها طالبو العلم من أدباء ومثقفين وطلبة وسياسيين وأجانب يستهويهم هذا المكان العباسي الضارب في القدم.

    شهد هذا المقهى اكبر فاجعة شخصية في تاريخه في الخامس من مارس 2005 في فوضى السنوات الماضية حينما انفجرت سيارة مفخخة قربه مما أدى الى مقتل أكثر من 160 شخصاً بضمنهم خمسة أبناء لصاحب المقهى «محمد الخشالي» وعثر عليهم بين الركام وتحت الأنقاض؛ وأسفر الحادث عن تدمير المقهى بالكامل وإحراق أشهر مكتبات شارع المتنبي.
    اختلف الشابندر عن غيره من مقاهي بغداد بالطراز المعماري البغدادي ونظراً لفخامة هذا البناء وانفراده من حيث التصميم والهندسة فإنه يعد من أهم المواقع الأثرية الشاخصة الى اليوم في بغداد، فإنشاء بنايته يعود الى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي وهذه البناية كانت مخصصة سابقاً الى مطبعة الوزراء إبان الحكم العثماني في العراق.
    ونظراً لسعة مرتاديه من النخبة فإنه أصبح مثل الأستوديو الحر الذي يوفر الشخصيات الأدبية والسياسية والفنية والفكرية لمختلف الفضائيات العراقية والعربية والأجنبية التي تتجول في المكان منذ الصباح الباكر من كل يوم جمعة. وهو جزء من نشاطها الاجتماعي والفني والثقافي الذي عرفت به منذ قرن تقريباً حينما كانت تعقد الندوات والاجتماعات السياسية، وحفلات الغناء لأشهر مطربي تلك الفترات كقارئ المقام رشيد القندرجي. ومن رواد الشابندر وزير العدلية في العهد الملكي حسين جليل والباحث عباس العزاوي. وبعض أعضاء مجلس النواب وشيوخ العشائر ومختارو المحلة وحسين جميل وكامل الجادرجي والشاعران معروف الرصافي ومحمد مهدي الجواهري. أما اليوم فهي تكتظ بعشرات الأدباء من العراق كله، من غير المقيمين في بغداد؛ لا سيما من المحافظات المتاخمة للعاصمة، فالشابندر اليوم أصبحت مقراً لأدباء العراق وموعداً أسبوعياً لا فكاك من تأجيله أو تناسيه.

    (بغداد)


    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  9. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    وارد بدر السالم
    مقهى حسن عجمي.. كبرياؤه من كبرياء رواده.. وزمانه من زمانهم

    يرتبط مقهى حسن عجمي اسما ومكانا، بعلاقة تماس معروفة مع الادباء والمثقفين لا بوصفه تأريخا مجردا او مكانا وحسب، انما بوصفه علاقة متينة الخصوصية بما هو عليه من تبدلات وانتقالات خارجية وداخلية لأنه مركز اثير يدور الكثيرون فيه وحوله من اجل اشياء منظورة وربما غير منظورة وليس اقلها الوقوف في اللقطة اليومية المتكررة كأدباء..

    وهو هاجس لابد من الاقرار بسطوته وهو يشد ادباء الخطوات الاولى بخجل اول الامر ومن ثم بثقة تظل مرهونة بالزمن والتجربة والموهبة فقد تبارك هذا المقهى حصرا، دون غيره من مقاهي العاصمة تلك الخطوات القلقة ويمنحها (اجازة) العبور الى احلام اليقظة المعلنة وغير المعلنة. هذه الروابط المعروفة، بين المقهى وادبائها صارت مع الزمن والاحداث المتتالية رابطة منسوجة بحضور مستمر، معلن بين الطرفين، وقد لاتنفصل ذات يوم الا بانفصال المكان عن مرتاديه لسبب ضاغط، وفي الارجح، ربما سيكون سببا تجاريا، وبالتالي علينا ان نتصور شكل الطلاق القسري بين المقهى والادباء والتشتت الناجم حالة واقعة ومن ثم البحث المجهد عن مكان بديل ولابد من ان يكون مقهى كأرض بكر تتقبل زراعة تأريخ آخر على انقاض تأريخ سابق، قد لايكتب له النجاح، وهذا مؤكد الى حد ما، بسبب الاغتراب، المزدوج الذي سيحل بالطرفين المقهى والادباء.. على ان هذا الافتراض سيظل متوقعا وقد لايحدث تماما لتبقى متوالية التعاقب الجيلي قائمة هي الاخرى وليبقى المكان- المقهى محورا حاسما بمركزيته في الشد والجذب والاقصاء فيما بعد.. شكل الصراع سوف يكون مستترا.. وقد كان ذلك بين المكان وشاغليه.. وهو صراع متبادل تحركه نزوات آنية فرضها ظرف طارئ، لكن سرعان ما تعود الاشياء الى سابق وضعها مصممة على أسس تبادل المنفعة، وفرة المكان / ووفرة المكين؟/ وتبادل الخطابات والشفرات حرصا على سلامة التواصل والحضور/ اعانة شاغلي المكان لديمومة اللحظات الغامضة/ وتعويق الزمن في ايقاف المكان – المقهى من قبل مستغلي المكان ورواده الذين انقذفوا من التاريخ القريب او الذين ولدوا تحت اضواء النيونات الملبدة بالغبار الى ما شاء الزمن ان تتلبد؟. هكذا هي (القيمة) القديمة بين الاثنين في لعبة الشد النفسي والتاريخي، فبعد ان أغلق مقهى (البرازيلية) لسبب ما وترك مقهى (البرلمان) وظيفته ليتحول الى مطعم للكباب! اضطر (الجميع) الى الهجرة الى مقهى حسن عجمي وهي هجرة مؤقتة نفسيا الا انها باتت اقامة دائمة لا تعتريها الشكوك ولكن تفترعها الظروف القاسية منذ عشرين سنة على وجه التحديد.

    أجيال أدبية

    الاتساع المقصود هو في القيمة الزمانية – المكانية للمقهى نتيجة ولادات اجيال جديدة وظهورها على مسرح المقهى بشكل يدعو الى الاعجاب والتأمل والاستفهام ايضا، مما يعزز المكان – المقهى لاحلام اليقظة المشروعة لدى الكثيرين الذين يتزودون هنا وعلى مر الايام، باحلام اكثر واقعية وصراحة، ولكن بعد زمن لايطول هذه المرة وما الانتكاسات او الانكسارات (كذا) التي تصيب بعضهم وبخاصة القادمين من المحافظات العراقية القريبة من حزام العاصمة او حتى البعيدة عنها، ماهي الا جزء صغير من الواقع او احلام الواقع سريعة الزوال امام صراحة المقهى وهي تتحول من مكان الى زمان بوصفها مركزا جاذبا واردا ايضا (المقهى عاصمة اذن)! على ان الكثيرين ايضا قادرون على التضحيات بشكل مستمر ويتآزرون بإلحاح، لكسر شوكة المقهى، متناسين شؤونا مهمة في الحياة واقفين بعناد، منشغلين بحضورهم المزدوج او الحقيقي او الهامشي لغرض توسيع قاعدة المشاركة ولو كره الاخرون؟ وبذلك انشغلت تخوت جديدة باسماء جديدة في المقهى وقد تكرر هذا الامر دائما وسيتكرر ما دام هذا المركز له خاصية الجذب المستمر ومادام هناك آخرون يتعاقبون على وفق النظام الوراثي المعروف، ولكن على طريقة الوصول الى ماهو مشاع، فالمقهى هو (ام) الجميع من حيث هي (رحم) له امكانية ضم الجميع بلا استثناء، دون ان تصبح ابا يوزع اهتماماته بين الابناء العاقين والمشاكسين والعقلاء بصورة متساوية ودون تفضيل هذا الابن على ذاك، فهذا لن يحصل ابدا، لان المقهى غير قادر على تبني نظام الابوة الصارمة فذلك من شأنه ان يخلق فوضى ليس من اليسير كبحها، بل يحولها الى مقهى دون امتيازات اخذت تسعى اليها عبر التجربة الطويلة، وانشأت لها طقسا لا واعيا في الارجح في مكوناتها السرية – المادية. اما الانغلاق المشار اليه عرضا فهو يقتضي النظر الى طبيعة الرواد المواظبين منهم او الطارئين الذين قد يكتسبون حضورا اكثر من الرواد (التاريخيين) المتوالدين عبر الظروف والحقب والاجيال فهنا ستكون الدورة معكوسة، اذا تحقق ذلك الاكتساب ولن يحقق المقهى في رواده المتعاقبين عبر المواهب واستنساخها اي اكتفاء ذاتي بل سوف يحتاج دائما الى عابري سبيل او ممتقعين وربما الى اصناف اخرى من البشر افرزهم الواقع الرازح تحت ثقل الحصار؟.

    حضور عابر

    ان طرفي الاتساع والانغلاق مرهونان ليس بالزمن وحده وتغير الظروف فقد يكون هذا تحصيل حاصل لكنهما مرهونان بالالتصاق القصدي في جلدة المقهى او الانسلاخ عن رحمها والاكتفاء بالحضور العابر على طريقة تزجية الوقت او احصاء الهموم البيتية، وهذا ما تستوعبه المقاهي كلها، وهذا ايضا سوف يسلب مقهانا فضيلة الزمان والمكان وفضائل اخرى لأن الهدف الكامن هو الا يتحول مقهى حسن عجمي الى مكان مجرد والا فالامكنة مرمية في كل مكان؟؟ وإن لقاءات التحية يمكن ان تتم عبر الهاتف بشكل مستمر دون انقطاع والولادات الادبية ستبحث عن (رحم آخر) وتجمل له سماته واركانه وتخلق له مزايا نادرة وتزور له تاريخا فاضلا؟.
    وجد المقهى (حسن عجمي) بوجود شارع الرشيد، فهل نستطيع ان نتصور العكس؟
    لا اعتقد ذلك فالمقهى ليس له علامة فارقة في شارع الرشيد وليس له علامة فارقة في ذاكرة مسافر او عابر او طالب جامعي قاده الواجب الدراسي للبحث عن مصادره في شارع المتنبي.
    وجد المقهى بوجود شارع الرشيد ولايجوز افتراض العكس ..

    إن ذاكرة (حسن عجمي) من ذاكرة (شارع الرشيد) وارجو الا يكون هذا فرضا متعسفا .
    ان ميزة هذا المقهى هي في انفصالنا التدريجي عن شارع الرشيد الذي فقد جزءا كبيرا من ملامحه وذاكرته، وهو انفصال قررته ظروف متعاقبة، لتستقل باطارها وتجتذب اليها ذاكرة اجيال اضيفت مكتنزة بما هي حياتي وحيوي، تلك الاجيال التي قدمت مكتنفة بالمشاريع والهواجي واحلام اليقظة المستمرة، ولعلنا سنقرر ان الانفصال من ذاكرة شارع الرشيد ليس مقصودا بذاته، كما ليس مخططا له من قبيل اي طرف يعنيه هذا المكان اولا يعنيه.. على افتراض ان كل ذاكرة تؤسس علاقاتها الجدية بما هو مضاف اليه من معرفة مقرونة بالخبرة والتجربة بعيدا عن (استعمار) الماضي ومحدداته وذاكرته. تطلق تسمية (مقهى الادباء جوازا على مقهى حسن عجمي) وهي تسمية محلية اتفق عليها دون اتفاق علني، ولكنه اتفاق قائم، ولم تطلق هذه التسمية بشروط يمكن قراءتها ولن تكون ثمة شروط لمستقبل هذا المقهى على اساس هذه التسمية او غيرها مما ينتجه ظرف قادم، ويتضح من التسمية في حقيقة الحال اطراد متحصل من الرواد كان وراء ذاك العنوان العريض، فتعاقب الظروف القاسية وتخاطف السنوات وولادات اجيال قذفها الواقع المحتدم الى واجهة الحياة بشكل قيصري في بعض الاحيان، تم التركيز على التسمية المذكورة لا من قبل (المسمى) هذه المرة انما من المقيمين على شؤون المقهى، حصرا فهل هذا وعي مكتسب؟ ان تتم المسميات عن معرفة ضرورية لما هو مسمى؟. لا اظن ذلك ولا استطيع قبول هذا الاحتمال بشكل نهائي لأن معرفتي بـ (ادارة) هذا المقهى لايصل اليها الشك في ان الوعي المستنتج من هذه التسمية هو وعي (عفوي) وليس (اميا) كما يتبادر الى الاذهان اول الامر فهو وعي متحصل لنمط من الرواد صيروا للمقهى علامة مميزة وجعلوا له دالة خصوصية عليهم وعليها، فقد يكون هذا من قبيل الاحتراس الضمني في تبادل الادوار بين المقهى ورواده من الادباء، وهي ادوار ذات لعبة مفضوحة الاسرار يلجأ اليها الطرف الاول – المقهى عادة.. تبعا لحالتي الاتساع والانغلاق المشار اليهما في توطيد او تشتيت العلاقة ذات المنفعة المشتركة.

    التسمية المتفق عليها بلا شروط معلنة

    (مقهى الادباء) لم يخضع لاشاعة قديمة او حديثة، بل الى حقيقة يومية ملموسة ترسخت عبر معاناة اجيال وانصراف حقب، وترسخت في اوقات مضت ثم اضمحلت في اوقات اخرى، ثم عاودت الظهور حقيقة لا مفر من اقرارها واعتدادها/ من وجهة نظر المقهى/ مكسبا قادما من ظروف متفجرة حملت معها ظواهر بشرية وادبية تناوبت في الجلوس على تخوت المقهى وما تزال متشبثة بها عنوة.. ثم ان غياب وجوه متعددة لهذا السبب او ذاك وانحسارها وظهور بدائل شرعية وغير شرعية اخذت تتسيد المكان- المقهى بوصفها وريثة للوجوه الغائبة او امتدادا لواقع الحال الادبي في مشهده الواسع..

    كان هذا اعطى (ادارة) المقهى وهي ادارة لم تتبدل خلال عقد من الزمان ونصف زخما معنويا ظاهريا وباطنيا في مغازلة تلك التسمية او اخراجها الى الوجود وعدها واجهة اجتماعية منيرة تبز بها مقاهي القمار والريسز والصفات التجارية التي تتم عبر دخان الناركيلات ذات الرائحة التي لم ولن تتغير الى وقت ليس قريبا؟ لماذا هذا التحول البطيء في النظر الى الرواد المزمنين والجدد ممن وضعوا ثقتهم في القدر على امل الايغال في احلام اليقظة؟.


    ما يفكر به المقهى

    لا استطيع الجزم بما (يفكر) به المقهى؟ ولكن لدي تخمينات اولية معززة بالشواهد الدالة على مثل هذا التحول، ولعلها شواهد مستقاة من صميم العلاقة اليومية النافذة، وهي شواهد قام بها بعض المسرحيين اول الامر ثم اتسع الامر الى آخرين من الشعراء وكتاب القصة/ فالفسحة العارية القريبة من نافذة الشارع كانت محرمة على الجميع قطعا/ وظل الشك يراود (ادارة) المقهى في ان اية حركة يقوم بها بعضهم سوف تكون مرصودة من عيون غريبة مبثوثة هنا وهناك وهذا شك له اساس تطبيقي في واقع العلاقة بين المكان ورواده لانه من ذاكرة قديمة دهمتها الفوضى ردحا طويلا من الزمن وربما ظرف الحرب اسبغ طاقة غريبة على وعي عفوي/ شبه امي/ كبرت امامه الفجيعة فتصور ان الاعلان عن مسرحية او امسية شعرية هو بالضرورة سوف يكون احالة لا واعية الى (ملصق) ناشز قد يسبب الخراب؟؟.. لكن التمرد ظل قائما، فظهرت/ عنوة، ملصقات اخرى صغيرة اخذت تتكاثر وتنمو بعناد معلنة عن امسية شعرية او ندوة قصصية او عرض مسرحي، يسار الجالس قريبا من نافذة الشارع.. وهي موجهات انية لمشروعات حقيقية او متخيلة او مجهضة او تحمل مقدارا لا بأس به من الاماني واحلام اليقظة التي تتحفز، عبر الشاشة المجانية، آملة ان تكون حقيقة يجب الاعتراف بها لاحقا. ان (استباحة) الشاشة الامامية قصد وزوال الخطر المحتمل جعل تحولا آخر/ وان كان بطيئا/ يتردد في (رأس) المقهى؟ وهو تحول مشهود في ستراتيجيتها؟ وأظن ان لهذا اسبابه التي لا اجيد الافصاح عنها كمحايد.. وكان ذلك التحول السلحفاتي هو عبارة عن اشارات مصالحة ضمنية لتبني التسمية، للاعلان الصريح عن انتماء خجول لهذا الواقع المتوثب دائما.. فأخذت التحولات البطيئة تظهر بوصول الرسائل الواردة الى الآخرين، من داخل العراق وخارجه، وهي تجد طريقها سالكا للمرسل اليهم، بل كان تارة المقهى اكثر حرصا على ايصالها بالسرعة الممكنة، تنفيذا لا واعيا لقرار التسمية غير المعلن صراحة باقامة جسر جديد عن العلاقة (المتكافئة) بين الاثنين ظاهره ايماءة للتميز والتفرد، وباطنه مرتهن لظروف قادمة.
    وما دامت التخمينات الممكنة لها طاقة لاستخلاص شيء من النتائج الدالة فمن الضروري ان نتذكر اللافتة السوداء التي وضعها المقهى بعد وفاة القاص موسى كريدي ينعى مقهى الادباء الاديب موسى كريدي، باشارة صريحة ومباشرة لهيمنة التسمية الجديدة والاعلان عن (هوية) اجتماعية ـ ادبية لاسيما ان اللافتة ظلت وقتا اكثر مما يجب ملصقة على حائط المقهى وفي مكان لا يجلس فيه الادباء عادة!!. وهذه هي اول مرة في تأريخ المقهى توضع فيه مثل هذه اللافتة باسم يحمل مقهى الادباء، منحيا اسمه القديم مؤقتا ومعلنا انتماءها الواضح الى فصائل الادباء في تحول استراتيجي سريع وحاسم وربما وجد بعض الادباء ان الاسم الجديد، على وفق اللافتة ليس مشروعا على هذا النحو المباغت برغم الممهدات الاولية التي حاول بعضهم تكريسها عبر شاشة الحائط المتسخ الى الابد برغم ان تلك التسمية ترضي غرور الكثيرين منا ساعدهم الحظ او الموهبة على الوصول الى تخوت (مقهى حسن عجمي) والجلوس الطويل بأمل قطع التذكرة الثانية في القطار الصاعد الى .. الاحلام!!. سيكون من الواضح انه يجب تخطي التسمية وعدها (حالة) ما، فأية حالة لاتوصف هي عرضة للقلق والارتكاز واي وصف كهذا هو حالة توجب الاخذ بها سلفا والارتكاز الى (مضمونه) فهذا المكان – المقهى بتحولاته الطريفة البطيئة ينبغي ان لايوصف بحالة لانه يوصف ويفلسف على اساس ارتباطاته بالتأريخ والزمان والحيوات المتناوبة عليه، كما يرجى الا يفهم ان لنا موقفا من التسمية، على بساطتها، التسميات زائفة ولكن موقفنا يتوزع في القراءة المكانية للمقهى وتكوناته وتبدلاته الظرفية وغير ذلك مما يتيح المجال للاخرين في قراءته مرات ومرات على وفق طبيعة كل قارئ وارتباطاته القسرية او العفوية بهذا المكان.


    موازنة ممكنة

    ان خلق موازنة بين طرفي العلاقة سيبدو امرا ممكنا على صعد شتى، فأي مكان أليف نواظب على ارتياده سوف يخلق فينا متنفسا ويطلق في دواخلنا امكانات مختلفة النيات على الفهم والافهام واستقطاب التجارب المحررة والمكبوتة وسوف نتمكن من تفسيرها والتعامل معها بحرية مثالية، لذلك فاقامة التوازن بيننا وبين المقهى- مكانا ثابتا- نحن الذين نتحرك - هو امر بديهي اذا ما توفرت خصال مشتركة في القدرة على الاستيعاب والتحليل والاستنتاج وان ترددنا الى هذا المكان هو غاية لتحقيق ما هو متخف في دواخلنا اولا او الاعلان عن اشياء بعينها، وهذا منطق متحرر قياسا الى الضغوط الهائلة التي نحملها وتحملنا، لاسيما ان عصر القراءات الصامتة- الودية التي تحمل قدرا من الالفة والطمأنينة قد ولى وحل محله عصر النظريات والشكاوى والبحث عن طرق سريعة للوصول الى اي شيء وكل شيء، ولكن ماذا يحصل لو ان المكان اخذ يتحرك ونحن نبقى في وضع الثبوت؟. إن سؤالا كهذا سيبدو مفترضا لكن هذه الفرضية قابلة للتحقيق، فعلا، لأن الاسئلة عادة لاتولد من فراغ ولابد لها ان تكون محررة من عقد واشكالات وسوء فهم اكيد وربما سوء نية ايضا؟. وعلى هذا الاساس يكون السؤال مغايرا لواقع التطابق المطلوب بين المكان وشاغليه الدائميين وهو سر لايبحث عن جواب قاطع عن مكان ينبغي ان تكون له فرادة قصوى سواء في ثبوته واقعا وفي تحركه رمزا يحتمل شتى التوصيفات.. اما بقاؤنا في وضع الثبوت فهو احتمالية مرجحة لكننا لا نحل محل المكان – المقهى ولانكون بديلا لوعاء قابل ان يحتوي احلام اليقظة. ان الثبات حالة لاتتطابق مع مكنوناتنا الداخلية، ما كان منها معلنا وما كان سريا،، واعتقد انه ليس بوسع احد تقبل هذه الاحتمالية او مجرد التفكير بالوصول اليها، والا استحال الى كائن من اثاث اي جزء من مكان، بل حالة طارئة غير اصيلة، على مكونات المكان ذات ذاكرة المعاني . يشكل المقهى من وعي (داخلي) وآخر (خارجي) يحددها (شكل) داخلي و(شكل) خارجي، وبنتيجة رياضية سيكون ثمة (شكل داخلي) و(شكل خارجي) وهذا الاخير ينسب الى تخطيط عمراني سابق يقع في التخطيط العمراني العام لشارع الرشيد ذاته، وليس لأحد فضل تأشيره فهو واقع محالة، فيما ينسب الاول الى الرواد المتعاقبين وهم يحملون (هوية) محددة ذات ملامح واحدة تقترب وتتباعد بحسب ظرفها ، الشخصي وهي في الحالات كلها خارجة عن السياقات التقليدية لهويات الرواد التقليديين وبذلك تكون الشكل الداخلي وتمنح المكان (هيبة) جديدة وتوفره وتبعده عن سطحية الامكنة – المقاهي اي ان الحالة الثانية وعي – خارجي- شكل خارجي،، ستظل تابعة الى الحالة الاولى وعي – داخلي – شكل داخلي،، مستثمرة التغير والتبادل والولادات التي تقذفها اليقظة في التكونات الجيلية المستمرة والتي شغلت الفراغات وتركت وجوها بديلا لتكرار الوجوه الغائبة وارثة ملامحها الادبية وهويتها التي لاينقطع نسلها ذات يوم.. وكل ذلك لايجري مصادفة، كما انه لايجري بتخطيط قبلي.. انما عبر (لغة) موروثة فرضت على المقهى حقيقة مقررة،، هي في كل حالاتها قادرة على بث تقاليد مدنية مثقفة داخل هيمنة المقهى التي تحاول الموازنة بين شروطها الاستهلاكية وبين (انتمائها) الذي سيبقى معلقا الى اشعار آخر!. ان الادباء- الرواد، بوصفهم الحالة الاكثر تماسا مع (لغة المقهى) و(لغة) المجتمع سوف تكون لديهم الفرصة تلو الفرصة لان يقوموا (شكل) المقهى داخليا مبتعدين عما هو عارض وآني ومستهلك.. باحثين عن كنه (المعاني) المتوافرة بافراط وصولا الى تحقيق غرض متعدد الاضاءات سيدخل العملية الابداعية.. قصة وشعرا ورواية ومسرحا.. وهذا ليس شائكا اذا اخذ بنظر الاعتبار ان خطورة (المكان) هي في تحوله التدريجي الى (زمان) اي (لامكان).. ان هذا الانقلاب المتوقع سيحول طبيعة المقهى من حالة متحركة الى حالة من الفراغ والثرثرة واليأس.. فيتحول (الشكل الداخلي) الى حلبة من الصراعات النفسية والاشاعات وتثبيط الهمم.. اي يتحول المقهى الى (لامقهى).. ان الفرصة متوافرة حتما الى اقامة محددات جمالية صارمة في اعادة تنظيم الشكلين/ الداخلي والخارجي/ الى (معنى) اكثر شمولية وفائدة وتأثيرا على اساس ان المكان جزء لا ينفصم من الواقع المتحرك.. بل هو جزء واسع من ذاكرة (المعاني) التي قد لاتتكرر في شرائح المجتمع الكثيرة/ التي تتردد على المقاهي هاربة من اسى او ضجر او حالة او لحظة او يأس او أمل او وهم او حلم او تأمل.. اخيرا :
    ان كبرياء المقهى من كبرياء رواده.. اما زمانه فهو من زمانهم



     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  10. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة


    سهيل ياسين
    مقهى الزهاوي

    من بين مقاهي الرشيد العريقة يكاد يكون مقهى الزهاوي المكان الوحيد الذي بقيت حتى الآن ابوابه مشرعة، يستقبل رواده، بالرغم من ارتباك الاوضاع الامنية، اذ مثل هذا الاثر تاريخا حافلا بالتواصل والتحدي لحكاية اكثر من قرن عاشها
    المقهى بين عهود مختلفة، اختفت خلالها مقاه وظهرت اخرى، لكن الزهاوي من مقاهي بغداد الادبية التي ظلت مركزا ثقافيا واجتماعيا عصيا على الزمن وعوامل الزوال والاختفاء.

    مساجلات ومعارك أدبية

    يعود تاريخ تأسيس المقهى الواقع في بداية شارع الرشيد من جهة الباب المعظم الى ما قبل 1917 بسنوات عديدة اذ كان على شكل سقيفة بسيطة تولى ادارته كثيرون منهم: احمد الخطيب، سلمان الكندير، واخرهم قيس عبد الجبار، في البدء سميت المقهى باسم صاحبها”امين اغا “ قبل ان يتحول الى اسم الزهاوي الشاعر جميل صدقي وتشهد معاركه الادبية وسجالاته مع الشاعر معروف عبد الغني الرصافي، وله فيه ذكريات وحكايات وطرائف كثيرة، كما كتب فيه ردوده النقدية اللاذعة على عباس محمود العقاد التي نشرت في صحف بغداد والقاهرة ابان الثلاثينيات وفي المقهى ذاته استقبل الزهاوي شاعر الهند الكبير طاغور، كما شهد المقهى بوصفه جزءا من فضاء منطقة الحيدرخانة عددا من احتفالات الرصافي الشعرية التي تتحول الى مظاهرات وطنية تخرج من المقهى وماجاورها من الامكنة لتنضم الى الحشود الكبيرة حيث يشترك فيها العديد من الوجوه الوطنية والثقافية في العراق.

    ساسة وأدباء وفنانون

    ضم المقهى طائفة كبيرة من الشعراء والمثقفين والمفكرين من نخبة المجتمع خلال تاريخه واحتضن على مر السنين الادباء والسياسيين كونه منتدى لمختلف الافكار السياسية والشعرية وملاذا فكريا وادبيا تطرح فيه الآراء واخبار السياسة والثقافة والادب، وملتقى من لعبوا دورا وطنيا في تاريخ البلاد منهم: محمد مهدي الجواهري في كتابة قصائده الوطنية في الخمسينيات بالاضافة الى ابرز افراد النخبة الثقافية العراقية آنذاك، امثال: علي الوردي، محمد بهجت الاثري، علي الشرقي، بدر شاكر السياب وآخرون.
    كما تعاقبت عليه اجيال ادبية وثقافية وسياسية وصحفية كثيرة منهم: كامل خميس، عبد الرزاق السامرائي، جميل الطائي، شفيق القيمقجي، عبد الوهاب بلال، خضر الوالي، محمد مبارك، حكمت فرج البدري، انور السامرائي، وغيرهم، وكذلك الفنانين من فرقة الزبانية للتمثيل: حميد المحل، ناظم الغزالي، محمد القيسي، حامد الاطرقجي، شهاب القصب، واخرون، ومن الصحفيين ورؤساء تحرير الصحف: نوري ثابت، عادل عوني، توفيق السمعاني، اسماعيل الصفار، ولم يختص المقهى بهؤلاء فقط، بل شمل ايضا بعض الساسة والوجوه المعروفة من رجال الدولة امثال: فاضل الجمالي، عبد المسيح وزير، عبد الرزاق عبد الوهاب، وعبد الكريم قاسم واخرون.
    حافظ المقهى طوال عقوده الاخيرة على رواده من المثقفين والحلقات الادبية التي توصف بالمجاميع التقليدية من شعراء العمود وكتاب المقالات والادباء المحافظين وانصار التراث من المتشددين الذين يقفون في الصف الرافض للادباء المجددين الشبان وتطلعاتهم في الحداثة والتغيير، من الذين كانوا خارج فضاء الزهاوي غالبا ما يلتقون في مقاه اخرى، كالبرلمان وحسن عجمي وغيرهما كأمكنة حافظت على ترابط الاجيال الادبية، كما يبدو.
    حرص المثقفون من جلاس المقهى على التمسك بملاذهم الاثير، فقد واجه في اواسط الثمانينيات تحديات واخطار كادت تذهب به الى الزوال او يؤول مصيره كباقي مقاهي بغداد الادبية التي اغلقت ابوابها وتحولت الى محال تجارية واعمال اخرى، حيث حاول مالك العقار بيعه الا ان المثقفين من رواده قاموا بالدفاع عن كيان المقهى ووجوده فطالبوا بكل حماس ببقائه ملتقى ادبيا واثرا ثقافيا وذاكرة اجيال لن تنسى، وعلى اثر ذلك بيع المقهى الى امانة بغداد التي اقدمت على شرائه واعيد تأهيل الزهاوي المقهى ليصبح صرحا ثقافيا وحضاريا في طراز يحمل سمات الاصالة والتجديد.

     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
    1 person likes this.
  11. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    احمد فاضل
    بين مقهى الزهاوي ومقهى الفيشاوي خيط رفيع من ذكريات لن ترحل ابدا

    كانت المقاهي ولا تزال تشكل اقامة شبه جبرية للأدباء والشعراء والفنانين وجمهرة كبيرة من متذوقي الغناء والموسيقا، ففي دراسة ليورغن هابرماس الفيلسوف وعالم الاجتماع الألماني المعاصر

    ''التحولات البنيوية في الفضاء العام '' الصادرة عام 1962 محاولة لتذكير المجتمعات المعاصرة بإرثها الثقافي الذي أدى إلى تطوراتها لاحقاً. في جوهر ذلك الإرث تقع رؤية ثورية تخيلت الأمكنة العامة فضاءات تستوعب تجمعات لمواطنين وأفراد يمارسون النقد والحوار ضد كل أشكال السلطة والمؤسسات، وقد خلق هذا النوع من الالتقاء تحولا في قواعد وآليات التجمع والاتصال بين الأفراد، وهو فعل ثقافي يؤدي إلى تغيرات في الحساسية الثقافية والإبداعية وفي خصائص التعبير عن الذات والجماعة، والمقهى عند هابرماس هو الذي شكل الرمز الذي عبر عن تلك التحولات وهو المكان الذي كان فضاء لإنجازها وممارستها، وإذا كان المؤرخ الثقافي الألماني وولفغانغ شيفلبوس يرد الأثر الثقافي والتحولات الاجتماعية إلى مشروب القهوة، فإن هابرماس يرى أن ذلك يعود إلى خصائص المكان الذي أنتجته القهوة وهو المقهى، أي التطورات، فالمقهى المكان، لا القهوة المادة، هو العنصر الذي لعب دوراً حاسماً في إنتاج الثقافة الحديثة ..

    وقد عرفت بغداد كما سائر المدن العربية اسماءا لامعة لمقاهي خلدها الزمان اشهرها مقهى " الزهاوي " التي تطل على ساحة مهمة من ساحات بغداد هي الميدان، اكتسب هذا المقهى شهرته من الشاعر والفيلسوف العراقي المعروف جميل صدقي الزهاوي (1863 - 1936)، وقبل ان نرجع بذاكرتنا الى عقد العشرينات وثلاثينيات القرن المنصرم لنجلسمع شاعرنا الزهاوي الكبير في علمه وأدبه وشعره، البسيط في مأكله ومشربه وهندامه، المتواضع بين الناس، الراكب دابته الشهيرة لتوصله يوميا الى داره، نعرج الى ما تحدث به فنان الزبانية الراحل فخري الزبيدي في كتابه " بغداد أيام زمان " يقول : الى أن جغالة زادة سنان باشا أمر بفتح أول مقهى في بغداد سنة 1586، ومن أولى مقاهي بغداد العريقة بعد الإحتلال البريطاني للعراق عام 1917 مقهى الخفافين، و مقهى الشط، و قهوة القلعة، و قهوة البلابل، حتى قامت بعد ذلك مقاهي استقرت في الباب الشرقي، وفي شارع الرشيد بداية من ساحة الميدان وحتى نهايته .

    كنت متخوفا من الدخول الى مقهى الزهاوي في سبعينيات القرن المنصرم لسببين أولهما ان عمري لايسمح بمخالطة من هم اكبر عمرا وتجربة مني، وثانيهما أنني لايمكن أن أفهم أو أجاري تللك النقاشات التي كانت تدور بين مختلف المثقفين، وآخرون على دراية كبيرة بهذه السجالات وانتظرت حتى إذا ما غزا شعري بياض الثلج واستنار عقلي بتلكم الثقافات التي كنت متخوفا يوما منها، خطوت اليها لأرى من بقي من ذلك التاريخ وكم صدمت حينما لم أجد أحدا يناقش كاتبا أو شاعرا أو فنانا، ووجدتني وحيدا إلا من بعض المتقاعدين الذين راحوا يتقاذفون بالقوانين أيها أنسب لهم وهل هناك زيادة كما وعدت الحكومة بذلك ؟ ورأيت وجوها غير التي رأيتها قبل عقود من السنين، وجوه متعبة، حائرة، تنفث سم دخان السيكارة والأركيلة فتتوه في عالم آخر غير الذي تعيشه، تبحث عن شيئ ربما عن أمل يزيح الهموم عن صدورها، بينا أنا أبحث عن الزهاوي والرصافي وطاغور والكبنجي والسياب والجواهري وأحمد الصافي النجفي فلم أجدهم إلا على جدار المقهى الذي احتفظ بصورهم وكأنهم ينظرون اليّ بعيون دامعة متحسرين على تلك الأيام التي مضت ولايمكن لها ان تعود .

    هذه الصور ذكرتني بما كتبه الروائي المصري الكبير يوسف القعيد قبل أيام عن مقهى آخر يشبه الى حد ما مقهى الزهاوي هو مقهى الفيشاوي وكأن هناك حبل سري يربط بينهما، إلا أنهما يختلفان من حيث الزمان والمكان، لكنهما يجتمعان تحت سقف واحد هو هذا الحب الكبير للثقافة التي مكانها الوسط الجماهيري الشعبي، القعيد كان ولا يزال يعتبر نفسه انه خرج من معطف محفوظ فهو قد لازمه سنوات طويلة، فلا عجب ان يكون لهذا المقهى حكايات ترتبط بصاحب نوبل، مع انه يقول عن مقاهي القاهرة أن بعضها لم يعد له وجود، لم يبق منه سوى ذكراه، لكن البعض منها ما زال موجودا حتى الآن، وقد كانت قصة الانتقال من مقهى الى مقهى " حدوتة " لا أحب أن تأخذني مما أريد كتابته الآن بحسب قوله .

    مقهى الفيشاوي مازال قائما .. وهو المقهى الذي كان يجلس عليه نجيب محفوظ في الفترة التي عمل فيها موظفا في وزارة الأوقاف، ثم موظفا في مؤسسة القرض الحسن بنفس الوزارة، كان يتسلل من مكتبه خلال أوقات العمل ويجلس على الفيشاوي .. يدخن الشيشة ويلمع حذاءه ويقرأ .. كان يعرف الفيشاوي معرفة شخصية، كان المقهى عبارة عن صالونات مغلقة للعائلات وصالون كبير في المدخل وطرقة طويلة بين هذه الصالونات، وكانت الصالونات مخصصة للعائلات، وكانت تفصلها عن بعضها بعضا ستائر من الكريستال، لم ينقطع نجيب محفوظ عن الفيشاوي بعد ذلك، وظل يتردد عليه بمفرده، ومن المؤكد أنه وجد في من يجلسون على المقهى قصصا وحكايات كتبها، بل إن المقهى يظهر في بعض أعماله بنفس اسمه . توقف اللقاء بعد أن اشتدت أزمة التاكسي في القاهرة وأصبح العثور على التاكسي مثل المعجزات، واخترع المصريون بخفة ظلهم المعروفة حيلة للعثور على تاكسي أن يحمل المواطن منهم غترة خليجية يضعها في جيبه وما أن يأتي تاكسي حتى يضعها فوق رأسه فيتوقف له التاكسي ولا أعرف إن كان يخلعها بعد أن يستقل التاكسي أو أن يستمر في تمثيل دور الضيف الخليجي حتى يتوقف له التاكسي، التاكسي تسببت في عدم حضور نجيب محفوظ من العجوزة إلى سيدنا الحسين، فالرجل لم يكن يمتلك سيارة وظل هكذا حتى آخر يوم في حياته .

    في سبعينات القرن الماضي كنا نذهب إلى هناك في جلسة خاصة نتكلم في أمور لها درجة من الخصوصية لا يصح أن نتكلم فيها في جلسات مفتوحة يحضرها كل الناس، كان هذا اللقاء يتم يوم الاثنين من كل أسبوع من السادسة بعد الظهر حتى التاسعة مساءً، بعد حصول نجيب محفوظ على نوبل خصص مقهى الفيشاوي قاعة سماها قاعة نجيب محفوظ، وظلت مغلقة فترة من الوقت، ولا أعتقد أن نجيب محفوظ تردد عليها أو جلس فيها... لكني لا أعرف هل ما زالت القاعة مخصصة باسمه، وهل مازالت مغلقة أم لا؟.. عندما كنت أذهب إلى هناك كان صاحب المقهى وهو أحد ورثة الحاج فهمي الفيشاوي القديم يفتح لي الصالون المكتوب عليه من الخارج : قاعة نجيب محفوظ. ويغلقه بمجرد خروجي منه،القعيد يستمر في سرد ما حفظته الذاكرة عن مقاهي القاهرة فيقول عن مقهى آخر لايقل شهرة عن مقهى الفيشاوي هو مقهى ريش بشارع سليمان باشا، وهو من أشهر المقاهي التي جلس عليها نجيب محفوظ، يقول عن مجيئه الى ذلك المقهى : تضبط عليه الساعة في الخامسة والنصف من بعد ظهر يوم الجمعة عندما يصل إلى المقهى . ثم تضبط الساعة مرة أخرى عندما ينصرف في الثامنة والنصف واستمر نجيب محفوظ مداومًا على الحضور للمكان وحوله كل أدباء مصر الشباب وأدباء الوطن العربي وضيوف مصر من مثقفي العالم، إلى أن تقرر أن يغلق المقهى أبوابه يوم الجمعة من كل أسبوع . فبحث الرجل عن مكان آخروقيل يومها إن إغلاق المقهى أبوابه يوم الجمعة.. ليس بسبب إجازة العمال، ولكنه نوع من التضييق على الرجل وعلى ضيوفه ورفاق جلسته. وكان ذلك في أواخر ستينات القرن الماضي ..

    وأذكر بعد الخامس من يونيو سنة 1967 أن كتب نزار قباني قصيدتين مهمتين في نقد الوضع العربي الراهن وفي المقدمة منه مصر. وأن القصيدتين صودرتا في مصر. وقد أحضرهما أمل دنقل وقرأهما بصوت عالٍ واستمعنا إليهما وكان جزءًا كبيرًا من المناقشات التي تدور في هذه الجلسات في ذلك الوقت مما يمكن أن يضايق الحكم فأغلق المقهى أبوابه يوم الجمعة ولا أعتقد أن السبب في ذلك هو أزمة العمال، كلمات القعيد ذكرتني بفترة عصيبة مرت على مقهى الزهاوي حينما أراد ورثته بيعه فثارت ثائرة الناس من كتاب وشعراء ومحبين لهذا الصرح التراثي البغدادي حتى اضطرت أمانة بغداد من شرائه وقامت على تجديده بالصورة التي هو عليها الآن، ترى ماذا يمنع أن تعود اليه تلك السجالات والمطارحات الأدبية مع انه قريب من شارع المتنبي وسوقه الذي يشهد كل يوم جمعة تظاهرات ثقافية ترعاها مؤسسة المدى للثقافة والفنون على قاعتها وبيت الشعر الذي يبعد خطوات عنها، هذا الشارع الذي لم تتعرض للنسيان وجوه ألفناها لأدباء وشعراء وفنانون ومتذوقون لكل تلك الثقافات .
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
  12. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    حسن النواب
    مناجاة الي مقهي حسن عجمي..في بغداد
    ادباء يستظلون بالأرائك العتيقة

    عصف بي الحنين الي مقهي عزيزة علي جميع قلوب الأدباء.. مقهي خرجت منها أجمل النصوص ألابداعية.. لن أنسي صديقي علي السوداني الذي أرشدني عليها وهو منهمك بكتبابة روايته الرجل النازل.. مقهي كانت محطة الأحتدام لجمع الأدباء العائدين من جبهات القتال.. هنا أسترجع بعض الذكريات عنها.. والشاعر جواد الحطاب يقف في باب المقهي وهو يحمل ديوانه سلاما أيها الفقراء .. وقد سأم من الأنتظار لناقد حداثوي.. ربما هو سعيد الغانمي.. فقرر التسكع في شارع المتنبي.. تاركا لي فسحة من دخول المقهي.. وسلام سرحان يلوك لفة البيض بشكل نثري.. بينما الرسام هادي السيد يحمل تخطيطاته تحت أبطه منتظرا قدوم القاص ثامر معيوف.. وعلي مرمي شهقة..من دهشتي الأولي لرؤية هذا المكان الذي.. توافدت له حشود الأدباء من الأقاصي البعيدة.. ومن الحانات..
    لم أجد صعوبة تذكر بالوصول الي مقهي حسن عجمي.. ولكن الأرتباك إستحوذ علي كياني.. حين أبصرت نجوم الأدب العراقي يجلسون علي أرائك قديمة تقشر دهانها.. اليوم هو الجمعة.. والساعة تشير الي إنتصاف النهار وشمس الميدان المتوهجة تطارد بضفائرها المتجمرة رقة المشاعر وتصهرها علي شفاه الأرصفة وزجاج الفنادق والمطاعم.. ولكن المقهي فيء سمين.. هاهي الأرائك تتباهي بجلاسها الادباء.. أين نجلس والمقاعد مزدحمة بحملة الأقلام.. والحق ليس هنالك من مجلس لك في يوم الجمعة ، مادام الأدباء قد تركوا أوراقهم ونصوصهم علي مناضدهم تترقب عودتهم لأكمالها.. وجاءوا جميعا يتجاذبون الأفكار وربما يتشاجرون في الكلام لأختلاف أرائهم في موضوع ما.. وبين فوضي الزبائن وقرقرة نارجيلات الكهول يفسح لنا أحدهم مكانا.. نستريح به.. وبهدوء أجوب ببصري متأملا جلاس المقهي.. هذا هو الشاعر سامي مهدي يبتسم كاشفا عن أسنانه العريضة لنادل المقهي أبو داود.. يأخذ من كفه المحناة بدم الشاي..قدح الماء..عفوا (إستكان الشاي) فأبو داود لا يقدم لزبائنه سوي الشاي فقط.. اللهم الذي يعزهم فقط.. وآنية البرونز ترافق يده وهو يستطلع الشفاه التي لم تذق شايه بعد..بينما القاص موسي كريدي ينتظر دوره.. بماذا؟ حتي الآن شرب ثلاثة أقداح من الشاي.. وينادي هل من مزيد.. ويحتج أبو داود ويمضي عنه بعناد الأباطرة.. ويظل القاص موسي كريدي في حيرة من أمره مثلما كان في حيرة من قصصه أين ينشرها؟ ويقترح عليه الدكتور مالك المطلبي التريث بنشرها الآن.. فمعارك الجبهات علي أشدها في شرق البصرة..وفي لحظة يشتد صخب المقهي با لأحاديث.. يدخل رجل تتقدمه عكازته بينما نري قبعته الشطرنجية الصغيرة تعلن عنه.. إنه الروائي عبد الخالق الركابي.. الي جنبه شاعر شاب بشعر أشيب !! تتدلي من كتفه حقيبة سوداء (موضة الأدباء تلك الأيام).. ربما هو الشاعر رياض إبراهيم الذي إستشهد بعد سنوات بشمال العراق.. وبعفوية يتحرك الأدباء فيما بينهم فاسحين المجال كي يجلس بينهم ، ولكن أين سيجلس؟.. بالطبع بالقرب من سامي مهدي ومالك المطلبي والقاص أحمد خلف ورزاق أبراهيم حسن وزعيم الطائي.. الناقد ماجد السامرائي لم يزل مشتبكا بالحوار مع وارد بدر السالم.. والشاعر الجيزاني يطمئن خزعل علي قصيدته الأخيرة.. ومن خلل الأجساد التي تمرق أمامه يرقب المشهد ويسجل في ذاكرته الشعرية مواقف الأدباء..وما يقتنصه سمعه من أحاديثهم.. ربما يتصيد حديثا ثرا من أحد الأدباء الشباب من الذين يصغي إليهم بمحبة ليكتب موضوعا آخر يعزز به قصيدة النثر.. وبعين الشاعر الذي يمسك المشهد بجملة شعرية هاربة من منجم الكلام.. أبصر الشاعر رعد عبد القادر يهادن أحد الشعراء الشباب الذي إحتج وتذمر من الأخراج الفني لنصوص الشعراء الشباب في مجلة الطليعة الأدبية وفي عددها الأخير.. نعم هو محمد تركي النصار الذي ترك خضير عبد الأمير سكرتير تحرير المجلة وجاء يعاتب القادري الذي لا شأن له بذلك.. فلقد كان ضابطا في شرق البصرة.. وجاء يقضي ساعا ت الأجازة مع الأدباء من أصدقائه.. ويعلو صوت نادل المقهي قرب السماورات.. لأن نصيف الناصري الذي يقود الحملة الأنتخابية ضد البعثيين في إتحاد الأدباء.. ألح عليه بشدة كي يأتي له بقدح الشاي.. الساعة الواحدة أصبحت والشاعر نصيف الناصري لم يفطر بعد..وهو بحاجة الي دينارين كي يغادر المقهي بحثا عن كتاب منسي لحسين مردان في سوق السراي.. وفي الركن القصي تحت التلفاز مباشرة جلس الشعراء الثمانينيون وعيونهم ترقب باب المقهي خشية من مداهمة مفارز الأنضباطية لهم.. ليس كلهم فلقد كان سعدجاسم طالبا في المرحلة الأخيرة.. والأمر ينطبق علي باسم المرعبي ومحمد مظلوم ومحمد تركي النصار وحتي صلاح حسن الذي دخل الحرب وهي علي مشارفها.. هناك أيضا وسام هاشم يصهل كفرس في برية.. وحميد كاظم الصائح الذي تمكن من احتلال صفحة النقد في جريدة الجمهورية والتي كانت تشرف عليها نازك الأعرجي.. كانت مسرحية الرهن مازالت تعرض خلف سينما النصر لفرقة الفن الحديث.. ومنها برز اسم عبد الأمير شمخي الذي أعد المسرحية من مجموعة قصصية لفؤاد التكرلي بعنوان الوجه الآخر.. وكان الصائح مطمئنا لما كتبه عن المسرحية.. بيد إن زعيم نصار وحسين الصعلوك كانا يتجولان بحثا عن كتاب منسي علي الأرائك.. فلقد كان حسين الصعلوك أخطر سارق للكتب، وأذكر مرة عندما خبأ أمل دنقل تحت قميصه ولما ضبطه صاحب المكتبه أجابه غاضبا.. رأيته يرتجف من البرد فوضعته تحت قميصي ليتدفأ.. بينما نري أحمد المانعي مضطربا بعد البيان الشعري الذي ضمنه مع مجموعته الشعرية طقوس الطين.. فلقد كتب عنه أحمد هاتف نقدا لاذعا في عموده الأسبوعي بجريدة القادسية وأدرك شهريار الصباح.. وبعدها كشف البعض من الأدباء أن الهاتف هذا قد سرق أكثر من مقالة من كتب ثراثية قديمة بعد ان يعصرن الكلمات لتتماشي وروح العصر.. وهنا رأيت سلام كاظم بشعر حليق ودخان المنزل بيده ديوانه الشعري.. وكان قد قرأ قبل أيام قصيدة طويلة في إتحاد الأدباء أثارت لغطا وكان إسمها الملوك العزل.. هاهو يجلس بجوار كمال سبتي الذي نشرت له ألف باء نصا نثريا جريئا بعنوان الأقبية.. رباح نوري المصحح في جريدة القادسية والذي يمرح ويسرح بسيارة أخيه الشهيد كان ملازما للقاص ثامر معيوف رئيس القسم الثقافي لجريدة الجمهورية.. الذي صار يتحدث بصوت جهوري وهو يكور يده اليمني محركا إياها الي الأمام والخلف.. ويقول فيضان بحجم الكف.. وكانت حركة يده تشير بوضوح الي حركة جنسية.. أراد بها ذم كاتب تلك القصة التي تحمل هذا العنوان... القاص محمد مزيد دخل المقهي مرتبكا.. فلقد كتب بواحدة من قصصه ضغط علي الفرامل فأنطلقت السيارة.. لكنه كان يتباهي بقصته غرفة في الهواء.. شوقي كريم (مخبوص) بجماعة تضاد يفبرك البيانات وينشر الأعلانات ، بينما حميد المختار مازال يعتمر قبعة زرقاء وقد أرسل شعره ليلامس كتفيه.. وهو مطمئن لردود الأفعال عن رواية النزلاء التي طبعها علي حسابه الخاص.. الحميد عبد الرضا.. يحسده أترابه علي غزارة النشر.. إذ تمكن من نشر ثلاث مجاميع خلال سنة.. سيدة المياه وكنت مع العريف.. والمجموعة الثالثة ستصدر قريبا بقصص لها لباس المعركة كما تسميها السلطة.. وفجأة يسود الهدوء.. هل دخل جان دمو..كلا.. لم يزل يستحم في حمام الفندق كي يزيل عرق الليالي عن جسده المتهالك بالشعر المترجم.. وين صراع قصيدة النثر وبنيوية مالك المطلبي وواقعية كزار حنتوش الذي دخل المقهي بقميص أبيض..يحمل رماد الشعر بين عينيه.. نبصر أدباء المحافظات يحتلون أحدي زوايا المقهي بخجل ووقار.. ابصر منهم ركن الدين يونس ومحسن الخفاجي الذي جاء بقطار الناصرية ودم الشهداء يفوح من العربات وهو يتذكر القطارات الليلية لكاتب ألماني.. وفي سره يقول هناك من سرق هذه القصة ببراعة.. بينما طالب عبد العزيز مازال قلقا علي بوحه الشعري الخطير في تأريخ الأسي.. وهو يصغي لقصيدة غامضة لرعد فاضل الذي شيب الدنيا بقصائده المليئة بالطلاسم.. ولكن عند زاوية أخري من المقهي جلس جمال حافظ واعي رزينا.. باسما غير راض علي عموده الأسبوعي في جريدة القادسية.. هاهو كريم الزيدي يدخل المقهي بصحبة ستار كاووش الرسام الذي أنهي قبل ساعة لوحة غوغانية علي واحد من جدران نادي الأدباء.. والزيت مازال يسيل من أصابعه.. وهو يلعن اليوم الذي صادق به الشاعر حميد قاسم الذي تركه وفر مع معشوقته الي كافتريا الخضراء.. إزدحمت المقهي.. بكل الأدباء والشاعر زيارة مهدي ما زال يتفاوض مع عابر سبيل علي مساحة من رصيف المتنبي يبيع عليها كتبه.. وهنا دخل شخص غريب بهيئته الي زحام المقهي ورائحة السمك تتطاير من ملابسه وقد علق نياشين وصور لرؤساء غابوا عن ذاكرتنا.. ومن حزامه تتدلي السكين الطويلة.. فهتف الحشد داخل المقهي جاسوس.. وكثر الصخب واللغط وصاحب المقهي بصلعته المفزعه يصيح.. رجاء.. رجاء.. إدفعوا إجور الشاي.. وعبد اللطيف الراشد يطمئنه.. إنهم أدباء.. سيدفعون لك ثمن الشاي أضعافا.. وأبو رشا يردد وهو يحك صلعته.. لا ربحنه.. والمذياع يخرخش بأغنية لأم كلثوم.. إنما للصبر حدود..
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
  13. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    محسن الجنابي
    مقهى حسن عجمي في الذاكره العراقية·

    وصلتني بعض الرسائل و قرأت بعض التعليقات التي يتسائل أصحابها عن مصير أحد مقاهي العاصمة بغداد و هو مقهى حسن عجمي الشهير , اللذي كان منبرا" لحوار الطبقة الوسطى وعامّة الناس التي تمثل صوت الشعب , ربما هي الحاجة التي ساقت ذاكرتنا لذلك المقهى أم أنه الحنين , الجواب متروك لكم .

    أولا" : تاريخ المقهى

    مقهى حسن عجمي يقع في بغداد على نهر شارع الرشيد من جهة الحيدر خانه تقابله في الجهة الأخرى محلة جديد حسن باشا وهو من المقاهي البغدادية الجميلة ويرتاده المعلمون والمدرسون ويمتاز بتراثه البغدادي، والى جنوب مقهى حسن العجمي مقهى البرلمان الذي كان يرتاده معظم زوار بغداد والى جنوب مقهى البرلمان وفي الجانب الشرقي من شارع الرشيد يقوم مقهى خليل.

    يعد مقهى حسن عجمي من أكثر المقاهي شهرة وعراقة، فقد حافظ على حضوره واستمراره عقوداً طويلة، وارتبط بشارع الرشيد الشهير، وتردد عليه معظم الأدباء والمثقفين، فضلاً عن موسري المجتمع ووجهائه. لقد وجد فيه وجوه البلد في الثلاثينات مكاناً مناسباً، إذ كانت خدماته في غاية التنظيم والجمال، وكانت أرضيته مفروشة بالسجاد الكاشاني كما يروي وارد بدر السالم.

    ومن الرواد الذين ارتبط المقهى بهم الشاعر محمد مهدي الجواهري الذي كان يجلس فيه قبيل القائه قصائده الوطنية المحرضة، فحين ألقى قصيدته الشهيرة “أخي جعفر:
    أتعلم أم أنت لا تعلم = بأن جراح الضحايا فم

    اندفعت الجماهير في سيل عارم مأخوذة بسحر القصيدة وبلاغتها وتأثيرها من جامع الحيدرخانة لتطوف في شارع الرشيد غاضبة منددة بالاحتلال.

    وفي الأربعينات والخمسينات توافد على هذا المقهى الى جانب الجواهري كمال الجبوري والسياب والبياتي وعبدالأمير الحصيري وسواهم من وجوه الفكر والأدب والإبداع، يتداولون الرأي ويعقدون حوارات في مختلف شؤون الفكر والثقافة.

    ولم يتوقف هذا المقهى عن استقطاب الأجيال الأدبية التالية كجيل الستينات والسبعينات والثمانينات، تلك الأجيال التي شهدت حراكاً ثقافياً أوسع وتطويراً لآفاق التجربة الإبداعية وتوليداً للاتجاهات والرؤى والمفاهيم الجديدة. كما شهد المقهى ازدياد زخم حضور المثقفين من هذه الأجيال، إذ كانوا يتوافدون في المراحل الأخيرة عليه في كل جمعة، مناقشين ما ينشر في الصحف والمجلات وما يتلقفونه من إصدارات إبداعية في مصر ولبنان او ما يتخلق بينهم من تجارب ومشروعات.

    لم يكن مقهى “حسن عجمي” محطة عابرة في حياة الأدباء العراقيين، بل كان منتدى مدرارا" ومسرحاً حقيقياً لذلك الحوار الفاعل والخصب بين المبدعين، فهو المحطة قبل الأخيرة التي وجدوا فيها ملاذهم، قبل ان يهجروه منذ بضع سنوات في موقف جمعي احتجاجي الى مقهى “الشابندر”، إثر حدث تعرض له أحد الأدباء على يدي صاحب المقهى الفظ.

    ثانيا" : المقهى الان

    حين مررت به يوم الجمعة الماضي سمعته يناديني، وحين نظرت إليه... مد إلي يديه المتعبتين، كان نداؤه شجيًا، وكانت يداه عاريتين فظهرت عليهما ندوب الجرب (عافاكم الله) واضحة بشكل مقزز، وحين اقتربت منه رثيت لحاله، حاولت أن أسدَّ أنفي أو أغمض عينيَّ، لكنني لم افعل ذلك احترامًا لكبريائه، توقفت في الباب، كان المنظر غير قابل للسرد او الوصف، وقبل ان اتكلم، سمعته يقول: هل تحكي من اجلي مع من يهمه امري، هل من طبيب يداويني؟ تيبست اطرافي وجفت عروقي وهذا وجهي كما تراه قبيحًا، وعيوني اصابها الرمد وعظامي دب فيها الوهن، وصرت اسعل كأنني مصابة بالتدرن،انا الان اعيش في ارذل العمر، قل لهم ان يهدموني ويمحون وجودي بدل هذه (البهدلة) التي اعيشها، مددت خطواتي داخله، وسرعان ما توقفت.. وانا لا ادري إلامَ أنظر واي صور معتقة بالخراب اتأمل، لكنه دعاني إلى أن اجلس وألتقط صورًا له عسى ان تكون كافية لاعادة الحيوية إليه أو فنائه!!.

    هذه هي حال مقهى حسن عجمي، المقهى الشهير في بغداد، مقهى الادباء والمثقفين، المقهى التراثي ذات التاريخ والنكهة والمزاج الرائق،الذي يقع على الضفة اليسرى من شمالي شارع الرشيد، بمنطقة الحيدر خانة، في منتصف الطريق بين ساحة الميدان وساحة الرصافي وعلى بعد خطوات من شارع المتنبي. وكان علي ان اعيد تصوراتي السابقة عنه وانا ارتمي على (قنفة) متهرئة تغطيها حصيرة ممزقة، وامامي ينحني ذلك (الميز) الذي تغيرت ملامحه من بقايا الشاي وضربات قطع الدومينو، كانت العتمة تغطي اجزاء كبيرة منه ما عدا المساحات التي تقع تحت (المنور) الذي اصبح زجاجه قطعة من وسخ، وانا كنت اتطلع اليه.. ارى هذه الذكريات وقد جلستْ متهالكة وسط سكون مريع، فلا فوقها سليم ولا تحتها صحيح، وكل ما يتراءى عتمة ورماد، لا اعرف كيف اصف المكان فهو مما لا يوصف، على وشك الانهيار... انك تتوقع ان البناء سيقع بين لحظة واخرى، كنت اسمعه يقول: منذ سنوات وعيوني تترصد الرائح والغادي، بحثًا عن منقذ ولكن كل يوم ازداد الأسى وانا بهيأتي البالية وشيخوختي المتعبة ورائحتي المترعة بالرطوبة والعفونة، انادي عبر الايام ولا اجد سوى الصدى منكسرًا يتردد في ارجائي الهامدة.

    ربما يتساءل بعضهم عن سر الاهتمام بهذا المقهى، والجواب عند الادباء الذين يقولون انه جزء من التراث البغدادي، وقيمته من قيمته، بل انه مدينة الذكريات الجميلة المترفة بحكايات الشعر والمناظرات واسرار وبصمات ابداعات الادباء على اختلاف ازمنتهم ومماحكاتهم التي لا تقاس بمتعة.

    اغمضت عينيّ للحظات فشممت من ثناياه عبق رائحة تاريخه المعتقة بأنفاس الادباء ومطارحات الشعراء وحكايات لها بداية وليس لها نهاية، تذكرت الوجوه العديدة التي كانت تتوزع مقاعدها بحيث لا يوجد شاغر فيها، وارى لمعان الحياة في كل شيء فيها، حتى عامله الاثير (ابو داود) كانت هالته تشبه هالات اهل الادب والثقافة، بجراويته البغدادية وشاربيه المعقوفين وصمته، وكل (استكان) شاي يقدمه كان يقدم معه جملة شعرية او لفظة او يسرق انتباه الادباء حين تنزل من بين كفيه (الاستكانات) في لحظات عجيبة من الاستكانة والهدوء، لكن أبا داود رحل مطلع عام 2003، إلا أنّ صورته لم ترحل.

    على الطريق اليه.. يعد هنالك من الحياة سوى انفاس ضئيلة يبثها العابرون وبعض محال الريافة وبائع كتب على طرف ليس بالبعيد، وثمة مطعم شعبي، اتحدث هنا عن يوم الجمعة الذي كان يمثل للمقهى عرضًا اسبوعيًا مثيرًا بطقوسه، المشهد لا يدعو الى السرور، حيث اقفرت الارصفة وغطى الغبار سطح الشارع، الطريق اليها صار ساذجًا، لا تمتلك تلك المتعة الشاهقة بحيوية المكان، لا تسمع فيها سوى صدى خطى خافت ليس لها طعم، لانها احادية الرنين وذات هواجس مشتتة، وعلى رصيف المقهى لم تكن هنالك الا مجموعة من الجالسين على (القنفات) العتيقة، وقسم منهم نزل بالكراسي والمنضدة الى نهر الشارع، يلعب الدومينو، وهؤلاء من كبار السن او الذين يرتبطون بالمقهى، كما هي الحال داخله. كان الظلام يخيم على مساحات واسعة منه، مثلما الخراب الذي طاله، هنالك مجموعة من الاشخاص يتناثرون في الارجاء الصحيحة والسليمة منه، بعضهم يبدو عليه التعب الجسدي والنفسي، وربما وجد في حالة المقهى السيئة ملاذًا هانئًا، رأيت شابًا يؤدي دوره في اعداد الشاي وتقديمه لزبائن المقهى على قلتهم، كنت ابحث عن (ابو داود) فيه لكنني لم اجده، كانت الاشياء متراكمة على بعضها بشكل يثير الدهشة والارتياب ان المقهى ما عاد يؤدي دوره كما كان، فغياب الادباء واضح، وكما قال لي احدهم: لم يعد المقهى صالحًا للجلوس والادباء تحولوا الى مقهى الشابندر.

    في وقفتي المتأملة لانحاء المقهى استرجعت صورته قبل سنوات بعيدة قائلا: (مقهى حسن عجمي.. هو متنفس الادباء وغايتهم، او هو بيتهم الذي طالما لمَهم وحوى اسرارهم وحفظها بأمانة، فلا اختلاف.. الا وكانت تبدده، ولا عداوة الا وكانت تتلاشى عند عتبتها، والجميع في احضانه احباء، اصدقاء وادباء، عند مستوى المسؤولية).

    نظرة في ارجاء المقهى، نجد الكثير من اشيائها الاولى ما زالت في امكنتها وكأنها تجمدت، بيد ان يد الايام امتدت إليه وغيرته، عصرت رونقه وجففت نضارته وتركته يباسًا في يباس، ترى اصابع الزمن المتورمة مرسومة على جسده كله، ما زال المذياع (الجوزي) الكبير القديم كما هو وفي المكان نفسه، لم ترفعه يد من مكانه مذ كان لا قبله قبل ولا بعده بعد، وحتى حين زاحمه التلفزيون في مكانه لم يشغل التلفزيون رواد المقهى ولم يلتفت اليه احد، والذي اصبح فيما بعد مجرد ديكور!!، وايضا ما زالت مراياه الكبيرة منحنية من الجدران على الرغم من شيخوختها وبصمات الزمن فوق وجهها المكتئب وضعف بصرها، فالمرايا ما عادت فاعلة ولا قيمة لوجودها، وما زالت رؤوس (الغزلان) تزينها وتمنح الناظرين ابتسامات بغدادية قديمة لكن الغبار اثقلها، ومازالت جرذانها محمية بالخشب الذي تهرأت اوصاله، وبانت على الحيطان اثار الرطوبة وفقاعات الجص منها التي صارت تنثره على الارض، وغابت (السماورات) التي كانت ترتفع فوق مواقد النار الغازية، بعد ان فقدت كبرياؤها في زحمة الخراب او ربما احتجت هازئة بالاستغناء عنها، مثلما غاب ابو داود.. ولكنه ما زال يدور في الارجاء ماثلا امام العيون وقد عتقته الايام وجعلته جزءًا لا يتجزأ منها وقد بصم الزمن عليه تداعياته وجعلته ينوء حتى صار لا يقوى على حمل (استكان) الشاي، فيما ظلت (قرقرة) النارجيلات مثل موسيقى عتاب والجمر الملتهب في رؤوسها ينفث دخان الحنين.

    سألت مثلما في كل مرة: لماذا لا تتم اعادة بناء واعمار المقهى بما يتلاءم مع اهميته وتاريخه كونه يمثل صورة بغدادية مهمة، فجاءني الجواب ذاته: ان المقهى يقع ضمن املاك (الوقف) ولا يمكن التصرف بها!!، وكنت احاول ان اجد اجابة ابدؤها بتساؤل: الى متى يظل الوقف حجر عثرة في طريق اعادة بناء المقهى، الا يمكن ان تنظر امانة بغداد الى الوضع السيئ وتجد حلاً لتحريره من (الوقف)، الا يستفز المنظر احدًا ام انه بنظر بعضهم هو لوحة سريالية مات رسامها؟!!.


    المصادر :

    الباحث الدكتور عماد عبد السلام في كتابه «الحياة العامة في العراق»
    الباحث باسم حمودي تاريخ المقاهي في ذاكرة الرواية العراقية
    مقاهي بغداد.. تلاحم السياسي والثقافي / د. صالح هويدي
    تقرير موقع أيلاف / عبد الجبار العتابي من بغداد

    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
  14. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    مروان جبار
    مقهى الزهاوي..واحــــــــــة الجمـــال وعبق التــــــــراث

    [​IMG]

    يعود تاريخ تأسيس المقهى الواقع في بداية شارع الرشيد، من جهة الباب المعظم، بين الميدان والحيدرخانة، الى ما قبل 1917 بسنوات عديدة قبل فتح شارع الرشيد، ايام الوالي (ناظم باشا)، إذ كان على شكل سقيفة بسيطة، تولى ادارته كثيرون منهم: احمد الخطيب، سلمان الكندير، وآخرهم قيس عبد الجبار.
    في البدء سميّ المقهى باسم صاحبها (امين اغا)، قبل ان يتحول الى اسم الزهاوي الشاعر جميل صدقي. ويعود المقهى من أشهر المقاهي البغدادية، فضلاً عن مقهى (حسن عجمي) و(البرلمان) و(عارف اغا) و(البلدية) و(الشابندر) وسبب تسميتها بمقهى الزهاوي، دعا يوما نوري السعيد الشاعر الزهاوي للالتقاء به. فلم تكن هناك نواد او فنادق محترمة فسأله الزهاوي، وين نلتقي؟؟؟؟، قال له رئيس الوزراء في قهوة امين، التقيا هناك، رئيس الحكومة و الشاعر الزهاوي، ليس فيها من متاع الدنيا غير بضعة مصطبات و كراسي قديمة و(فونوغراف) ابو الزمبرك. نعم رئيس الحكومة، نوري السعيد، يجتمع في مثل هذه المقهى، وعندها اعجب الزهاوي بها فاتخذها مقاما له، وسرعان ما تحولت الى منتدى للادباء و المفكرين، واصبح اسمها (مقهى الزهاوي). وهناك عدة أجيال أدبية وثقافية وسياسية وصحفية ارتادت هذا المقهى، وكان الزهاوي يدبّج فيها ردوده الشهيرة على عباس محمود العقاد، تلك الردود التي نشرتها صحف بغداد والقاهرة في الثلاثينيات، وفيها أيضاً استقبل الزهاوي شاعر الهند الكبير (طاغور) عام 1932م.وكان للزهاوي عاداته المعروفة في المقهى، فاذا أبدى أحد الجالسين اعجابه بشعره، صاح الزهاوي على صاحب المقهى: (أمين ـ لا تأخذ فلوس الچاي)، ويروى ان المناقشات الحادة بينه وبين منافسه الشاعر الرصافي جرت على تخوت المقهى التي كانت بتحريك من المرحوم أحمد حامد الصراف حين اطلع الزهاوي على ملاحظات وهوامش الرصافي المدوّنة بخط يده على صفحات ديوان الزهاوي، كما ان الدكتور أحمد سوسة كتب مباحثه عن محلات بغداد القديمة..ضم المقهى طائفة كبيرة من الشعراء والمثقفين والمفكرين من نخبة المجتمع خلال تاريخه واحتضن على مر السنين الادباء والسياسيين كونه منتدى لمختلف الافكار السياسية والشعرية وملاذا فكريا وادبيا تطرح فيه الآراء واخبار السياسة والثقافة والادب، وملتقى من لعبوا دورا وطنيا في تاريخ البلاد كما تعاقبت عليه اجيال ادبية وثقافية وسياسية وصحفية كثيرة ومن الصحفيين ورؤساء تحرير الصحف:نوري ثابت، عادل عوني، توفيق السمعاني، اسماعيل الصفار، ولم يختص المقهى بهؤلاء فقط، بل شمل ايضا بعض الساسة والوجوه المعروفة من رجال الدولة امثال: فاضل الجمالي، عبد المسيح وزير، عبد الرزاق عبد الوهاب، واخرون. ومن رواد المقهى (أعضاء فرقة الزبانية للتمثيل) كانوا يأمونها للراحة والاستجمام والتداول في شؤون الفرقة وهم: الحاج ناجي الراوي وفخري رسول وناظم الغزالي وحميد المحل وحامد الأطرقچي وجميل الخاصكي ومحمد القيسي وغيرهم من الشعراء والأدباء والصحفيين الذين كانوا يرتادونها لقرب ادارات صحفهم ومطابعهم من المقهى. اما اهم حدث سياسي في المقهى كما يصفه المرحوم (يحى الدراجي) الحاكم (القاضي) المنتدب للتحقيق في مقر مديرية الاستخبارات العسكرية عام 1958 كان خلال محاكمات المهداوي يقول الدراجي: بعد ان منعت سلطات التحقيق وادارة السجن العسكري عن العقيد (رفعت الحاج سري) وصول كل مايتعلق بلوازم الكتابة من اقلام او ورق لتحول دون كتابته مرافعة الدفاع عن نفسه فما كان من محامو الدفاع عنه إلا ان يجتمعوا في مقهى الزهاوي ويكتبوا لائحة الدفاع. ومن اجمل طرائف الزهاوي في المقهى كان بينه وبين الشاعر معروف الرصافي خلاف مستحكم،لايتفقان على شيء ويصح فيهما المثل البغدادي(الحية والبطنج). ففي احد الايام انطلق الرصافي لانشاد قصيدة طويلة فأخذ الزهاوي يتضايق منها و من صاحبها. متربصا لفكرة كيف يستطيع اسكاته وعدم مواصلته الانشاد. وحالف الحظ الزهاوي حين دخل المقهى صبي يبيع الحب. فقاطع زميله الرصافي متوجها الى بياع الحب، يا ولد عندك قميص شبابي على كدي؟، استغرق الحاضرون بالضحك، و ضاعت القصيدة على الرصافي فخرج غاضبا ولم يعد الى ذلك المقهى ابدا، وعندئذ تربع الزهاوي في جلسته وقد نصب من نفسه اميرا على المقهى.هكذا كان مقهى الزهاوي، واحة من واحات الفكر والادب ارتبط باسماء مشاهير تلك الحقبة. يوسف عز الدين، عبد الرزاق الهلالي، ماهر حسن فهمي، عبد الحميد الرشودي، انضم اليهم عبد القادر المميز صاحب جريدة ابو حمد، حافظ المقهى طوال عقوده الاخيرة على رواده من المثقفين والحلقات الادبية التي توصف بالمجاميع التقليدية من شعراء العمود وكتاب المقالات والادباء المحافظين وانصار التراث من المتشددين الذين يقفون في الصف الرافض للادباء المجددين الشبان وتطلعاتهم في الحداثة والتغيير، من الذين كانوا خارج فضاء الزهاوي غالبا ما يلتقون في مقاه اخرى، كالبرلمان وحسن عجمي وغيرهما كأمكنة حافظت على ترابط الاجيال الادبية.
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
  15. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    مواضيع مغلقة
     
  16. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    عبدالجبار العتابي
    مقهى حسن عجمي... ذاكرة بغدادية اصابها العمى والاندثار

    مقهى يبحث عن حل "للوقف" الذي حطم تاريخه ومستقبله

    حين مررت به يوم الجمعة الماضي سمعته يناديني، وحين نظرت إليه... مد إلي يديه المتعبتين، كان نداؤه شجيًا، وكانت يداه عاريتين فظهرت عليهما ندوب الجرب (عافاكم الله) واضحة بشكل مقزز، وحين اقتربت منه رثيت لحاله، حاولت أن أسدَّ أنفي أو أغمض عينيَّ، لكنني لم افعل ذلك احترامًا لكبريائه، توقفت في الباب، كان المنظر غير قابل للسرد او الوصف، وقبل ان اتكلم، سمعته يقول: هل تحكي من اجلي مع من يهمه امري، هل من طبيب يداويني؟ تيبست اطرافي وجفت عروقي وهذا وجهي كما تراه قبيحًا، وعيوني اصابها الرمد وعظامي دب فيها الوهن، وصرت اسعل كأنني مصابة بالتدرن،انا الان اعيش في ارذل العمر، قل لهم ان يهدموني ويمحون وجودي بدل هذه (البهدلة) التي اعيشها، مددت خطواتي داخله، وسرعان ما توقفت.. وانا لا ادري إلامَ أنظر واي صور معتقة بالخراب اتأمل، لكنه دعاني إلى أن اجلس وألتقط صورًا له عسى ان تكون كافية لاعادة الحيوية إليه أو فنائه!!.
    هذه هي حال مقهى حسن عجمي، المقهى الشهير في بغداد، مقهى الادباء والمثقفين، المقهى التراثي ذات التاريخ والنكهة والمزاج الرائق،الذي يقع على الضفة اليسرى من شمالي شارع الرشيد، بمنطقة الحيدر خانة، في منتصف الطريق بين ساحة الميدان وساحة الرصافي وعلى بعد خطوات من شارع المتنبي. وكان علي ان اعيد تصوراتي السابقة عنه وانا ارتمي على (قنفة) متهرئة تغطيها حصيرة ممزقة، وامامي ينحني ذلك (الميز) الذي تغيرت ملامحه من بقايا الشاي وضربات قطع الدومينو، كانت العتمة تغطي اجزاء كبيرة منه ما عدا المساحات التي تقع تحت (المنور) الذي اصبح زجاجه قطعة من وسخ، وانا كنت اتطلع اليه.. ارى هذه الذكريات وقد جلستْ متهالكة وسط سكون مريع، فلا فوقها سليم ولا تحتها صحيح، وكل ما يتراءى عتمة ورماد، لا اعرف كيف اصف المكان فهو مما لا يوصف، على وشك الانهيار... انك تتوقع ان البناء سيقع بين لحظة واخرى، كنت اسمعه يقول: منذ سنوات وعيوني تترصد الرائح والغادي، بحثًا عن منقذ ولكن كل يوم ازداد الأسى وانا بهيأتي البالية وشيخوختي المتعبة ورائحتي المترعة بالرطوبة والعفونة، انادي عبر الايام ولا اجد سوى الصدى منكسرًا يتردد في ارجائي الهامدة.

    ربما يتساءل بعضهم عن سر الاهتمام بهذا المقهى، والجواب عند الادباء الذين يقولون انه جزء من التراث البغدادي، وقيمته من قيمته، بل انه مدينة الذكريات الجميلة المترفة بحكايات الشعر والمناظرات واسرار وبصمات ابداعات الادباء على اختلاف ازمنتهم ومماحكاتهم التي لا تقاس بمتعة.

    اغمضت عينيّ للحظات فشممت من ثناياه عبق رائحة تاريخه المعتقة بأنفاس الادباء ومطارحات الشعراء وحكايات لها بداية وليس لها نهاية، تذكرت الوجوه العديدة التي كانت تتوزع مقاعدها بحيث لا يوجد شاغر فيها، وارى لمعان الحياة في كل شيء فيها، حتى عامله الاثير (ابو داود) كانت هالته تشبه هالات اهل الادب والثقافة، بجراويته البغدادية وشاربيه المعقوفين وصمته، وكل (استكان) شاي يقدمه كان يقدم معه جملة شعرية او لفظة او يسرق انتباه الادباء حين تنزل من بين كفيه (الاستكانات) في لحظات عجيبة من الاستكانة والهدوء، لكن أبا داود رحل مطلع عام 2003، إلا أنّ صورته لم ترحل.
    على الطريق اليه.. يعد هنالك من الحياة سوى انفاس ضئيلة يبثها العابرون وبعض محال الريافة وبائع كتب على طرف ليس بالبعيد، وثمة مطعم شعبي، اتحدث هنا عن يوم الجمعة الذي كان يمثل للمقهى عرضًا اسبوعيًا مثيرًا بطقوسه، المشهد لا يدعو الى السرور، حيث اقفرت الارصفة وغطى الغبار سطح الشارع، الطريق اليها صار ساذجًا، لا تمتلك تلك المتعة الشاهقة بحيوية المكان، لا تسمع فيها سوى صدى خطى خافت ليس لها طعم، لانها احادية الرنين وذات هواجس مشتتة، وعلى رصيف المقهى لم تكن هنالك الا مجموعة من الجالسين على (القنفات) العتيقة، وقسم منهم نزل بالكراسي والمنضدة الى نهر الشارع، يلعب الدومينو، وهؤلاء من كبار السن او الذين يرتبطون بالمقهى، كما هي الحال داخله. كان الظلام يخيم على مساحات واسعة منه، مثلما الخراب الذي طاله، هنالك مجموعة من الاشخاص يتناثرون في الارجاء الصحيحة والسليمة منه، بعضهم يبدو عليه التعب الجسدي والنفسي، وربما وجد في حالة المقهى السيئة ملاذًا هانئًا، رأيت شابًا يؤدي دوره في اعداد الشاي وتقديمه لزبائن المقهى على قلتهم، كنت ابحث عن (ابو داود) فيه لكنني لم اجده، كانت الاشياء متراكمة على بعضها بشكل يثير الدهشة والارتياب ان المقهى ما عاد يؤدي دوره كما كان، فغياب الادباء واضح، وكما قال لي احدهم: لم يعد المقهى صالحًا للجلوس والادباء تحولوا الى مقهى الشابندر.

    في وقفتي المتأملة لانحاء المقهى استرجعت صورته قبل سنوات بعيدة قائلا: (مقهى حسن عجمي.. هو متنفس الادباء وغايتهم، او هو بيتهم الذي طالما لمَهم وحوى اسرارهم وحفظها بأمانة، فلا اختلاف.. الا وكانت تبدده، ولا عداوة الا وكانت تتلاشى عند عتبتها، والجميع في احضانه احباء، اصدقاء وادباء، عند مستوى المسؤولية).

    نظرة في ارجاء المقهى، نجد الكثير من اشيائها الاولى ما زالت في امكنتها وكأنها تجمدت، بيد ان يد الايام امتدت إليه وغيرته، عصرت رونقه وجففت نضارته وتركته يباسًا في يباس، ترى اصابع الزمن المتورمة مرسومة على جسده كله، ما زال المذياع (الجوزي) الكبير القديم كما هو وفي المكان نفسه، لم ترفعه يد من مكانه مذ كان لا قبله قبل ولا بعده بعد، وحتى حين زاحمه التلفزيون في مكانه لم يشغل التلفزيون رواد المقهى ولم يلتفت اليه احد، والذي اصبح فيما بعد مجرد ديكور!!، وايضا ما زالت مراياه الكبيرة منحنية من الجدران على الرغم من شيخوختها وبصمات الزمن فوق وجهها المكتئب وضعف بصرها، فالمرايا ما عادت فاعلة ولا قيمة لوجودها، وما زالت رؤوس (الغزلان) تزينها وتمنح الناظرين ابتسامات بغدادية قديمة لكن الغبار اثقلها، ومازالت جرذانها محمية بالخشب الذي تهرأت اوصاله، وبانت على الحيطان اثار الرطوبة وفقاعات الجص منها التي صارت تنثره على الارض، وغابت (السماورات) التي كانت ترتفع فوق مواقد النار الغازية، بعد ان فقدت كبرياؤها في زحمة الخراب او ربما احتجت هازئة بالاستغناء عنها، مثلما غاب ابو داود.. ولكنه ما زال يدور في الارجاء ماثلا امام العيون وقد عتقته الايام وجعلته جزءًا لا يتجزأ منها وقد بصم الزمن عليه تداعياته وجعلته ينوء حتى صار لا يقوى على حمل (استكان) الشاي، فيما ظلت (قرقرة) النارجيلات مثل موسيقى عتاب والجمر الملتهب في رؤوسها ينفث دخان الحنين.

    سألت مثلما في كل مرة: لماذا لا تتم اعادة بناء واعمار المقهى بما يتلاءم مع اهميته وتاريخه كونه يمثل صورة بغدادية مهمة، فجاءني الجواب ذاته: ان المقهى يقع ضمن املاك (الوقف) ولا يمكن التصرف بها!!، وكنت احاول ان اجد اجابة ابدؤها بتساؤل: الى متى يظل الوقف حجر عثرة في طريق اعادة بناء المقهى، الا يمكن ان تنظر امانة بغداد الى الوضع السيئ وتجد حلاً لتحريره من (الوقف)، الا يستفز المنظر احدًا ام انه بنظر بعضهم هو لوحة سريالية مات رسامها؟!!.
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
  17. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    باسم المرعبي
    حسن عجمي.. صورة مقهى أَمْ صورة مدينة

    كنت أفضّل أن يكون هذا الحديث عن مقهى حسن عجمي والمسجّل هنا، شفاهياً، تناسُباً مع طبيعة موضوعة "المقهى". ففي المقهى، عادةً، لا ندوّن بل نتكلم. وإذ لا سبيل الآن الى ذلك، فلنجعل من هذه الورقة صوتاً يسترجع المقهى مكاناً وزماناً، شخوصاً ومواقف وما يتصل بذلك.

    بالنسبة لي لا مدينة من دون مقهى وإذ قيلَ قديماً، "لا تسكنْ بلدة ليس فيها نهر جارٍ أو قاض ٍعدل" فأسمحوا لي ان أضيف المقهى الجيّد الى ما تقدّم، فالمكان يُختصر في أحيان كثيرة بمقاهيه حتى لتغدو نوعاً من هوية. خذوا باريس الشهيرة بمقاهيها أو بيروت أو بوينس آيرس مثلاً. المقهى هو وجه المدينة وبارومتر يصلح لقياس كل مناحي الحياة فيها.

    في شهادة نادرة لكاتب بريطاني لايحضرني اسمه نشرتها مجلة توفيق صايغ المعروفة "حوار" في احد أعدادها في الستينات يسجّل انطباعاً مندهشاً عن مقاهي بغداد في الخمسينات والستينات ويصفها بأنها كانت كثيرة ومليئة وكأنّ المدينة في عيد.

    عندما نستعيد هنا مقهى مثل مقهى حسن عجمي فاننا نستعيد صورة بغداد، بشكل ما، أليس في المآل الذي يحياه هذا المقهى الآن مصداقاً لقولنا فهو يشبه بغداد في تعثّر ضوئها وتشتّت روادها.
    ................
    حين عدت في العام 2003 الى بغداد بعد أشهر قليلة من سقوط نظام صدام كنت شديد الحرص على زيارة أمكنة حميمة لا يمكن أن يخبو ألقها في النفس وكان هذا المقهى من بين هذه الأمكنة قطعاً. كانت زيارتي له عصراً برفقة الأصدقاء سيف الدين ﮔاطع وخزعل الماجدي وصفاء صنكور. امتدت جلستنا لنحو ثلاث ساعات قطعناها بأحاديث التغيير الساخنة ممزوجة بالدخان والشاي بكل تأكيد. أول ما لفت نظري، وأنا أخطو داخل المقهى، أرضيته التي اسودّت وسقفه الأحمر (كانوا ينشرون في الأعلى قماشاً أو ما شابه ذلك بلون أحمر) ما أضفى جوا غريبا على المقهى وبمرور الوقت أخذ الظلام الزاحف يكتسى بنوع من الحمرة بسبب القماش في السقف. كنت وقتها اقارن بين صورة المقهى هذه وصورته في بداية الثمانينات أو نهايتها، كان الهواء مختلفاً ولون المقهى والماء الذي يقدمه والوجوه التي ترتاده. في زيارتنا تلك لم يكن هناك سوى بضعة أشخاص متوزعين هنا وهناك منكفئين على أنفسهم تزيدهم عتمة المقهى عزلة وتباعداً عنا. في حين كانت مثل هذه الساعة في المقهى، قبل عشرين عاماً من جلستنا اليتيمة تلك أو نحو ثلاثين عاما من لحظة كتابة هذه الشهادة، مفعمة بالوجوه الحية والفضاء الأبيض الذي لم تكدره الحمرةُ الغَسَقية أو تصادر حيويةَ النقاشات الضاجة لرواده من الأدباء أو حتى أصوات لاعبي النرد والدومينو. في الآونة الأخيرة اتيح لي أن اطالع صورة المقهى عبر تحقيق رقمي أو تلفزيوني عابر وكان الدخان يغلب على هذه الصورة. ليس دخان الأراكيل أو السجائر فحتى هذا دليل حياة وانما كنت أرى دخاناً شبيها بالذي تخلّفه الحرائق.

    مقهى لكل الأجيال

    عرفتُ مقهى حسن عجمي في البدايات المبكرة لأعوام الثمانينات، قبل ذلك كان المقهى المفضّل للأدباء مقهى البرلمان، الذي تعرفت فيه على كثير من الوجوه منذ نهاية السبعينات، لكن بعد ان أغلق البرلمان أبوابه، كان لابد من الإنتقال الى حسن عجمي. استعيد الآن الحماس الكبير في النقاشات والإصغاء والجدل. الحماس في العلاقات والآصرة القوية بين رواد المقهى من الأدباء أو حتى من قراء متحمسين كان شغفهم يقودهم الى حسن عجمي للتعرف الى شعراء وقصاصين أو عاملين في الصحافة الثقافية. وعلى الرغم من أجواء الحرب، التي كانت في بداياتها، وما يستتبع ذلك من اكسسوارات خوف وهواجس الا ان أدباء هذا المقهى استطاعوا ان يُنشئوا عالمهم الخاص المسكون بقوة الجمال والكلمة وكأنهم بذلك يردّون على عالم السلطة المليء بالفظائع والمؤامرات. كنا نفضّل مناقشة قصة جديدة لهذا الكاتب أو ذاك أو التحدث عن آخر ماوردَ الى المكتبات من مجلات أو كتب عربية أو مترجمة على أي شيء آخر. أتذكر من تلك الوجوه التي شكلت بالضرورة عالمَ المقهى في أوقاته المختلفة: يوسف عبد المسيح ثروة، رعد عبد القادر، رزاق ابراهيم حسن، أحمد حميد، سلام كاظم، غازي الفهد، موسى كريدي، مالك المطلبي، عبد الخالق الركابي، حميد قاسم، باسم حسن، عبد الزهرة زكي، كريم الزيدي، محمود العبطة، حاكم محمد حسين، منير عبد الأمير، فؤاد التكرلي (الذي تلقيت تهنئته في المقهى لمناسبة حصولي على جائزة يوسف الخال الشعرية). زعيم نصّار، كفاح الحبيب، خيري منصور، زاهر الجيزاني، وارد بدر السالم، خزعل الماجدي، سامي المطيري، زعيم الطائي، حميد المختار، محمد تركي النصار، كمال سبتي، محمد مظلوم، عبد الستار البيضاني، نصيف الناصري، أحمد عبد الحسين، أحمد المانعي، عادل الشرقي، سيف الدين ﮔاطع، حكمت الحاج، سهيل نجم، خليل الأسدي، شعلان شريف، ستار كاووش، سعد هادي، علي السوداني، عيسى العبادي، صفاء صنكور، أديب كمال الدين، ثامر معيوف، حسن النواب، جان دمو، باسم الأعسم، وسام هاشم، عادل عبد الله وصلاح حسن الذي كان معي في الصف نفسه في أكاديمية الفنون الجميلة وقد لاحظت ان صلاح يختار في بعض الأيام الجلوس لصق نافذة كبيرة في قاعة المحاضرات ويصادف ان تكون المحاضرة الأخيرة هي مادة علم النفس وما أن يتلو الأستاذ أسماء الحضور حتى يقفز صلاح من النافذة مغادراً خلسة. كنت اتصور في البداية ان شيئاً كبيراً، مستعجلاً يدفعه الى ذلك لكن ما ان أذهب الى حسن عجمي بعد نهاية الدوام حتى أرى صلاح مرابطاً هناك يلعب الطاولي.

    "حسن عجمي" أكثر من دور

    اتحدث عن المقهى هنا بوصفه ذاكرة ثقافية فهو حاضن لكل أجيال الأدب العراقي الحديث من خمسينيين وستينيين وسبعينيين وثمانينيين و لا أدري ان كان التسعينيون أو ما بعدهم قد واصلوا تقليد ريادة المقهى لأن صلتي ومعرفتي به تتوقف عند العام 1991. وقد عرفَ هذا المقهى احتدام الرؤى والمشاريع الإبداعية والثقافية وكم اتخذتْ اللقاءات فيه وتبادل الأفكار والخبرات بين المثقفين دورَ المحرّض على اجتراح الجديد أو على الأقل التفكير به. وربما يتخطى المقهى دوره الثقافي الى ما هو سياسي بمعنى من المعاني فهو شاهد على التحولات التي عبرت بالبلاد وبغداد بشكل خاص. فهل كان أدباء هذا المقهى بعيدين عن السياسة في كلّ الأحوال حتى وإن بمعنى الضحية!

    في مطلع العام 1991 وبعد ان وضعت انتفاضة آذار أوزارها كنتُ ذات ظهيرة في المقهى بين مجموعة من الأصدقاء وكان القاص موسى كريدي معنا وصادف ان عرض التلفزيون حديثا لصدام فما كان من موسى الا أن ينهال بالسُباب الفاحش وبصوت عال على صدام. كان موقفه هذا كفيلاً بان يجر علينا نحن الجالسين معه أشنع العقوبات فأخذنا بتهدئته وبتنبيهه الى خطورة الموقف. وكان موسى يدشّن بذلك كسر حاجز الخوف ضد النظام الذي هيّأت له الإنتفاضة وعقابيل غزو الكويت.

    أبو داوود

    لا يكتمل الحديث عن مقهى حسن عجمي أو تقديم مشهده دون أن يكون "أبو داوود" حاضراً في هذا المشهد، ان لم يكن في قلبه. فقد كان الجميع يستظرفه على رغم مشاكساته وعدم اقتناعه بهؤلاء المتبطلين المتفرغين للثرثرة؟ ذات جلسة كان صوت مالك المطلبي يعلو في حلقة من الاصدقاء والمريدين ينادونه بلقبه العلمي الأمر الذي دفع بأبي داوود الى الاستغراب والتذمّر من هذا الدكتور الذي يترك عيادته ليجلس هنا فقط للثرثرة! فقد كان ما يحيّره هو هذا الشغف بالكلام والنقاشات وكأنّ لا عمل لهذه الشلة سوى ذلك. في واحدة من جلساتنا الكثيرة في هذا المقهى وكان الى جانبي نصيف الناصري وبعد ان دار كلام بينه وبين "ابي داوود" وجّه الأخير كلامه اليّ وعلامات الإنزعاج بادية عليه من نصيف: يقول ـ ويعني نصيف ـ انه يشتغل في الكلية، فلماذا لا يذهب الى الكلية؟ ويبدو ان نصيف كان هاربا من الجيش وادعى هذا العذر، تلافياً لأي احراج أو شيء من هذا القبيل. رغم ان الفعل "يشتغل" غير مناسب هنا فلو قال انه يدرس أو يدرّس. لكن ماذا يمكن أن يدرّس نصيف في الكلية، أواسط الثمانينات وهو الذي يقول عن نفسه انه خريج محو الأمية نهاية السبعينات!

    الختام.. أمنية

    أشعر انني أطلت، لهذا سأختم حديثي بأمنيةِ أَنْ أرى هذا المقهى بكامل عافيته.. بلونه الأبيض غير المَشوب بدخان الحرائق وأن يستعيد صفاء مراياه الكبيرة ولمعان اطاراتها الذهبية وأن يستبدل تخوته المتهالكة بأخرى جديدة وأن تكون واجهته جميلة ومميّزة تليق بمكان أضحى، في حد ذاته، ذاكرة ثقافية لكل الأجيال. حين تجد هذه الأمنية صداها أوصورتها في مرآة هذا المقهى فهذا يعني ان بغداد قد استعادت، بدورها، هي الأُخرى ألقَها وعاداتِها في الجمال والتأمّل، بل والتبطّل حتى. أليس من حق بغداد أن تتبغدد؟ .


    * الورقة التي قُدم جزء منها في أصبوحة بيت الشعر العراقي الأخيرة (شعراء حسن عجمي) في شارع الرشيد ببغداد.
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
  18. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    لمياء نعمان
    مقهى حسن عجمي.. هجره الأدباء وسكنته الوحشة

    لم يدر بخلدي تجاوز مقهى كان ملتقى ومنيراً للمثقفين والادباء والشعراء، فقد مشيت بخطواتي بعيداً عنه ومن مصدر الابداع العراقي باشكاله ومسمياته ومشاربه..

    وصادف ان ناداني احد الاصدقاء وهو جالس خارج مقهى مطل على شارع الرشيد يشرب (النركيلة) فجلست احتسي الشاي معه ليعرفني بالمكان الذي نجلس به..
    وتعجبت من المقهى المشهور (حسن عجمي) الذي رايته متهاوياً هزيلاً من معان رسمت عن جدرانه وارائكة واقداح شايه بواكير قصائد وقصص وجدال ونقاشات وحماس وثرثرة الشعراء والادباء … تعجبت من مكان هجره احبته وصانعوه ورواده.. فبعضهم توافاه الاجل واخرون غادروا العراق وبعضهم يرتاد مقهى الشابندر في المتنبي... كانوا اعلامنا وشخصياتنا الادبية يحتمون ويرتاحون بجدران المقهى والارائك القديمة والنركيلات من عاديات الزمن ومن ايام وحوادث مضت لتصبح مجرد ذكريات وصفحات من الماضي .. فقد كان الجواهري... ود. علي الوردي.. وعزيز السيد جاسم وخالد الرحال ود. حسين امين من رواد المقهى الذي يئن الآن من خلوه وتركه عرضه للاهمال والنسيان والخراب...
    وكما يقول حسين العطواني.. كان المقهى من الاكثر الاماكن التي يتجمع بها الشعراء والادباء والمثقفون من الصباح حتى المساء وبينهم المرحوم ابو داود يقدم لهم (استكانات الشاي) من سماورات كبيرة ولكن ما زال بعضنا يحضر للمقهى حتى لا نعتبره مجرد جزء من تاريخ وارث بغدادي .
    وعن اهمال المقهى الذي يتجاوز عمره المائة عام والذي كان خاناً للمسافرين وعدم محاولة تعميره واصلاحه وتغيير ديكوره.. فقد ذكر صاحب المقهى ابو رشا زوج ابنة حسن عجمي.. بان امكانيته المادية لا تسمح له بتطوير المقهى واي تعمير قد يؤدي بالمكان وازالته فجدرانه لا تحتمل اية اضافات عمرانية.. وموارده المالية غير كافية لتسديد مبالغ الاعمار والاثاث ولا احد يعينه على اصلاحه..!! اما رواد المقهى من كبار السن فما زالوا يرتادون المكان منذ ثلاثين عاماً … ومنهم السيد ابو حسان وجعفر علي وحمد العيساوي واوضح بهاء هاشم بانه لا يستطيع ان يفوت يومه دون ان يجلس على احد هذه الارائك القديمة ويحتسي الشاي وياخذ النركيلة .. فهذه العادة اصبحت جزءاً من حياته .. فما الذي يبقى لدينا كما قال: ان لم نحفظ ذكرياتنا واماكننا وارثنا... مشهد المقهى محزن للغاية.. فقد افتقد لناسه وبهائه وطلته وحميمية ونقاشات رواده … والمفروض ان تعير جهات اعلامية وحكومية لمثل هذه الاماكن التي تعتبر ارثا للابداع العراقي .. وعلى اتحاد الادباء والشعراء ان يقيم اصبوحاته في ظل جدرانه الذي شهد اول كتاباتهم ورواياتهم وتفاهاتهم وان يعنى الاتحاد بالمكان ولو بشيء بسيط للحفاظ واحياء لمكان يعنيهم قبل غيرهم من المثقفين. ومستقبلاً ستتلاشى منا جمال عراقيتنا وحبنا لتراثنا..


    جريدة الصباح
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
  19. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    هنادي زرقه
    الثقافة في زقاق ضيق

    مدينةُ مقاهٍ. هذا ما يُقال عن اللاذقية، إذ تكاد تتلاصق المقاهي مقهى إثر مقهى، في شارع بعد شارع وداخل زقاق خلف زقاق.
    مدينة مقاهٍ. ذلك أول ما يلفت العين في «الشيخ ضاهر»، الساحة المركزية في المدينة، وكذا في مشروع الصليبة الذي اشتُهر فيه مقهى «طابوشة» الذي شهد تظاهرات سنة 2011 نظراً إلى توضّعه الاستراتيجي على مفارق حي الصليبة.
    أمّا في الشارع الرئيس 8 آذار - على اسم اليوم الذي صعد فيه البعث إلى سدّة السلطة سنة 1963 قائداً للدولة والمجتمع، كما ظل يقول دستور البلاد ويفعل إلى أن اختفى القول من الدستور في العام 2012 في حين تحول الفعل إلى نهر من الدم لا يتوقف - فقد اشتهر مقهيان «السويس» و«البستان»، كانا معروفين بروّادهما من مثقفي اللاذقية وأدبائها أمثال الياس مرقص وحسن صقر وميشيل كيلو وثائر ديب ووفيق سليطين وغيرهم كثير، لكن مقهى «السويس» أُغلق قبل فترة طويلة من اندلاع التظاهرات، بينما لا يزال «البستان» صامداً رغم غياب كثير من الوجوه التي كانت مألوفة هناك.
    في الماضي، ماضي المدينة البحرية الصغيرة قبل أن تغدو مدينة السلطة وموظفيها الفاسدين وتخرب هندستها وعمارتها ويتشوّه مشهدها أيّما تشوّه، كان شاطئ البحر مزدحماً بالمقاهي، لكن توسيع المرفأ وتبليط البحر في بداية ثمانينيات القرن العشرين التهمها جميعاً ولم ينج من الاندثار سوى مقهى «العصافيري»، ربما لاحتمائه بنادي الضباط من جهة الشمال.
    بمرور الزمن وتسارع وتيرة التطور، اختلف مفهوم المقهى وغابت الصورة الكلاسيكية للمقهى المتقشّف الذي لا يقدّم سوى النارجيلة والشاي والقهوة. وظهرت المقاهي المجهزة بشاشات العرض الكبيرة والانترنت والمكتبات والوجبات السريعة، وانتشرت في الأحياء الحديثة نسبياً والقريبة من جامعة تشرين، على اسم الانتصار في حرب 1973، وهي تغص بالشباب وطلبة الجامعة.
    لم أعد أذكر أين قرأت عبارة تقول إن أوروبا تنتهي حين تنهي المقاهي، في إشارة إلى استقلال المجتمع المدني الأوروبي والدور الثقافي والسياسي الكبير الذي لعبته المقاهي هناك. من الواضح أن صاحب هذه العبارة التي تكاد أن تكون استشراقية وعنصرية، لم يكن يعلم شيئاً عن الدور الذي لعبته وتلعبه المقاهي السورية، سواء كان سلباً أم إيجاباً.
    اللافت في تطور مقاهي اللاذقية هو اضطلاعها بدور ثقافي في ظل تراجع وغياب دور المؤسسات الحكومية والمراكز الثقافية الضخمة التي شيدتها الدولة ولا يتردد على منابرها في الغالب سوى مثقفي السلطة ومتنفذيها. غير أنَّ السؤال يبقى: كيف لمقاهٍ صغيرة وضعيفة ومحاصرة في مدينة صغيرة وضعيفة ومحاصرة أن تؤسس ذاكرةً ومخزوناً ثقافيين جمعيين؟ وهل يمكن أن تلعب دوراً معرفياً وثقافياً في مثل هذا المكان؟ كيف للثقافة أن تحيا حيث تُفتقد الحرية والحياة السياسية؟ هل يمكن لكاتب أن يفكر ويكتب بحرية دون خوف من المؤسسات الأمنية؟ ما المسموح قراءته وما الممنوع في أمسية أو ندوة؟ كيف يعيش الكاتب هذا القلق كله ويبدع؟
    هناك أسئلة ربما يحسن تركها للحياة تجيب عنها بدل تناولها في الذهن والعقل المسبق. هناك، في الحياة، يبرز شباب مغامرون يحدوهم الجنون، أو لعله الولع بتعكير الجو الثقافي الراكد، ويدفعهم وراء مشاريع ثقافية تتبدى في مقهى هنا، ودار نشر هناك، في مجموعة ثقافية في هذه المحافظة ومنتدى في تلك البلدة، وكلّها ظواهر مستجدّة في سوريا، لا تعود في شكلها الحاليّ على الأقلّ، إلى أبعد من عقد ونصف العقد، رغم ثقتهم بحتمية خسارة هذا المشروع اقتصادياً.
    في زقاق ضيق من أزقّة «الشيخ ضاهر»، يقبع مقهى «قصيدة نثر»، تحيط به جدران قديمة مرتفعة، زُيَّن بعضها بعبارات أدبية خطّها أصحاب المقهى.
    مقهى ضيق في زقاق ضـــيق، لكن جـــدرانه اتّسعت لصور شعراء الدنيا وروائييها ومثقفــــيها، كما لصور الأمسيات الأدبية التي أقامها المقهى، وزوّاره المواظبـــون، وضيوفه اللافتون (لعلّ أبرزهم مارســيل خليـــفة إلى الآن).
    مقهى ضيق، تزيده ضيقاً تلك المكتبة في وسطه بكتبها المُعَدَّة للإعارة والسرقة، وتلك اللوحات على جدرانه بملفّاتها الشعرية التي تُبدَّل كلّ أسبوعين، لكنَّ هذا الضيق لم يَحُل دون إقامة دورات لتعليم اللغات، وأمسيات موسيقية وشعرية دورية (مرام مصري، عادل محمود، منذر مصري، هنادي زرقه، محمد مظلوم، محمد دريوس... شوقي بزيع)، وورشة لكتابة السيناريو أشرف عليها الروائي خالد خليفة، وورشة لكتابة الأطفال أشرف عليها رسام الكاريكاتور عصام حسن وصدرت حصيلتها في كتاب عنوانه «أكره اللون الأحمر» سجَّل فيه الأطفال انطباعاتهم عن العدوان الذي شُنَّ على غزّة، وورشة للعمل مع الشباب بالتعاون مع المكتبة العمومية حملت اسم «عبِّر عن نفسك بالعربي»، وورشة للترجمة أشرف عليها المترجم والكاتب ثائر ديب، وكلّ ذلك مجّاناً ومن دون أن يترتّب على المشاركين شراء أيّ شيء من المقهى إن لم يرغبوا، ومن دون أيّ دعم مهما يكن من أيّ جهة، سوى دعم المثقفين أصدقاء المقهى.
    لكن المقهى توقف عن إقامة أي نشاط ثقافي منذ اندلاع الانتفاضة في سوريا، إذ يشعر أصحابه بالحرج وبأن أي نشاط ثقافي في منطقة هادئة نسبياً هو نوع من الترف قياساً إلى ما تعانيه بقية مناطق البلد.
    أما مقهى «ناي»، الذي يتوضّع في زقاق من أزقة شارع 8 آذار، بمشروعه السمعي البصري، فقد أقام خلال ثلاث سنوات قبل الأحداث ومن دون توقف ما يقارب خمسين معرضاً تشكيلياً لرسامين معروفين «علي فرزات، وليد قارصلي، رامي صابور، بولس سركو...» ونحو مئة أمسية موسيقية وعمل مسرحي، وورشة عمل للقسم الثقافي في السفارة الأميركية بالتعاون مع وزارة الثقافة السورية، كما أقام مشروع النحت بالإسمنت، وكل ذلك تمّ بمجهود فردي لأن المراكز الثقافية الرسمية بعيدة كل البعد عن نبض المجتمع واحتياجاته الثقافية.
    بدوره توقف مقهى «ناي» عن ممارسة أي دور ثقافي في المدينة احتراماً للدم السوري الذي يسيل يومياً كما يقول صاحبها: «أشعر بالخجل.. والناس تموت، أبدّل اللوحات بصمت دون ضجة إعلامية، لا يجوز إقامة أي حالة احتفالية والبلاد تغرق في دمائها».
    إزاء مقهى «قصيدة نثر» و«ناي» وسواهما من الظواهر المشابهة، يبرز السؤال: هل كان لمثل هذه المقاهي أي فعل تراكمي في ثقافة المدينة؟ ولكن قبل ذلك، هل يمكن الإجابة عن مثل هذه الأسئلة تحت القصف وبين الطلقات والتراشق الطائفي الذي يندلق حتى من أفواه مثقفين كانوا علمانيين ويساريين حتى البارحة؟ ما سؤال الثقافة في بلد يتصدر نشرة الأخبار على كل القنوات بمعدل القتل اليومي؟ هل للثقافة أن تخفف حقّاً من أهوال الحرب والاحتقان الطائفي؟ هل تحمل الأيام المقبلة كسراً للركاكة الثقافية التي عانت منها البلاد سنوات طويلة؟ هل نشهد إبداعاً متحرراً من القيود والخوف؟ هل تزدهر المقاهي الثقافية من جديد، ويصبح لها ذلك الفعل التراكمي الثقافي أم أنها ستنكفئ على نفسها وتعود مكاناً للهروب من المنزل حيث النرجيلة الشرود.

    * (كاتبة سورية)
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14
  20. نقوس المهدي

    نقوس المهدي مشرف مختارات طاقم الإدارة

    محمد شعير
    القاهــرة.. المقاهــي فــي المكتبـات

    لم يكن لأمل دنقل عنوان ثابت طوال إقامته بالقاهرة، كان عنوانه الثابت الوحيد.. هو « المقهى» تحديداً مقهى «ريش» حيث يستقبل كل مراسلاته.. هو ومجموعة أخرى من المثقفين ممن انتموا إلى جيل الستينيات. في السبعينيات، مع انفتاح السادات «السداح مداح»، وبعد معاهدة كامب ديفيد ومع تغريبة المثقفين الكبرى في المنافي المختلفة، تحولت معظم مقاهي القاهرة ومكتباتها إلى محلات «أحذية».. كان ذلك إعلانا أن عقل المدينة انتقل من «الدماغ» إلى القدم. استسلم الجميع لذلك القدر، أغلقت المجلات الأدبية الرسمية، لم يعد هناك مجال لنشر الأدب سوى في بيروت وبغداد، وانتقلت المناقشات والندوات إلى «البيوت» بعيداً عن الهواء الطلق، وبالتأكيد لكل قاعدة استثناءات.

    لكن سنوات التسعينيات وبعدها، وبدايات الألفية أعادت الصخب والحيوية إلى شوارع المحروسة، مرة أخرى اعيدت المقاهي المغلقة، وبل أصبح المقهى مقاهيَ، تعددت ما بين مقاه شعبية، «خُن» كما يحلو للبعض أن يسمي الأماكن الضيقة، أو أصبحت بعض المقاهي التاريخية سياحية، للفرجة فقط، واستعادت أماكن أخرى تاريخها المنسي.. وانتقلت المقاعد إلى الهواء الطلق واحتل المثقفون (رغم التباسات هذه الكلمة ومعانيها) الهواء... أدرك نظام مبارك مبكراً خطورة الأمر، كانت معظم المقاهي تحت حكم «الأمن» يمكن إغلاقها لفترة بحجج مختلفة مثل احتلال الرصيف مثلا، وسرعان ما كان يتم تسوية الأمر بدفع مبالغ متفاوتة لرجال الأمن، أو للبلدية مثلا!

    بعد الثورة اختلف الأمر كثيرا، أصبحت وسط القاهرة «مقهى» كبيراً... مقهى مفتوحاً طوال الليل، مناقشات السياسة بالتأكيد تحتل المساحة الأكبر، الفرق الموسيقية التي لا تجد مكانا لإجراء بروفاتها توزعت على المقاهي، فجأة قد تستمع إلى غناء وعزف أو حتى بروفة مسرحية... مناقشات بين رسامي الكاريكاتير أو الجرافيتي، قد تولد في المكان فكرة «جرافيتي» يتم تجريبها أولا على حوائط المقهى. لم تعد المقاهي هي «استراحة» المحاربين كما كانت في الأيام الأولى للثورة بل هي مكان «لتوريد» المحاربين بالقلم والريشة والأغنية والفكرة ...فضلا عن صفوف القتال الأولى مرات عديدة.

    ليلة 25 يناير أغلقت كل مقاهي القاهرة بتعليمات امنية، استجاب الكثيرون خوفاً من التحرشات الأمنية.. التي ستؤدي إلى إغلاق المقهى بطبيعة الحال. ولكن مع انهيار حاجز الخوف بعد الثورة، لم تعد ثقافة السمع والطاعة هي السائدة.. لم تعد عصا الأمن و«إتاواته» تخيف أحداً، أصبح مثل وحش أسطوري بلا انياب. وبعد أيام الثورة الأولى.. أصبح شعار المجلس العسكري ومن بعده الإخوان: «قطع ألسنة المعارضة يبدأ من «البورصة والتكعيبة» وهما أشهر مقهيين، أغلب المترددين عليهما من الفنانين والكتاب ومن ينتمون للتيارات الليبرالية واليسارية، في تلك الفترة داهمت الشرطة العسكرية هذا المكان وساعدتها الشرطة المدنية في إغلاق جميع المقاهي هناك بشكل تعسفي، وكان التفسير الأكثر انتشاراً لما حدث هو أن العسكر قد قرروا الرد على الثوار الذين انتقدوا مماطلة طنطاوي وعنان في الشهادة أمام قاضي محاكمة مبارك في ذلك الوقت، ويبدو أن لهذا السبب أدرك العسكر أنه لا بد من تكميم أفواه الثوار ومداهمة أماكن تجمعهم المعروفة، معتبرين أن هذه الخطوة ستسهم واقعياً في إسكات المعارضين لحكمهم، وأنهم سيستسلمون لهذا الوضع.. لكن انتشرت التظاهرات والمسيرات وقتها ضد هذا الهجوم، واستمرت حتى عاد الوضع إلى ما كان عليه.

    وعلى نفس خطى العسكر سار الإخوان، ولكن هذه المرة بالقانون، كان من أوائل قرارات الإخوان إغلاق المحلات والمقاهي في الثانية.. ولكن نسي الإخوان أن رواد المكان استطاعوا استعادته مرة أخرى من العسكر في غضون ساعات، ومارسوا معارضتهم لهم من هناك كأن شيئاً لم يحدث، لكن أحداً لم يعر القرار اهتماماً بمن فيهم أصحاب المقاهي الذين أعلنوا: من يستطيع تنفيذ القرار فليأت... ولم يأت أحد بالتأكيد، لأن مبرر السلطة بأن ينام الناس مبكراً ليصلوا الفجر لم يقنع أحداً، لم يقنع أجيالاً غاضبة كثيرة ترى أن الثورة لم تقم من أجل الاختباء في البيوت مبكراً، كما أنها تظل مستيقظة حتى موعد صلاة الفجر.. على المقاهي. يومها أصبح ميدان التحرير والأماكن المحيطة به مقهى كبيراً ولكن بلا نرجيلة، حتى المقاهي التي تغلق أبوابها مبكراً، استمرت لتحدي القرار.. واستجابة للثوار والنشطاء الذين استخدموا أيضاً السخرية من قرارات الإخوان والعسكر كنوع من المقاومة، فاقترح بعضهم الجلوس في مقهى «ستاربكس» الأميركي تحت حماية أوباما، بما يمنع السلطة من اقتحامه. وقتها أيضاً، انطلقت دعوة مليونية بعنوان «جمعة إبريق الشاي».الهجوم على مقاهي المثقفين، أعاد الى الذاكرة مشهد الهجوم على «الندوة الثقافية» الذي تعرّض قبل أعوام لتهديد بإقفاله من جهاز أمن الدولة، في حال السماح للأديب علاء الأسواني بإقامة صالونه الأسبوعي بين جنباته. وهذه الإجراءات ذكرت المصريين بأنّ نظام مبارك ما زال يحكم مصر كما يتخوف كثيرون. وهو سبب آخر للإعلان أن «الثورة مستمرة».

    ربما كان ذلك الحراك الثقافي سبباً لكي تغلق محلات الأحذية أبوابها وتتحول إلى مكتبات. ولم تعد المكتبات «كلاسيكية» مجرد مكان لبيع الكتب بل أكبر من ذلك، ورش لتصدير الحرية. أصبح في كل مكتبة مقهى صغير وعدة كراس، هكذا يمكن للزائر أن يتصفح كتاباً ويشرب قهوته، ويناقش أصدقاءه، وقد يشتري كتاباً جديداً أو لا يشتري. بعد الثورة أفتتحت ثلاث مكتبات، اعتبرت مراكز ثقافية متكاملة، دار التنوير، ومكتبة البلد، ومكتبة دا العين... وفى الثلاثة مقاه صغيرة تقدم كافة المشروبات والأفكار أيضاً.

    * عن السفير
     
    آخر تعديل: ‏22/4/14

مشاركة هذه الصفحة